الأربعاء، 9 مايو، 2012

معمر القذافي في مصر


 ما زالت الحقائق تتكشف ,  وكما قلت سابقا , أن تولية المجلس العسكري الأعلى المصري لخلافة المخلوع محمد حسنى مبارك , كانت ضربة معلم لحسني مبارك , قتل فيها الثورة المصرية , وسقط فيها الأحزاب الإسلامية .

فلقد وردت الأنباء أنه استمعت لجنة مشتركة من الدفاع والأمن القومي والصحة وحقوق الإنسان بمجلس الشعب المصري ، مساء الأربعاء ، لشهود عيان حول مجزرة العباسية على مدار الأسبوع الماضي، واستمعت كذلك إلى عدد من ممثلي شباب الثورة من التيارات السياسية المختلفة، والتي نفوا خلالها حوزة المعتصمين لأية من الأسلحة داخل أو خارج مسجد النور، بجانب تعرض المعتصمين لكل أشكال الضرب بالعصا والخرطوش والقنابل المسيلة للدموع وصولاً لذبح البعض منهم على يد البلطجية.
وأكدت الدكتورة آية محمد، إحدى الطبيبات المعتقلات على يد الشرطة العسكرية، أنها تعرضت لضرب مبرح على يد "الشرطة العسكرية" بعد القبض عليها من داخل مسجد النور بالعباسية، الذي اقتحمته الشرطة ، ليعتقلوا كل من فيها واحتجازهم في بادئ الأمر على سلم المسجد ثم اقتيادهم داخل سيارات إلى عسكرية مقفلة ، ليلقوا بهم في طريق طويل تعرضوا خلاله للسب والضرب والتهديد والاعتداء.
ونفت آية وجود أسلحة تمامًا داخل مسجد النور، موضحاً أن الشرطة العسكرية والصاعقة بعدما فتشوا المسجد لم يجدوا شيئًا.
فيما أكد الدكتور حسام البخارى، على وجود حالات ذبح لبعض المعتصمين على يد البلطجية، قائلاً "يا جماعة إحنا شلنا مخاخ وأمعاء المصريين وشفناها فى المستشفى الميداني".
وقد كان المجلس العسكري أعلن انه هاجم مسجد النور وعثر فيه على كمية من الأسلحة  وهذا الإدعاء نفاه الكثير من الأطراف المحايدة , ولم يؤكده إلا المجلس العسكري .
كل هذا استعدادا لتولي عمرو موسى لخلافة مبارك , وهو تلميذه النجيب والمقرب إليه طوال الثلاثين سنة الماضية من وزير خارجية إلى أمين لجامعة الدول العربية .
وبدأ الإعلام المصري الرسمي يكثف الضغط الغير مباشر على الشعب المصري , على صورة إحصائيات تفيد تفوق عمرو موسى على غيره من المرشحين , وأنه الأقرب لقلوب الشعب المصري ,
ففي خبر نشر اليوم تحت عنوان  ( ولاحظ الأرقام في العنوان الرئيسي ) " استطلاع: 74% من المصريين يشاركون في انتخابات الرئاسة وموسى في الصدارة"  , بينما داخل الخبر يقول نقيض هذا العنوان  حيث يقول  "" بين أول استطلاع لمركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار التابع لمجلس الوزراء عن انتخابات الرئاسة 2012 أن 74 % من المصريين لن يشاركوا بالإدلاء بأصواتهم "
وذكر في آخر الخبر أن  استطلاع جالوب - الذي أشارت إليه "الفورين بوليسي" – تقدم عمرو موسى مستمتعا بأكبر دعم بنسبة 17%، وحصل المنافسون الذين تلوه على أقل من 2%.

مسكين يا شعب مصر , ومسكينة يا ثورة مصر , زال الذيل  وبقي جسد الحية حيا , تلدغ الشعب المصري لتعيده إلى سنوات الطغيان . والى
فها هو المجلس العسكري يدخل إلى تقرير مراسلون بلا حدود كأحد الهيئات المناوئة لحرية الصحافة , ولم يدخلها حسني مبارك . فهم اشد وأنكي منه  قتل وحبس صحفيين ومدونين وناشطين سياسيين. ومحاكمات عسكرية لهم بينما أركان الحكم السابق يحاكمون بمهازل تسمى محاكم مدنية وهم من افسد الحياة السياسية والاقتصادية وقتل وعذب الشعب المصري
وها هم ينشرون الترهات عن حب الشعب المصري لموسى  , ويلعبون بالأرقام حتى يقنعوا شعب مصر أن عمرو موسى هو محبوبهم .
وهاهم يتبعون سياسة معمر القذافي وبشار الأسد وعلى صالح في مصر , قتل وذبح وحبس وتقييد حريات .
سهل الله لأحرار مصر طريق الخلاص من النفق المظلم الذي أدخلهم فيه حسني مبارك والمجلس العسكري وأحزاب الإسلامية القليلة الخبرة في التعامل  مع الأحداث واستقراء الأمور .
صالح بن عبدالله السليمان
  

هناك تعليق واحد:

  1. السلام عليكم استخدمت الصورة التي نشرتها في مقالة كنت كتبتها على مدونتي بالانجليزية عن احداث العباسية الدامية..

    ردحذف

< أتمنى لكم قراءة ممتعة مفيده
أرحب بكل أرآكم ومقترحاتكم يرجى ذكر الاسم أو الكنية للإجابة - ونأسف لحذف أي
تعليق لا علاقة له بموضوع المقال