الثلاثاء، 8 مايو، 2012

أنا وبنغازي


يلومني الكثير من الأخوة , ويتساءلون لماذا لم اكتب عن بنغازي ؟ .
أقول الحق ,حاولت كثيرا الكتابة عنها , ولكن قلمي لم بطعني , كان يطيعني في كل الأوقات , إلا عندما ابدأ الكتابة عن بنغازي .
ليس هذا عن نقص حب لها , أو نقص في مناقبها والعياذ بالله , بل إن مناقبها اكثر من أحصيها , وحبي لها هو ما سأتكلم عنه اليوم .

لأبدأ معكم قصتي مع بنغازي من البداية , والبداية سبقت الثورة بكثير , بداية جعلتني لا أحب بنغازي فقط , بل أحب وأحترم حتى حروف أسمها ,
بدايتي كانت قديمه قبل اكثر من عشر سنين , تعرفت على داعية تتولى عملا جبارا , ومبتكرا , وفي أول عهد الانترنت , كانت تتولى "المسنجر الدعوي" , وتكنى" بالعابدة" , كانت ترسل رسائل دعوية , بسيطة ولكنها عميقة وساهمت مساهمة فعالة في توعية الكثير من الشباب , هذه بداية تعرفي على بنغازي , احترام ودين ودعوة , ثم ساهمت الأيام والسنون في ابتعادي عن تلك المجموعة الطاهرة .
قامت الثورة , حاولت أن اعرف أخبار "العابدة" , فلم افلح , وارجوا أن تكون بخير , فلها في رقاب الكثير منا فضل كبير , ولها عندنا حق أكبر .
وفي الثورة انشغلنا بالدفاع عن الثورة نفسها , وعن الثوار أنفسهم , وكانت بنغازي هي قلب الثورة , وهي روحها , ووقودها , ولا أنكر أو اقلل دور درنة أو طبرق أو المرج أو البيضاء و أجدابيا الصمود والتحدي وغيرها من مدن الشرق والغرب والجنوب .
كنت أحس ببنغازي كالأم الرءوم , كالأم الحنون , تحتضن أبناءها وبناتها الثوار والمدن الثائرة شرق ليبيا وغربها وجنوبها . لها قلب أم وشجاعة فارس . لم تحابي ولم تجامل , ضحت بالكثير وعانت الكثير ولكنها دائما تبتسم لهم , وتبش في وجههم , تعانقهم إذا قدموا إليها وتتابعهم إذا ابتعدوا عنها , تصل يدها الرحيمة المحبة لكل شبر في الوطن .
مثل هذه هل يستطيع القلم أن يكتب عنها؟ . والله ان القلم ليتوارى خجلا واستحياء منها , وأن الكلمات لتتقزم وتتضاءل أمامها , فلها في القلوب مكان كبير ولها في العيون شوق وحب عظيم .
إني عندما أقول " بنغازي " أحس بضآلتي أمامها , وقلة حليتي وخجلي منها . كيف لا ولها في الثورة مكان الأم والأب , ولها في قلوب كل أحرار ليبيا عشق لا يجاريه عشق .
هذا أنا مع أم الثورة وروحها " بنغازي " عرفتها داعية مبتكرة , وعرفتها ثائرة مستبسلة وعرفتها راعية لأبنائها وبكل جوارحها , ماذا تريدوني أن اذكر أو أتذكر .
عندما اكتب عن ثورة ليبيا , فجزء كبير من الفضل يعود لبنغازي , وعندما اكتب عن الثوار فعشقهم بنغازي وعندما اكتب عن مصراتة التحدي فيكفي شارع بنغازي و عندما اكتب عن الزاوية فهل كان هتافهم إلا لبنغازي , وعندما اكتب عن الجبل الغربي فهل ثار إلا ليقف مع بنغازي .
هل اكتب عن شهداء ثورة ليبيا , إذن سأكتب عن أبناء بنغازي . المهدي زيو والعقيد العقيلي والصلابي ومحمد نبوس ومئات غيرهم بل الآلاف , سقوا بدمهم كل شبر من ارض ليبيا الحرة , وأقولها حرفيا , كل شبر , في أجدابيا والبريقة والعقيلة ورأس لانوف والدافنية والوادي الأحمر وسرت ومصراته وجبل نفوسه . تكاتف أبناء بنغازي مع ثوارها الأحرار , وعقدوا العزم على تحرير وطنهم وهل أبناء بنغازي إلا من هذه المدن ؟ فهي جمعتهم قبل الثورة وجمعتهم في الثورة وستبقى تجمعهم ابدأ بأذن الله

أقول بنغازي " أم الثورة الليبية " وحينما سئل الرسول صلى الله عليه وسلم , من أحق الناس بحسن صحابتي قال أمك وأعادها ثلاثا , ولبنغازي في رقاب كل الأحرار حق الأم .
والله يا بنغازي , لا يملك القلم ومن يمسك القلم إلا أن ينحني ليقبل رأسك ,
هل عرفتم قصتي مع بنغازي ؟
صالح بن عبدالله السليمان

هناك 6 تعليقات:

  1. شكرا استاذ صالح على مقالك الذي نتمنى ان يقلل من حدة ...هم لبقية المدن التي انتفضت والتي قالت بالدم والروح نفديك يابنغازي . بنغازي تعانق من يسكن فيها لدرجة انها تجعله ينكر اصله . وهذه حقيقة يعرفها كل الليبيين . يبدو ان لبنغازي سحرها الذي لم نسطيع ان نكتشفه بعد .لا اكذب عليك اذا قلت لك انني فعلا بدات اخاف من اهل المنطقة الشرقية وخصوصا بنغازي للاسف هم جهويين ويشتغلون مثل العصابات. هذا راي .
    نتمنى ان تكون ليبيا موحدة وان تكون قلوبهم على بعض مثل ما كانوا في الاشهر الاولي للثورة عندما كانت بنغازي محاصرة لان الوضع بعد ذلك تغير و وضحت الصورة لكل الليبين .

    ردحذف
  2. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    شكراً لك على الكلام الرائع والراقي على مدينتي
    فشكراً جزيلاً لك

    ردحذف
  3. الف شكر يا استادي الفاضل ونحن أهل بنغازي احببناك فيما احببتنا. والله ما تكتبه عن ثورة ليبيا ورفعك لمعنوياتنا شئ يفوق الوصف ويشعرنا بأننا لسنا وحدنا ولنا اخوة معنا يحبوننا ويخافون علينا, بارك الله فيك وجعله في ميزان حسناتك.

    ردحذف
  4. أولا أشكر السيد صالح على كتاباته الرائعة ولا أريد ان أطنب في مدحه ويكفي ان أقول جزاه الله عن الليبيين وعن المسلمين خيرا .
    وثانيا بخصوص أخي المعلق أعلاه ولم يذكر إسمه وهذا شيء أستغربه جدا ممن يعلقون بصفات مجهولة !! فالواجب أن يعرف الإنسان بنفسه ثم ليقول رأيه ولا يخش أحدا الا الله ... ومع هذا أرد عليه بأنه أحسن القول في البداية ولكن جانبه الصواب آخر حديثه وللتوضيح أقول له أنا من أهل بنغازي رغم أن أصولي من مصراته كما تعلم من إسمي .. والجهوية التي تتحدث عنها هي في خيالك فقط .. إذ لوكانت هناك جهوية من أي نوع فكيف استطاع هذا الخليط من كل بقاع ليبيا أن ينصهر ويذوب في بوتقة واحدة اسمها بنغازي ؟؟ ألا ترى أن بداية كلامك تناقض آخره !! وقولك بأنهم يشتغلون مثل العصابات لا أدري والله من هو الأحق بهذه الصفة ؟ فنحن هاهنا في أمان تام ولايوجد عندنا مايكدر صفونا إلا بعض التصرفات الفردية من فلول نظام الطاغية وهي لم تحدث عندنا إلا بعد نزوح هذا الكم الهائل من كل مدن ليبيا تقريبا الى بنغازي ... وحتى حادثة تفجير محكمة الشمال تم القبض على الجناة والذين اتضح أنهم من الطابور الخامس وكلهم من خارج بنغازي وجاؤنا من الغرب تحديدا ومن سرت أكثر تحديدا !! وأنا هنا لا أدافع عن مدينتي دفاع الأعمى ولكن لتبيين الحق من الباطل والله يهدي عباده الى صراط مستقيم والسلام

    ردحذف
    الردود
    1. الي السيد صلاح الدين الشويهدي . اعتقد انني اعرف اقاربك في بنغازي جيدا. عندما كانت مدينتك مصراتة تحت القصف كيف كانت الاوضاع في بنغازي اقصد كيف كانت تجرى المناسبات الاجتماعية ؟ هل تنكر ان اهل الشرق المتواجدين في الغربة يكونون يد واحدة حتى وان تطلب الامر ان يكونون ضد المظلوم حتى وان كان من المدينة التي ترجع اصولهم لها من اجل ان يبقوا يد واحدة. هل تنكر تكبركم على باقي المدن حتى المدن التي ترجع اصول عائلاتكم اليها ؟ والله لو تركت الامور في يدكم سوف تخربون ليبيا . في بنغازي لا توجد جهوية فالجميع انصهروا مع بعض فالعديد من العائلات التي ليست من اصل بنغازي لديها علاقات مصاهرة مع بدو الشرق و التراهنة و ورفلة .
      اتمنى ان لا تكون التي تخلت على الانتخابات من اجل واحد نكر اصله واقنعها بذلك ويقول لها يجب ان نفوز عليهم ويقصد بذلك الافراد الذين من مدينته الاصل وباقي المدن الغربية هي والدتك .

      حذف
    2. اقدم احترامي وتقديري الي سكان الشرق الاصليين اما البقية الذين من مدن اخرى ويسكنون في الشرق وفي بنغازي فهم من اخاف منهم ومن تصرفاتهم لان انتمائهم لبنغازي وليس لليبييا وهم في نظري مثل الذين فقدوا هويتهم لا هم مثل اهل الشرق ولا مثل اهل المدن التي اصولهم ترجع لها .يمكن ان تقارن حالاتهم بحالة الليبيين الذين انتقلوا للعيش خارج ليبيا

      حذف

< أتمنى لكم قراءة ممتعة مفيده
أرحب بكل أرآكم ومقترحاتكم يرجى ذكر الاسم أو الكنية للإجابة - ونأسف لحذف أي
تعليق لا علاقة له بموضوع المقال