الاثنين، 7 مايو، 2012

العرب والديمقراطية المفصّلة


وأنا أقرأ نتائج الإنتخابات الفرنسية , أحسست بطعم غريب , أنه طعم الحرية وما أجمل الحرية . هي الوسيلة للتقدم في هذا العصر , وهي التكريم الذي كرمه الله لبني أدم عندما قال تعالى " ولقد كرمنا بني ادم " , هذا التكريم هو ألقدره على الاختيار , الحرية في الاختيار , 


والقدرة على الاختيار هي مناط الحساب والثواب والعقاب عند ربنا . فلا يحاسب ملاك ولا حيوان ولا جماد ولا شجر , لأنهم ليس لديهم خيار وليس لديهم القدرة على الاختيار ؟

وما رأينا في الانتخابات الأخيرة في فرنسا , هي دليل على حرية الإنسان , وعلى كرامته , ودليل على ان الكبير قبل الصغير يخضع لصناديق الاقتراع , والله إنها صورة من صور الرقي الإنساني . صورة من صور التكريم للإنسان ,

الشعب يختار , والفارق بسيط لا يتجاوز الاثنين أو الثلاثة بالمائة , فيقبل الذي يجلس على الكرسي , ويبارك للفائز , ويقر بأنه خسر الانتخابات .

لم يقل إن الانتخابات مزورة , ولم يقل أن الفارق ضئيل , ولم يقل يجب إعادة فرز الأصوات , ولم يتحجج ولم يتذمر , ولم يهدد بالويل والثبور وعظائم الأمور , ولم .. ولم .. ولم .

بكل بساطه , يقر بأنه هزم , ويسلم القيادة للقادم الجديد لقصر الإليزيه , 

متى نرى مثل هذا ؟
هل نحتاج المئات السنين ؟ أم اكثر ؟ 

كلنا يعلم ما حدث في انتخابات الجزائر , كلنا يعلم ماذا حدث في انتخابات العراق , كلنا يعلم ماذا كان يحدث في انتخابات مصر وسوريا والأردن والمغرب وتونس , هذا في الدول التي تتعامل بالانتخابات , وبطريقة الديمقراطية المفصلة حسب الطلب .
أما في الدول التي لا تتعامل بها , فلها الله , 

متى نعي ونحترم إرادة الشعب ؟ 
متى نعي ونحترم حكم صناديق الاقتراع ؟ 
أود أن أرى الجواب وأنا حي أرزق , ولكن لا أظن أني سأسعد بهذا قريبا .

احترام الشعب , احترام صناديق الاقتراع ، والقبول بالنتائج بكل رحابة صدر , هذه أحلام ’ هل كتب علينا أن تبقى أحلاما ؟ 
وعلى طريق الحرية والكرامة نلتقي
صالح بن عبدالله السليمان

هناك تعليق واحد:

  1. ستبقى احلاما اخي صالح .يبدو انه من الافضل الانتقال للعيش في الدول المتقدمة وخاصة اذا توفرت الفرصة لذلك .

    ردحذف

< أتمنى لكم قراءة ممتعة مفيده
أرحب بكل أرآكم ومقترحاتكم يرجى ذكر الاسم أو الكنية للإجابة - ونأسف لحذف أي
تعليق لا علاقة له بموضوع المقال