الأحد، 4 سبتمبر، 2011

رسالة من مقاتله في حرب لا تنتهي


قرأت هذه الرسالة , لم تحتمل عيناي اكمال قراءتها , فكيف بعقلي وإحساسي ؟ سأحيلها لكم . واعرضها عليكم . لعلكم تستطيعون إكمال قراءتها من مرة واحده , أما أنا ... فاعذروني ... لم استطع ذلك ......

أستاذي
لا أعرف من أين ابدأ ؟

ولكن دعني أعرفك بنفسي أولا . أنا أمرآة ليبية , ليبية الأب والأم , اسكن احد أحياء طرابلس, أحب أهلي وأحب وطني , تعلمت حتى أنهيت المرحلة الجامعية , التحقت بسلك التعليم , أصبحت مدرسة ,
تقدم لي شاب ليبي , تزوجنا , ورزقت منه ابنتين , كنت سعيدة بزوجي , سعيدة ببناتي ’ سعيدة بأني اخدم بنات وطني .
وحدثت ثورة السابع عشر من فبراير , كنت أؤيدها بكل جوارحي , فانا أرى الفساد يأكل أوصال وطني , فساد في كل مكان , ولكني كنت مشاهدة من بعيد فقط , فلا قدرة لي على مقاومة الجبن في داخلي , لم  يكن  جبني  خوف على نفسي , بل خوف على أطفالي الصغار , وذات يوم كنت أشاهد إحدى القنوات القذافية الكاذبة ... التي نعلم أنها تكذب ونحس أن مذيعيها يكذبون وهم يعلمون أننا نعلم أنهم كذابون .. ولكنها مسرحية , لأتسلى قليلا على ما يبثون من سموم غبية كعقولهم المريضة .. وفجأة ظهر ذلك الإعلان أو بالأحرى "التهديد" بضرورة ذهاب المعلمين للمدارس لتوقيع الحضور اليومي .. في بادئ الأمر لم أكترث بالإعلان .. إلى أن اتصلت بي مديرة المدرسة ,  لتأكد لي ضرورة حضوري .. خوفاً مني على عائلتي وأبنائي اضطررت للالتزام بالتوقيع .. وفي ذلك اليوم المشئوم وذلك الصباح الحالك .. وأنا في طريق العودة من المدرسة بعد أن وقعت على  سجل الحضور , طلبت منى المديرة أن نعود إلى منازلنا .. مررت بالعديد من بوابات التفتيش , نفس الإجراءات تتكرر  .
إلا عند تلك البوابة المشئومة . بالتحديد عند "جزيرة الأندلس" .. كانت الساعة حوالي التاسعة صباحاً .. استوقفني ذلك الشاب عند تلك البوابة , لم يكن لوحده بل كان معه شابان آخران ..وعلى البعد تقف امرأتان , كانتا ترتديان الزى العسكري , سمراوات البشرة  ..
طلب مني الشاب أن افتح "الشنطة" الخلفية للسيارة .
قلت له إنها مفتوحة  ففتشها وعاد ,
طلب ان يرى الرخص فأعطيتها له ,
امسكها بيدة وبدأ يتغزل بي بكلام فاضح لم اعتد على سماعه , وخصوصا من أبناء وطني , كأنه كان مخدرا أو تحت تأثير عقار ما , فلا عاقل يمكن ان يقول مثل ذالك الكلام لامرأة ,
حدثت بيننا مشادة , عندها بدأ بإلقاء وابل من الشتائم على ..
نعتني "بالجرذة" وألفاظ أخرى بذيئة .اكره أن أعيدها على مسامعك .
لم استطع تحمل الإهانة .. فكنت له بالمرصاد , مد يده القبيحة وسحبني خارج السيارة .
 وبدا ينهال علي بالضرب .ضربني بكعب البندقية , .
ثم اتصل بالفتاتين فحضرتا فابلغهما اني سببت القائد .  
جرتني السيدات إلى سيارة الدورية ونقلوني  إلى معسكر "النوفليين"..
وكانتا تتحدثان بلهجة نشابه  لهجة "القذافي" فأظنهما من منطقة " سرت" ..
كنت على يقين إنني في طريق أجهل معالمه ؟!  ..
عند وصولي إلى ذاك الوكر "معسكر النوفليين" ..
 وإذ بي أجد نفسي أمام ذلك الرجل العديم الأخلاق .. البذيء اللسان .. قذارته وخسته كانت ترتسم على ملامح وجهه المستدير ..
 وعيناه الصغيرتان من خلف النظرات الطبية وبرغم ضعف نظره تشعان شرور العالم ..
وذلك الكرش الذي يوحي بأن الزقوم يجتاح كل أوصاله  ..
كان يبلغ طوله حوالي (165سم) ..
وذلك الشارب الخفيف والشعر الخفيف القاتم السواد الذي غالباً سيكون مصبوغ .. لأنه لا يتناسب مع عمره الذي أظنه قارب الستين ..
كان الكون يدور من حولي آلاف المرات في الثانية ..
ولم يبرح ذهني لحظات حتى بدأ يصب على مسامعي براثين قذارته ..
شتم واهانة .
 فغضبت لنعتي بتلك الألفاظ ,
 تففت في وجهه غضبا .فرد علي بيده ورجله
وفي لحظة من اللحظات مد يده ونزع الوشاح من على رأسي
ورأيت دماً حينها في رقبتي اعتقدت انه طعنني بسكين ..
ولم انتبه من هول الموقف ان الدبوس العالق بالوشاح قد جرحني ..
لم احتمل .. فأنا امرأة ليبية ..
أبناء وطني يقدمون أرواحهم يوميا فداء لهذا الوطن .. فكيف اصمت على الذل ..
 وفي ثوان علمت بموتي فلم استطع أن أموت دون أن ابصق على وجهه اللعين ..
فأنا حفيدة المختار كيف يهينني قذر خسيس كهذا ..
لا اعلم حينها كيف تناسيت الموت ..
 ولا ادري ما أسباب نوبة الشجاعة التي انتابتني ..
ولم أفكر سوى بالاهانة وتلك الكلمات التي لم أتصور أن اسمعها يوما ..
نعم فعلتها ..
أهنت من يسمونه "الحاج عبدالحميد" الذي من خلال لهجة حديثه علمت انه " طرابلسي" ..
شعرت بقرب الموت ..
ونشوة الانتصار  حين استطعت أهانته كما أهانني ..
وفي تلك اللحظات أخرجني من نشوة انتصاري صوته المخيف الغاضب الذي توعدني بالانتقام ..
 وأنا لا أدري كيف لازلت أتحداه ..
فقد شعرت حينها انني أقوى منه  وان الموت شرفا لي ..
فليته قتلني مرة واحدة ..
ولكنه نجح بأن يقتلني ألاف المرات حين أمر جنوده بأن ينزعوا عني ملابسي ..
يا الله .. يا الله .. أريد أن أموت .. أريد شرف الموت ..
بدأ جنود الشيطان اللعين نساءً ورجالاً بتنفيذ أوامره .. وأنا .. أتوسلهم .. استعطفهم .. أرجوهم .. استجديهم ..
لا فائدة فهم لا يعلمون سبيلا للرحمة .. فهم عبده لأوامر سيدهم ..
وإذ به يتوعدني قائلا " حتى معمر القذافي مش هينقذك مني"
نعم فهو لا يهاب إلا "معمر القذافي" .. وأظنه لا يعتقد بوجود الله ..
فهم يعبدون قذارة "القذافي" فقط .. لم تجدي توسلاتي نفعاً ..
وفعل فعلته .. قتلني حية .. ذبحني بلا قطرة دم .. مزق أنوثتي .. بدد أشلاء إنسانيتي  ..
فقد نجح في الانتقام مني ..
فهاهي أوجاعي باتت خالدة .. فقد استباح جسدي .. واغتصب فؤادي .. و قتل كرامتي وكبريائي ..
 لم اعد اسمع سوى صخب خفايا ألمي .. يا ليتني استبيح دمه كما استباح هزل جسدي ..
 يا الله .. يا الله .. فقد قتلني على مرأى عيون جنوده ..
فقد استباح أزلام "القذافي" امرأة ليبية لمجرد أنها رفضت الاهانة ..
وكانت الصعقة الثانية عندما طلب مني ..
لا بل أمرني أن أخذ منه شريحة هاتف محمول ..
وان أكون رهن أمره وإشارته ..
كل ما أرادني استجبت له ..
مهددا أياي بأبنائي إذا لم أنفذ التعليمات ..
فغروره جعله يعتقد انه المسيطر دائما ..
وانه الآمر الناهي دائما ..
 فقد سمح لي غروره و جبروت طغيانه أن انصرف ظنا منه انه لا مفر لي ..
كيف لا ونحن قاطنين غابة من الوحوش ..
وهم وحوش البغض في تلك الغابة ..
وبالفعل وافقته حينها لاستطيع الرحيل ..
وما إن خرجت حتى رميت تلك الشريحة الحقيرة كتفكير صاحبها ..
كانت الساعة  الثانية بعد الظهر ..
وقمت بالاتصال بأختي وزوجها لعدم قدرتي على القيادة من اثر الضرب المبرح جسديا ونفسيا ..
بعد أن أوصلوني إلى سيارتي ..
لم أقوى أن اسرد لهم ما حدث معي بالتفصيل ..
فقد قلت الحقيقة ناقصة ..
كان يجب ان اقولها ناقصة فأنا ابنة هذا المجتمع الشرقي المحافظ ..
هذا المجتمع الذي يتساوى فيه الضحايا والجناة في قضايا الاغتصاب ..
وبمجرد وصولي إلى البيت توجهت مباشرةً إلى تونس مع أبنائي ..
كنت مدركة انه لا مكان لي في وطني بوجود وحوش الغابة ..
فزوجي يعمل خارج ليبيا ..
وعند اتصالي بزوجي لأسرد له قصتي الغير مكتمل الأوصال ..
لأنني لا استطيع أن أبوح لزوجي بمأساتي ..
وتفاصيل ما حدث معي .. فلم يصدقني ..
وقرر انه لن يأتي .. لا أخفيكم الأمر .. فزوجي على حق ..
 فأنا قد كذبت لأنني لم استطع أن أقول له أن زوجتك الآن شتات جسد ..
وحطام روح .. وبقايا إنسان ...
لا استطيع أن أعود لطرابلس حتى بعد تحررها لأنني ببساطة أخاف أن يغتصب المعتدي الأثيم بقايا أنفاسي ..
ما حدث معي هو جُرم واحد من مئات الجرائم ..
 فأنا ضحية من ضحايا القذافي وأعوانه .. 
أبناء ليبيا الأشاوس ..
ثوارنا الشجعان ..
لا شفقة ولا رحمة مع كل من دنس ليبيا الحبيبة بكذب وقتل واغتصاب ودمار ..
أسألكم الثأر لي ولكل من هم مثلي ولكنهم لا يستطيعون الكلام ..


اسمحوا لي إن أخفيت عليكم بعض السطور , ولكن لم اخفي عنكم الحقيقة ,
ها هي الرسالة أمامكم ,  فماذا تقولون لصاحبتها
صالح بن عبدالله السليمان
كاتب مسلم عربي سعودي

هناك 46 تعليقًا:

  1. الله أكبر علي كل من طغي وتجبر ....انا اقول ان شبابنا بعون من الله سوف ياخدون حقك وحق كل الليبين المضلومين وقبل كل هدا تدكري ان الله لا ينسئ احد من عباده الضعفاء .....فاسال الله العلي القدير ان يمتقم منهم جميعا اجلا غير عاجلا لما فعلوه باهلنا واماهاتنا وشبابنا وحتي اضفالنا لم يسلمو منهم ...واقل ...الحمد لله علي كل شي.

    ردحذف
  2. الله فوق كل من طغى وتجبر ونسأل الله ان يسترك وكل نساء المسلمين ..

    ردحذف
  3. لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم .. يااارب انت ارحم بيها .. اجعل ما حدث لها بوابة دخولها الجنة .. ومغفرة لذنوبها .. وبارك لها في عيالها .. وصبرها ونسيها هموها ...وانتقم يا ربي من كل الطغاة .. والمجرمين والوحوش .. وياااربي اوجعهم ودمرهم واجعل ما حدث لها يرجع عليهم عذاب دنيا واخرة .. وإنا لله وانا اليه راجعون

    ردحذف
  4. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    انت مناضلة ازددت شرفا ..وليس كما تعتقدين انك فقدتي شرفك..التي تغصب على هذا الامر وفي مثل هذه الظروف لا تكون الا بطلة...باذن الله فانت لاتقلي شرفا عن الثوار المخلصين الاوفياء للدين والبلد بل لك باذن الله قدر الشهداء .....اختي الغالية العزيزة لاتحزني ولاتجزعي فلك الله عز وجل فهو من يختار عباده لاختبارهم بابتلاءهم ...الصير والاحتساب فالله عادل حكيم رحيم....انصحكي ان لاتحاولي نسيان ماحصل وان تفوضي امرك لله عز وجل وتتوكلي على الله فهو حسبنا وان لا تقصي ذلك على زوجك...او غير ذلك ..اهتمي بتربية بناتك وازرعي فيهم هذه الاخلاق والصفات النبيلة الشجاعة اليتي منك الله بها فانت بطلة فالثوار يصابون في ساحات الوغى اويستشهدون فما حصل معك اختي العزيييييزة الا احد هاذين الامرين فكلاهما شرف.....انت شرف

    ردحذف
  5. لكي الله ياختاه اصبرى وعسى الله ان يفرج همك ويطمن قلبكي وينتقم لكى من كل مجرم......

    ردحذف
  6. احد ثوار ليبيا4 سبتمبر، 2011 1:00 م

    والله ياختي لن يطيب لنا خاطر ولايهنئ لنا بال حتى نتأر لك ولكل من ظلمو علي يد هذا الطاغية وكما اود ان اقول لكي اختي كما قال الاخ الذي سبقني انت لم تفقدي شرفا بل ازدتي شرفا والله وانشاء ربي يحفظك

    ردحذف
  7. حسبي الله ونعم الوكيل ... وما النصر الا من عند الله ....... أختي الكريمة ان ربي - الله عز وجل - لايرضي بالاهانة لعبد مسلم مؤمن ، هو شديد الانتقام ... انا مش حنقولك ربي يكون معاك لان الله من البداية وهو معاك ومازال ... لا تفقدي الامل ... لملمي شتات نفسك من اجل اطفالك وأسرتك ... كوني قوية ... فالجبل لايتأثر بهبوب العواصف ...

    ردحذف
  8. انت ليبية شريفة بنت ناس اشراف .لن يضيع حقك ما دام الواحد القهار الحي القيوم الذي لا يموت في الوجود فوضي امرك لله و سوف يرضيك ان شاء الله . و من فعل بك هذا سوف ينال عقابه ان شاء الله في الدنيا و الاخرة . يا الله انظر في حال بنات ليبية المسلمات يا رب

    ردحذف
  9. لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم ...
    أختي العزيزة اذكرك بقول الله تعالى " والذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون ".
    حسبك الله ونعم الوكيل . نسأل الله أن يجيرك في مصيبتك ويخلفك خيرا منها.

    ردحذف
  10. والله انك شرف لنا .. لاتحزنى يااختاه المجد لك ونتشرف بالزواج باامثالك ايها الحرة الابية .

    ردحذف
  11. لك الشرف ولك العزة ولهم الذلة والمهانة.. اذا اتتك مذمة من ناقص فاعلمي انك كاملة

    ردحذف
  12. ما هنت أنت بل هانو. من يفعل هدا نحن في ليبيانقول عليهم"مش ولد عيلة"أو "مش ولد بيتية".لعل عزاءك الوحيدأن شباباثأروا عليه ليذيقه الله بعض الذي عمله هو وأعوانه وليلحقه الخزي في الدنيا والآخرة.

    ردحذف
  13. حسبي الله ونعم الوكيل

    ردحذف
  14. الله اكبر

    ردحذف
  15. لا حول ولا قوة الا بالله يا اختي اصبري و لا تجزعي والله أني اعلم ان مصابك عظيم ولكن لا يجب ان تحسي بالمهانة او للمذلة فانت ثائرة و ضحية في ان واحد و ما حصل لك يزودك شرف و لكن اوصيك ان لا تصارحي زوجك بما حصل فالكتمان في هذه الحالة واجب عليك لذرئ المفسدة والله كفيل بالانتقام لك مهما طال الوقت او قصر فانه يمهل ولا يهمل.

    ردحذف
  16. اختي العزيزة ,,, السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    لا اعرف ما اقول في هذا. اصبري اختي اصبري واكثري من الصلاة والدعاء لله كي ينزل الطمانينة الى قلبك المنكسر بوطن دهس الجبناء شرفه ولكن الله نصرنا والان جاء وقت الصبر على الالام وانصحكي بعدم اخبار زوجك بما حصل والله معكي.

    ردحذف
  17. السلام عليكم ورحمة الله..أنتي شريفة رغم ما فعله هؤلاء الاوغاد.. وواجباً علينا أن نقف معك ومع أمثالك. بالله عليك لو حدث أن زوجك تخلى عنك أو واجهتك مصاعب أن تتواصلي معنا على هذا الايميل:n17h41@yahoo.com
    إعلمي أنك مكرهه.. وأن الله سيكون معك, وسوف يشفي صدرك من هؤلاء المجرمين. بارك الله فيك يا حرة يا إبنة الشعب الحر عبد الله

    ردحذف
  18. slm 3laykom o5ti eli sarlek mouch chwaya wm3andekch fih 7atah thanb weli n7eb n9oulhoulek eli dyar twensa lkol maftou7a le5wetna libiyine netmana lmessage mta3i youselek wen3awnek beli na9dar 3lih 5aterna fi bled wa7daaa bente tunis noussa

    ردحذف
  19. لعنة الله على القذافي و أتباعه و كل من سانده
    و لك الله يا أخت فالله لا يضيع حق أحد

    ردحذف
  20. أختاه ولى وقت الجبن أخبري زوجك وواجهي الحقيقة وانتصري على خوفك واصبري على مرارة الألم واتصلي بالله لاتتصلي إلا به وأعرفي عدوك وارفعي قضية على المجرمين .. هذا كله أسهل من أن تكتمي همكي طوال عمرك ..

    ردحذف
  21. حسبي الله ونعم الوكيل ..كفأك الله عز وجل بالجنة وجعلك من الصابرات

    ردحذف
  22. كلكم كدابييييييييييييييين .. لو اي مغتصبه عرظت عليك الجواز ولله ولله مارح تتجوزوها

    ردحذف
  23. حسبي الله ونعم والوكيل

    ربي يستر علينا ويحمينا من شرورهم .. بس اتمنى منك ان تبلغي عنه الآن ولا تسكتي عن حقك.. واذا كان ولا بد اسردي القصة على انها لإمرأة اخرى اوصاتك بأخد حقها

    ردحذف
  24. بنت عروس البحر5 سبتمبر، 2011 12:33 ص

    حسبى الله ونعم الوكيل ، لا حول ولا قوة إلا بالله العظيمـ لعنة الله على القذافي واتباعه الله لا تختم عليهم ختامة بالخير. والله العظيم لم قرأت القصة أصيبت بصدع قوى وتخيلت موقف الأخت أمام عيونى اللهم استرنا دنيا وآخرة، وربى إن شاء الله يأخذ بحقها وحق المظلومين

    ردحذف
  25. لكل دي حقا حقه انشاء الله تعالى والله يااختي جيبي عنوانه واسمه وتوى نعرفو كيف نحاكموه

    ردحذف
  26. الي ثوار طرابلس -المستحيل لا معني له في قاموس الليبين-ابحثوا عن ابن العاهره هذا (الحاج عبدالحميد\معسكر النوفليين)

    ردحذف
  27. حسبنا الله ونعم الوكيل .. الله يحفظك ويصبرك اختى الكريمة انت مراءة شريفة مؤمنه فوض امرك لله واعلمى ان المظلوم له دعوة لاترد وليس بينها وبين الله حجاب .. قال رسول الله صل الله عليه وسلم ( اتق دعوة المظلوم ، فإنها ليس بينها وبين الله حجاب ) رواه البخاري ومسلم.. الله يخذ حقك ويجبر خاطرك آمين . اصبرى واسترى ماستر الله عن الناس حافظى على بيتك وزوجك انت ليس لكى اى ذنب انت بريئة مظلومة طاهرة اصبرى ان الله مع الصابرين الحمدلله انك عايشه وحيه عشان تربى بناتك واللى مريتى بيه مالك فيه اى ذنب اسأل الله ان يصبرك وينسيك ويعوضك خير ويهون البلاء عليك ويقر عينك بكل ماتتمنى آمين ..

    ردحذف
  28. انشاءالله اتشوفى يوم فى معمر وأبناء وشخص الذى فعل فيك كل هذا

    ردحذف
  29. اختي العزيزه انتي اشرف من الشرف فالله يعلم الحقيفه. انت لك شرف ثائر بثرة يده فارفعي راسك ولا تقوقعي نفسك بما فعل السفهاء وتشعريهم بالنصر فهذا ما ارادوه بافعالهم السفيهه. لملمي جرحك الذي هو جرح كل ليبي وليبيه ولنضع ايدينا بايدي بعض لبناء اجيال رائعه ومنهم ابنائك الافاضل. اختك ليبيه حره

    ردحذف
  30. اختي العزيزه انتي اشرف من الشرف فالله يعلم الحقيفه. انت لك شرف ثائر بثرة يده فارفعي راسك ولا تقوقعي نفسك بما فعل السفهاء وتشعريهم بالنصر فهذا ما ارادوه بافعالهم السفيهه. لملمي جرحك الذي هو جرح كل ليبي وليبيه ولنضع ايدينا بايدي بعض لبناء اجيال رائعه ومنهم ابنائك الافاضل. اختك ليبيه حره

    ردحذف
  31. انتي كل الشرف والعفه وماشاء الله عليك بنت بلادي ترفعي الراس والحقير هذا لازم ثوار طرابلس يديروله حل ويقتلعوا عيونه من راسه وانتي ماتزعلي ابدا ربي معاك ويرعاك ويحفظك وماشاء الله عليك

    ردحذف
  32. اكتب خير منها ويل للعالم حين ينحرف الادباء و المفكرون ليبيا لن تتقدم اذا مازال الكذب يجري في عروقكم لكنك يا اخي لست ذكيا بالقدر الكافي لقد و قعت في فخ ان هذه المراة ما لم تبحه لزوجها بعثت به لهذا السيد؟؟؟؟؟؟

    ردحذف
  33. حسبي الله ونعم الوكيل في كل من تجرأ علي خدش امراه ليبيه طاهره

    ردحذف
  34. اصبرى يااختا انا الله معك ...

    ردحذف
  35. أختي الفاضله
    أنت هي الشرف وما أولئكَ الحُثالة الا أشباه رجال لآن سيدهم الحقير قد نزع شرفهم منذ أن جعلهم عبيد له . أن الله يمهل ولا يهمل وذلك الحقير اظنه عبد الحميد السايح جزاه قبل أن يلقاه من رب عظيم سيكون جزاه على ايادي ثوارنا الاحرار الذين قدموا أنفسهم فداء للوطن ولشرف الليبيات .
    هوني عن نفسك اُخيه وصلي لله شكراً وحمداً على كل حال وفوضي أمرك اليه ولن يخذلك الذي وضع الميزان ولن يخذلك ثوارنا . فقط اُخيه لي رجاء وهو أن تنظري الأن الى ابنائك وتحاولي أن تسعدي نفسك بهم .
    واعلمي أنه لا يضيع حق ورائه مطالب , وطالبي بحقك من الجُناة جميعاً الذين ساهموا بفعلتهم الشنيعة .
    حفظكِ الرحمن يا غاليه يا حرائر الوطن الغالي , أختكِ في الله أم سراج

    ردحذف
  36. بالله ياخ امسح الموضوع
    نحن نعلم كل ذلك
    ولاكن كما نقول "تقتل في القلب ولا تذاع"
    احوك من ليبيا

    ردحذف
  37. أخي odiene
    هل نشر اسم المرأة ؟ لا
    نشرت معلومات عنها ؟ لا
    هل نشر اسم الجاني ؟ نعم
    هل نشر عنوان الجاني ؟ نعم
    هل نشرت صفات الجاني ؟ نعم
    هل نشرت معلومات عنه ؟ نعم
    ان عدم نشر هذه المعلومات تعتبر خيانة لحقوق نسائنا . الستر هنا يتم على الجاني وليس المجني عليها .
    يجب ان تنشر معلوماته ويقبض عليه , وعند قصاصة صدقني ان هذه المعلومات ستكون مفخرة لليبين حيث انهم لم يتركوا ثأرهم .

    ردحذف
  38. اعطنا اسمه بالكامل
    وعلاجه عندي وهو النحاس

    ردحذف
  39. حيبي الله ونعم الوكيل . صبرا صبرا صبرا, وخذي كلمات الرجال ستعودين معززة مكرمة وستدوسين على شتات الكلاب وسيدهم وستذيقينهم مرارة الجحيم في الدنيا بإذن الله.

    ردحذف
  40. أختي في الله ليبيا تفخر بوجودك ولا تقنطي من رحمة الله ولملمي أنفاسك وشدي عزمك وعودي فانا ننتظرك وما انت الا بضحية والله معك

    ردحذف
  41. نريد اسم هذا المسخ وسوف نثأر لك يا حره

    ردحذف
  42. يا أختاه
    بالتحية والسلام :.عن دعوة المظلوم ..

    عن خزيمة بن ثابت ـ رضي الله عنه
    قال: قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ: "اتقوا دعوة المظلوم فإنها تحمل على الغمام، يقول الله: وعزتي وجلالي لأنصرنك ولو بعد حين".

    لا تبكى يا أختاه .. خصوصاً التى أنتهكت عرضها وشرفها وكان ذنبها الوحيد ,قالت : لا للقتل و طغيان , حسبك الله لا إله إلا هو لأنصرنك ولو بعد حين ... وصدقينى أخوتك ليبين الأحرار لن يهنؤ حتى يثأرو و يأخذو كل حق ذى حقه من أنتهك حرمة ليبيات الأشراف

    ردحذف
  43. حسبنا الله ونعم الوكيل انتي ليبيه وارفعي راسك فوق الحمد لله الابتلاء على قدر محبة الله لكي فاني لا ارى اصعب من هذا الابتلاء ليس عليكي الا الصبر عليه ولك اجره باذن الله صبرا صبرا اختي الحره فانتي قدمت لللوطن اكثر مما قدم شهدائنا الابرار

    ردحذف
  44. الى ازواج واخوة واباء المجني عليهن انتم من بيدهم احتواء ازمة اخواتنا واجركم عند الله كبير وبدون جميل لان ماحدث لهن كان من الممكن ان يحدث لكم . يجب اهلنا بليبيا ان ندعم بعضنا البعض ومن تعرض لهذه المحنه يجب بدمجه بالمجتمع من جديد وتناسي الموضوع وكأنه لم يحدث والبعد عن نضرة السفقة لهم.

    ردحذف
  45. الليبية
    الحرة تبقي حرة ،فانت وان اغتصب الجسد ،فالروح تظل حرة طاهرة وهذا ما لم يستطع القذافي وازلامه الانجاس اغتصابه.

    ردحذف
  46. "يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين"

    ردحذف

< أتمنى لكم قراءة ممتعة مفيده
أرحب بكل أرآكم ومقترحاتكم يرجى ذكر الاسم أو الكنية للإجابة - ونأسف لحذف أي
تعليق لا علاقة له بموضوع المقال