الأحد، 27 مايو، 2012

الإخوان المسلمون والفرصة الآخيرة



أرسل لي أخوة , يسألوني , هل أصبحت أخوانينا , وأصبحت تؤيد مرسي في مصر ؟ بعد أن قرءوا  لي ما كتبت في أعقاب ظهور النتائج الأولية للانتخابات المصرية .
 أقول لهم ,  لا , لست أخوانيا ولن أكون ولكن ,

أولا :- لم ولن ويستحيل أن أكون أخوانينا , بل ولا أي حزب , حيث أن الكاتب المؤيد لحزب , هو قلم الحزب , وأنا حبي للشعب , للأمة وليس لجزء منها .
ثانيا :- أحاول تحليل الواقع وليس الأحلام , فمفسري الأحلام لهم مكان آخر ولكن ليس هنا ,
ثالثا :- نتائج المرحلة الأولية من الانتخابات المصرية جعلتنا أمام خيارات صعبة , وهنا يجب أن نرى الحكمة والمنطق لا السب والشتم , وتصفية حسابات على حساب شهداء الثورة .
رابعا :- قالها احد رجال الثورة المصرية , " خلافنا مع الأخوان المسلمين خلاف سياسي , وخلافنا مع أحمد شفيق خلاف جنائي "
خامسا :- أحمد شفيق , بجميع تصريحاته السابقة , واللاحقة تؤكد انه إعادة صياغة لنظام مبارك .
سادسا :- تصريح شفيق البارحة انه لا يرى مانع من أن تكون الحكومة على عهده من "الإخوان المسلمون ", له معاني كبيرة لأي عاقل يفهم معنى الرسالة ,
سابعا :- فوز شفيق سيجعل طريق التحرر أصعب وأشد أمام كل العرب , بما فيهم الدول التي تحررت . لما لمصر من ثقل في العالم العربي وأفريقيا .
ثامنا :- جربنا حكم أمثال شفيق خلال العقود الماضية , وعرفناهم , ويقولون من جرب المجرب عقله مخرب .
تاسعا :- تصريحات شفيق تحمل نفس معاني الاستخفاف بالشعب , وفيها تجهيل للشعوب , ومنها تصريحه انه ليس عسكري , وان نيكسون وبوش كانوا ذوي خلفية عسكرية , وهذا جهل أو تجهيل , فنيكسون وبوش كانا جنديين في الجيش ولم يصلا لأكثر من رتبة ملازم ولم يكونا برتبة فريق وتولى قيادة سلاح الطيران ,ولم يصلا لمرحلة التقاعد وهما في الجيش . فهذا تجهيل . وعدم احترام لعقل الشعوب , وهذه نفس أساليب من سبقه .

ليتنا نناقش الأحداث والوقائع , على أساس إنها خبرات نتعلمها , ونتعلم كيف نتعامل معها , ففي أي وطن , هنالك احتمال كبير لرؤية نفس السيناريوهات تتكرر .
هذا عدا أن مصر هي واحدة من أهم الدول العربية , تؤثر في كل مفصل من مفاصل أوطاننا .
هذه فرصتنا لنتعلم , لنتفاعل ,لنحاول كسب التجربة والخبرة .

لنرى القرآن الكريم كيف يقص علينا أخبار الأمم التي قبلنا لنعلم أننا نحتاج للتعلم مما يحدث ,ومما حدث .
مصر اليوم أما خياران , أما أن يكون الرئيس ( بكل سلطاته الشبه مطلقه ) محسوب من النظام السابق ومجلس الشعب من "الإخوان المسلمون ", أم يكون الرئيس ومجلس الشعب من "الإخوان المسلمون " " , وهذه معادلة صعبة الحل.

الخوف هنا أن يتعامل "الإخوان المسلمون " مع باقي عناصر الثورة بفوقية , وهذا ما شاهدناه عندما تمت دعوة  القوى السياسية الثورية عبر وسائل الإعلام , وليس عبر قنوات اتصال , مما يجعل هذه القوى تقاطع الانتخابات الرئاسية في المرحلة الثانية ,
وعنصر خوف آخر , وهو أن يصبح التخويف من " الدولة الدينية " هو بعبع المرحلة , وهذا ما أراه في الإعلام من اليوم الثاني من الانتخابات , ويصبح التخويف من عدم قدرة الدولة الدينية على إدارة الدولة التي يعتمد الكثير من شعبها على السياحة في العيش. عدا عن تخويف الأقلية المسيحية  على حقوقها وكيانها , وتكرار كلمة " الجزية "  في وسائل الإعلام وهي كلمة السر لكره الدولة الإسلامية .

يضاف إلى هذا فشل "الإخوان المسلمون " المزمن في عمل تحالفات حقيقية مع قوى سياسية أخرى , يجعل المصريون أمام خيار صعب ,
الخيار بأن يجربوا الفريق احمد شفيق , فان نجح كان بها وإن فشل فسيحاولون إزالته في الانتخابات القادمة , وبدأ الفريق شفيق يطلق التصريحات التي تؤدي إلى هذا المسار , حيث وعد بإعادة الثورة إلى الثوار ممن سرقها " وهم الإخوان المسلمون حسب مفهومه" , ومن جهة أخرى أعلن انه لا يمانع أن يكون رئيس الحكومة من الإخوان .
المصريون أمام اختبار صعب , و"الإخوان المسلمون " أمام اختبار أصعب .

الحل الذي يطرح باستحياء من بعض القوى الوطنية ’ بان يعمل الإخوان على تعيين نائب رئيس أو اكثر  ينتميان للثورة ولا ينتمي / ينتميان  للإخوان قد يكون احد الحلول التي قد تساعدهم إلى الوصول إلى كرسي الرئاسة ,

ولكن لا أظنه يكفي , حيث أن الحملة التي تقوم ضدهم  قوية , سواء من فلول النظام السابق وإعلامه , أو من الكثير من الثوار الذين يشعرون أن الإخوان تعاملوا معهم بتعالي وانفردوا عنهم ببعض القرارات المحورية وانعزلوا عنهم بمقوله أن الشرعية انتقلت من الميدان إلى مجلس الشعب .

الكره الآن في ملعب الأخوان , كيف سيتصرفون لحل هذه المعضلة التي أوقعوا أنفسهم بها , بسوء تعاملهم مع الثوار المصريين , وبتتالي أخطائهم .  وأوقعوا الشعب المصري ,
يجب أن يحاول "الإخوان المسلمون " أن يجعلوا خيار الشعب المصري ليس بين " "الإخوان المسلمون " " و " النظام السابق " بل خيار بين " ثورة 25 يناير" وبين " الثورة المضادة " . حينها اعتقد أن الشعب سيعطيهم فرصة ثانيه , وستكون الفرصة الأخيرة التي قد يحصل عليها " "الإخوان المسلمون " "

صالح بن عبدالله السليمان

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

< أتمنى لكم قراءة ممتعة مفيده
أرحب بكل أرآكم ومقترحاتكم يرجى ذكر الاسم أو الكنية للإجابة - ونأسف لحذف أي
تعليق لا علاقة له بموضوع المقال