الأربعاء، 14 نوفمبر 2018

بين رمضاء أمريكا ونار إيران

في نقاش مع اخ من الجزائر حول ما يحدث في المشرق العربي، والصراع الدائر في اليمن بين الحكومة الشرعية مدعومة من التحالف العربي ومليشيا الحوثي المدعومة من إيران.
وما ان نطقت بكلمة " إيران " الا وانطلق يتهمني انني ادخل إيران في كل مشاكلنا والاتهام لإيران اتهام معلب جاهز، نرميه بوجه كل من يقف الى جانب قوات التحرر والتقدم العربي. وتدخل إيران في الدول العربية هو في صالح قوات التحرر من السيطرة الغربية والقوى الامبريالية العالمية. وإيران أصبحت دولة متقدمة وهذا الذي يجعل دول الرجعية العربية تقف الى جانب قوى الاستعمار الغربي وتحاربها. وإيران دولة إسلامية تسعى لكي تكون دولة متقدمة وتقف الى جانب قوى التحرر العربي وتحرر فلسطين وتستعيد القدس ولها أنشأت لواء باسم " فيلق القدس" وأننا لن نتحرر الا ان وضعنا أيدينا بيد إيران وننهض جميعا لنحارب الاستعمار الصهيوني والغربي.

الثلاثاء، 13 نوفمبر 2018

متى نتعلم – في الفكر والقول


  • متى نتعلم أن تعدد الأفكار ,والآراء من مصلحة الوطن ؟
  • متى نتعلم أن من حق أي إنسان أن بفكر كما يشاء؟
  • متى نتعلم أن العقوبات على الأفعال وليست الأفكار؟
  • متى نتعلم أن شتم المخالف لا يحط من قيمته بل من قيمة الشاتم؟
  • متى نتعلم أن خير وسيلة للتفاهم هي في التحاور؟
  • متى نتعلم أن نلتقي لنرتقي لا نلتقي لتبادل السباب والشتائم؟

بين الحظر وديكتاتورية الرأي


اعجبني قول أحدهم ان وجه الشبه بين مخترع المسدس ومخترع وسائل التواصل الاجتماعي ان الأول ساوى بين الشجاع والجبان والثاني ساوى بين المثقف والجاهل. لذا نشاهد عندما ندخل لحساب أي مفكر او اعلامي يطرح رأيا ان هنالك تعليقات اقل ما يقال عنها ان كاتبها لا يملك ذرة من الاخلاق، بعضها يكون سبا وشتما وتعريضا بشخصية الكاتب بل وأمه وزوجه، لأن كاتب هذا التعليق يختلف مع الكاتب في الرأي والتوجه.
لا يعلم من كتب من هذه التعليقات انها بمثابة قذى في عين من يقرأها من بناتنا وابنائنا وأحيانا تجد بعضهم يتبنى مثل هذا الأسلوب في النقاش، لا اسمية نقاشا بل هو فحش في القول. لا احسبه يرضى ان يسمعه على لسان أخيه او اخته ابنه او ابنته. ولا يقبل ان تقال فيه.

الخميس، 8 نوفمبر 2018

كيف نتعامل مع الإعلام؟

كلنا يحاول ان يكون له رأي فيما يحدث حوله، ومصادر المعلومة لدينا هو الإعلام بكل انواعه، لذا يجب ان نعلم كيف نستفيد من الإعلام وان ننقيه من الشوائب والأخطاء والأهواء وان لا يكون أحدنا إمعة يتبع قائدا لا يعلم الى اين يقوده.

قد نكون نحن العرب اول امة تعطي للإعلام قيمته وتهتم به عير العصور، فالشاعر كان له قيمة ومركز كبير في قبيلته وكان بمثابة وزير للإعلام والمتحدث الرسمي باسم القبيلة، هذا المنصب كان للشاعر قبل الإسلام وفي صدر الإسلام وفي الفترة الإسلامية. ولم ينحط الإعلام لدينا الا بعد انحطاط الدولة الإسلامية.

لم نكن وحدنا من عرف أهمية الاعلام، بل اهتمت به دول الغرب بعد عصر النهضة، وظهرت الصحف والتوثيق في الحضارة الغربية وبلغت أهميتها ان خصصت لها الكثير من الملاحظات في بروتكولات حكماء صهيون (رغم ما يثيره البعض حول صحتها ودقتها ولكن لا يختلف على زمانها وهذا ما استشهد به) فلقد قالت في أحد بروتوكولاتها: -" ستكون لنا جرائد شتى تؤيد الطوائف المختلفة: من أرستقراطية وجمهورية، وثورية، بل فوضوية أيضاً ـ وسيكون ذلك طالما أن الدساتير قائمة بالضرورة. وستكون هذه الجرائد مثل الإله الهندي "فشنو Vishnu". لها مئات الايدي، وكل يد ستجس نبض الرأي العام المتقلب.

الأحد، 4 نوفمبر 2018

العقل العربي ... الى أين؟

 كتب أحدهم تغريده، اعرف معناها ولكنها استوقفتني كثيرا، توقفت أفكر في الأسباب لا أفكر في التفاصيل، فالتفاصيل كثيرة وقد تضيع الصورة الكبرى إذا غرقت في التفاصيل.
التغريدة تقول:
نتنياهو يزور مسقط
علم إسرائيل يرفع في الدوحة
تركيا تقوم بإنشاءات في إسرائيل
والفلسطينيون يحرقون صورة الملك سلمان. (انتهت التغريدة)
ما الذي يحدث في الفكر العربي؟ كيف تنقلب لديه المفاهيم والحقائق؟

الجمعة، 2 نوفمبر 2018

انا ذبابة الكترونية

 ظهر في الآونة الأخيرة مصطلح " الذباب الإلكتروني" وأصبح يوصم بهذا كل من دافع عن المملكة العربية السعودية.
كان قديما يوصف من يدافع عن السعودية بانه مطبل, او " مشترى بالرز" او مداهن مقابل وصف من يهاجمها بانه حر, ذكي, عارف بالأمور, مناضل, مقاوم وما الى ذلك من الصفات. ثم ظهر مصطلح ذباب الكتروني, مع ان معنى المصطلح (المعنى فقط) كان موجود منذ زمن, بدأتها اسرائيل في الشرق الأوسط بإنشاء ما يدعى بقوة دفاع الإنترنت اليهودية (The Jewish Internet Defense Force (JIDF)) وكم عانينا من الدفاع الإسرائيلي على اليوتيوب عند إظهار جرائم الكيان الإسرائيلي,

الأحد، 28 أكتوبر 2018

بين ابداع الطالب وجمود المعلم

نشرت الأخت دلال العنقري التربوية القديرة منشورا يحوي قصة طريفة ولكنها لمست وترا حساسا لدي لأني تعرضت اثناء دراستي لمواقف شبيهة ولم أجد معلما كالمعلم الذي ذكرت في القصة, القصة تقول: -
"" القصة حدثت أثناء فترة الامتحانات لأحد معلمي اللغة العربية واسمه بشير
فبعد انتهاء مادة البلاغة قام الأستاذ بشير بتصحيح أوراق الاجابة وكعادته ما أن يمسك الورقة
حتى يبدأ بتصحيح إجابة السؤال الأول ومن ثم السؤال الثاني وهكذا..
وفي بعض الأحيان يلاحظ أن بعض الطلاب يترك سؤالاً أو سؤالين بدون إجابة...
وهو أمر معتاد إلا أن ما أثار استغرابه ودهشته ورقة إجابة أحد الطلاب تركها خالية…!؟

مقطع السمكة وذيلها

وجه الشبه بين مخترع المسدس ووسائل التواصل الاجتماعي, ان الأول ساوى بين الشجاع والجبان والثاني ساوى بين المثقف والجاهل, فأضحى كل من يدخل وسائل التواصل الاجتماعي (فيسبوك – تويتر – انستجرام والواتساب وغيرها) يظن نفسه مثقفا, فهو يتلقف الإشاعات يمنة ويسرة ومن كل حدب وصوب ويبنى فكره عليها, وخصوصا إذا كانت تناسب ما يهوى, هذه احدى المصائب التي تتعرض لنا مجتمعاتنا, 
المصيبة الثانية هو الاعتقاد ان المواطن, الانسان لا يكون حرا الا إذا شتم المسئولين ووضع مصائب الدينا كلها ونقائصه فيهم وعليهم, حينها يضحي حرا مثقفا, وكما يقول إخواننا المصريين " مقطع السمكة وذيلها".

الخميس، 25 أكتوبر 2018

بين عبدالناصر ومحمد بن سلمان

وأنا استمع للقاء مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في منتدى دافوس الصحراء. تذكرت الخطب التي كنت اسمعها من الرئيس الراحل جمال عبد الناصر. حينما كان يعدنا بالقاهر والظافر, وبرمي إسرائيل في البحر, ويهاجم الرجعية العربية (أنظمة الحكم الملكي العربية) ولا اعلم لماذا كان يطلق عليها مسمى الرجعية, ويقارع قوى الاستعمار الغربي وعلى رأسها أمريكا وبريطانيا وفرنسا. ويتهمها بمحاولة الاستيلاء على مقدرات العالم العربي وإعادة استعماره. وكنا نصفق له فهو يبث فينا حماس غريب’ إحساس بالعروبة والانتماء لأمة تنهض وتقارع بقية الأمم, كان يصف طريق نتوق للسير فيه.

الاثنين، 22 أكتوبر 2018

ماذا يريدن, الوطن ام المواطن؟

عندما تتمايز الصفوف, مصداقا لقوله تعالى ﴿مَّا كَانَ اللَّهُ لِيَذَرَ الْمُؤْمِنِينَ عَلَىٰ مَا أَنتُمْ عَلَيْهِ حَتَّىٰ يَمِيزَ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ ۗ﴾. فيجب تحديد موقف ولا يجوز الحياد. وقد تمايزت الصفوف في قضية المواطن السعودي الذي قتل في القنصلية السعودية في إسطنبول, وكلنا يقر ببشاعة قتل مواطن لا ذنب له ولا جريرة له توجب بل وتبرر قتله.
هي جريمة نكراء لا يقول بها عقل ولا دين ولا شريعة. قتل امرؤ كل ذنبه انه كان له فكر انتقادي لا يتفق مع ولاة الامر فاتخذ لنفسه منفى اختياري. وكان يكره ان يسمي موقفه كمعارض, بل وأيد وساند ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان. وله مقابلات مسجلة يقول لها هذا, وأجاب على سؤال وجه له حول كيفية وصفه لنفسه بعد خروجه من المملكة العربية السعودية, فنفى عن نفسه صفة معارض واختار لنفسه صفة ناقد, وقد أكون نفسي انا أصف نفسي كناقد, ولن استغل الموقف في إظهار ما هي الأحداث او المواقف التي انقدها فلكل مقام مقال.

الأحد، 21 أكتوبر 2018

من قتل خاشقجي وجرح الوطن؟

 من حقنا كمواطنين مخلصين لوطننا , حقنا وقد جابهنا آلة اعلامية جبارة وخلفها كارهين لوطننا مجابهة يعلم الله صعوبتها وعمقها , من حقنا كمحبين لهذا الوطن , ان نعلم الحقائق بكل شفافية وكل اخلاص , 
الى الان ما حصل هو اعتراف مجموعة من المسئولين, ولكن ما زالت الرواية ضعيفة ولن يجعلنا اقوياء الا الحق, لن يجعلنا اقوياء الا الحقيقة
لا يهمني ماذا كسب اعداء من قضية خاشقجي 

الجمعة، 19 أكتوبر 2018

موائد التواصل

منصات التواصل كأنها مؤائد
تتناول من كل مائدة ما يصلح لك , وما ينفع جسمك او تحب
تتبادل الأطباق التي يعدها غيرك ويتناولون من الاطباق التي تعد
تتعرف على اطعمتهم ونكهاتها وفوائدها
تبعد عن المائدة التي لا تستسيغ طعم اكلها وتتنقل بين موائد انت تحبها وتستزيد منها.
ترحب بمن يزور مائدك وتشكر من تزور مائدته.
تناقش صاحب المائدة او الزوار بادب واحترام حول الطبق المعروض و تشارك من تحب ما اعجبك من اطباق.

رسالة الى اتباع الإخوان المسلمين


لا اتحدث الى قيادات الإخوان المسلمين بل الى من هم أسفل الهرم ويد القط التي بها يدافع القادة وبها يشتمون وبها يتظاهرون
يقولون انهم مسلمون , ويطالبون الناس تصديقهم بأنهم مسلمين
ولكن كم من خلق الاسلام ينقصهم؟!! وكم من خلق القرآن ينقصهم؟
يتناقلون اخبار وانباء واشاعات نسو ما قال من كان رسول الله صلى الله عليه وسلم استاذه ومعلمه فقد قال ابن عمر رضي الله عنه " زعموا مطية الكذب "
بل خالفوا حتى قول رسول الله صلى الله عليه وسلم " كفى بالمرء كذباً أن يحدث بكل ما سمع "

الخميس، 18 أكتوبر 2018

بين الحمار والثعلب والاسد

استفدت في حياتي كثيرا بالنقاش مع اخوة افاضل, نزيد بنقاشهم علما وأدبا ووعيا, وناقشت آخرين يذكروني بقصة الحمار والثعلب والأسد.

يقال انه اختلف الثعلب مع الحمار ذات على لون العشب حولهما, قال الحمار انه اصفر. استغرب الثعلب وانبهر وقال له مستنكرا: - انه اخضر.
بدءا بالنقاش والجدال وكل متمسك برأيه, ولم يصلا الى حل. فقررا ان يتحاكما الى ملك الغابة الأسد.
ذهبا اليه في مجلسه, وتحاكما عنده, وكل طرح رأيه, هذا يقول العشب اصفر وذاك يقول العشب اخضر.

رأيي صواب. نقطه

يقال اننا أمة لا تقرأ
وأقول لا , نحن امة تقرأ قليلا, ولكن مشكلتا اننا نقرأ ولكن لا تحاول ان نتغير, بل نبقى على قناعاتنا,
إذا كان ما نقرأ يوافق فكرا, فحينها سنسر, ونسعد 
اما إذا كان يخالفنا فنحلله على انه
- مخطئ
- ذو نوايا سيئة
- لا يفهم ما حدث
- ما يقوله كلام فقط ولو معه قرائن وبينات ولكنه كلام فقط

الأربعاء، 17 أكتوبر 2018

خاشقجي ومذبحة الإعلام

وانا اتابع حادثة اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي, لم يكن في ذهني الا شي واحد فقط, وهو معرفة, ماذا حدث؟
لم يكن لي حكم مسبق, فقد عودتني الأيام والحوادث والتجارب ان لا اتسرع بالحكم ولا اتعجل في اتخاذ قرار, وما زلت كذلك, فيقال: إذا اتاك الخصم وقد فقئت عينه فلا تحكم له حتى ترى الاخر فربما فقئت عيناه الاثنتان.
ويقول. بنيامين فرانكلين: خذ وقتك في كل شيء، فالتسرع يؤدي إلى الضياع. وأمامنا قضية ليس فيها إلا حقيقة مؤكدة واحدة وما عداها هي اتهامات او اراء او تقارير لا مصدر لها, الحقيقة المؤكدة الوحيدة هي : "المواطن السعودي مختفي", والباقي اقوال. واتهامات ونفي وتسريب ...الخ
نذكر اكذوبة أسلحة الدمار الشامل التي اتهم بها العراق والرئيس العراقي السابق صدام حسين وظهر لاحقا انها عملية كذب وفبركة, تعاون فيها المعارضة العراقية والسي أي ايه والرئاسة الأمريكية والاعلام الدولي بكل جهاته وتوجهاته, وكانت كذبة كبيرة ضاع بسببها العراق.

السبت، 13 أكتوبر 2018

"بعيدستان" وحكم الشعب

في أحد البلاد البعيدة وتدعى "بعيدستان", وأعتذر إذا كانت القصة التي سأذكرها تتفق في بعض او كل تفاصيلها مع ما حدث في أي منطقة في العالم, فهو تطابق غير مقصود, لذا ارجوا من القراء الكرام التكرم بعدم الظن او الشك أنى أقصد البلد بلدا بعينه فلا اقصد البلد الفلاني او الدولة الفلانية, بل هي قصة خيالية حدثت في " بعيدستان" وكنت قد ذكرت قصة بلد مجاور لها في مقالة سابق وتدعى "أعذارستان"
كان حاكم بعيدستان ظالما طاغية, يسرق مقدرات البلد ويوزعها على اصفيائه واقاربه ومحبيه واعوانه. ويترك للمواطنين القليل بل والقليل جدا,

الثلاثاء، 9 أكتوبر 2018

مآسينا

بعض مآسينا
نمر بالتجربة ولا نتعلم منها
نحضر الدروس ولا نستفيد منها
نحفظ المواعظ ولا نطبقها
نحارب الجهل ولا نتعلم
نسأل الآخرين رأيهم الصريح ونكرههم إذا خالفونا
نطالب الآخرين بخلق ولا نتبعه
نطالب بالتغيير ونكرهه في نفسنا
نحن صورة بالمرآة لما نكره ونحب أنفسنا

ويل لعقلك ان كنت تفكر

ويل لعقلك ان كنت تفكر
وويل لك اكثر اذا كنت تفكر وتحلل
تصاب بالغثيان والاشمئزاز
مما تراه و تسمعه
ترى وتسمع محاولات التشوية والتشكيك بما هو جميل
وترى وتسمع محاولات تجميل ما هو قبيح
وتصدق ان الفيل يطير
وان العلقم احلى من العسل

هذا رأيي وهذا مبدأي

يسأل بعضهم لماذا كنت ضد القذافي ومع الشعب في فترة ثورة 17 فبراير. ولست ضد انظمة الحكم الأخرى ومنها السعودية الان
اجيبهم:
القذافي كان طاغية ولا نختلف على هذا. ولكن عندما ثار الشعب وتحركت الجيوش الى البحار الليبية, كتبت رسالة للقذافي, انصحه بالحلول التي كنت اعلم انها تحقن الدماء, أرسلتها للسفارات الليبية و الصحف و الكثير من الهيئات العامة, رسالة مفتوحة, ولكن لم يستمع للنصح, وهذه هي الرسالة