الثلاثاء، 15 ديسمبر، 2015

هل نحن حقا مسلمون ؟


قد يكون سؤالي هذا مستفزا . ولكن ألا يحق لنا أن نسأل أنفسنا بين الفينة والأخرى مثل هذا السؤال , لنتحقق من صحة طريقنا ؟
من اكثر الاتهامات لكل صاحب رأي سياسي أو منادي بالإصلاح , أن له توجهات سياسية , نسمع كثير من فقهائنا يقولها ,  وكثير من نخبنا يتبناها , فكل من ينادي بالإصلاح والتغيير ومحاسبة المفسدين والفاسدين , يتلقون تهمته التوجهات السياسية , أو الأجندة السياسية .

الخميس، 10 ديسمبر، 2015

"لا مانع من اتلافها بعد تصويرها".

تطور الأداء الرسمي الحكومي لا يكون باعتماد الكومبيوتر او رسائل الجوال، بل باعتماد وسائل أكثر تسهيلا على المواطن وتقليص دوائر اتخاذ القرار الى الحد الأدنى والإقلال من التعاميم الرسمية التي ترد الى الموظف بشكل شبه يومي.
وزارة الداخلية نجحت نجاحا كبيرا في جميع خدماتها الإلكترونية في ابشر، سواء في الجوازات او الإقامات او الأحوال المدنية او رخص القيادة. سهلت كثيرا لأنها اعتمدت على الكومبيوتر حقيقة وليس شكلا.

الجمعة، 4 ديسمبر، 2015

كيف ننتصر ونحن نضيّع حقوقنا؟


إيران تعمل وتركز كل قواها المادية والسياسية والمعنوية على نشر مبدأ يكرهه الشيعة قبل السنة، ووقف ضده الإيرانيون قبل العرب. وتجعله هو السائد حلال سنيات قليله اليس هذا بالعمل الذي ينبغي دراسته؟
خرج الخميني عقب سرقته لثورة إيران التي قام بها شباب إيران والأحواز والبلوش وغدره بالجميع فشتتهم وأعدم من أعدم، ليطبق النظام الذي ابتدعه ونشره في كتابه " ولاية الفقيه" وهو اول من قال به بنفس الأسلوب المتبع الآن، فولاية الفقيه لدى الشيعة يقارب معناها معنى ولاية القاضي على من لا ولي له من قصّر او مال لا يعرف مالكه او غير ذلك، حرّف معناه وغيّر فحواه فأعطى لفقيه واحد الولاية على كامل الأمة، يحركها ويأمرها ويلعب بمقدراتها كيفما يشاء، أقول الآمة وليس إيران فقط. كل الأمة الإسلامية في نظامه يجب ان تعطي الولاية عليها للفقيه المقيم في قم. وطبق هذا بمبدأ تصدير الثورة (ثورة الولي الفقيه)

الثلاثاء، 1 ديسمبر، 2015

لم ولن ننجح

 هذه حقيقة يجب ان يعرفها كل العرب، لا تضعوا اللوم على أمريكا او روسيا او الغرب، لا تبحثوا كثيرا عمن تلومونه في تأخركم. إذا اردتم ان تعرفوا الملوم فأنظروا في المرآة لتعرفوا من هو.
انه لس جلدا للذات بل هي الحقية الناصعة التي نأبى ان نراها، او نراها ونتغافل عنها، او نحاول انكارها. ودعوني أوضح لكم لماذا هي حقيقة، ولن يخالفني الا شخص يأبى ان يرى نور الشمس في رابعة النهار.