الثلاثاء، 7 أكتوبر، 2014

مقارنات بين حكام الخليج والقذافي

تعاني دول الخليج جميعها مشاكل قد يرى غير المحقق أنها تشبه إلى حد كبير مشكلة ليبيا مع القذافي , ولكن عند التحقيق هنالك كثير من الاختلافات بعضها جوهري وآخر ثانوي . فلنقارن بينهم ولنتعرف على المتشابه والمختلف بينهم


المقارنة الأولى :- حكر التاريخ , في الخليج تاريخ الوطن هو تاريخ الحاكم كما كان في عهد القذافي حيث نرى أن القذافي حاول طمس وتغيير التاريخ الليبي إلا ما كان يرغب في ظهوره , والاختلاف ثانوي حيث للحكام أسرة تدخل في التاريخ ولم يتمتع  للقذافي بهذا .
 
المقارنة الثانية :- الاهتمام بالرفاهية.  أن حكام الخليج اهتموا برفاهية المواطن بينما تقلصت هذه الرفاهية في تاريخ القذافي , فعند زيارة الشيخ زايد آل نهيان لليبيا عام 1979 استخدم الطيران الليبي فلم يكن للإمارات طيران حينها , وتمنى حينها أن تصبح " أبو ظبي" مثل طرابلس , وقد أجرى عملية جراحية لعينه في طرابلس حيث أنها كانت متقدمة في الطب مقارنة بالخليج . ولكن اهتمام حكام الخليج برفاهية المواطنين جعل من الصعب الثورة عليهم حيث سيتم تدمير كل ما أكتسب خلال العقود السابقة

المقارنة الثالثة:- حكم الفرد المطلق وعدم إشراك الشعب في القرار يكاد الجانبين يتساويان ولو أن تعامل القذافي لمخالفيه كان بالقتل حتى ولو كانوا خارج ليبيا , بينما حكام الخليج اقل حدة بكثير مع المخالفين يكتفى بمنع السفر أو السجن في اقسى الحالات.

المقارنة الرابعة: شخصية الحاكم , في حالة الخليج الحكام أكثر اتزانا مما كان فيه القذافي , الذي كان مجال تندر كبير في طريقة كلامه وبعباراته وآراؤه المنشورة وملابسه . وحماقاته الخارجية , مما جعل أكثر الدول في العالم  لا تمانع في إزالته بل وشاركت في إزالته واقرب مثال هو " إيطاليا " بينما حكام الخليج لم  يصل العالم لقرار أو لم يقتنع بضرورة التغيير,

المقارنة الرابعة:- العلاقة الاجتماعية , حكام الخليج بسبب التاريخ العميق للأسر الحاكمة فيها و مثل آل سعود وآل صباح وآل ثاني وأل سعيد وآل نهيان وآل مكتوم وآل خليفه والقواسم , وتعقد هذه العلاقات يجعل من الصعب جدا الخروج عليهم  أو منافستهم , بينما القذافي ليس له ما يوازي هذه العلاقة سواء في العمق أو في التمدد؟

المقارنة الخامسة :- التعامل مع المجتمع, وهذا التعامل اقتصادي أو اجتماعي , نجد الفرق كبير بين حكام الخليج و القذافي كبيرا , فالقذافي كان يصدر قرارات مؤثرة اجتماعيا دون النظر لأثارها السيئة في المجتمع ومنها السكن والصناعة وغيرها . الى حد ان أسماء اللاعبين لم يكن المعلق يقولها بل يكتفي بالأرقام حتى لعب ألساعدي ابنة وبعدها بدأت الأسماء بالظهور. بينما تعامل حكام الخليج بكل حذر مع المجتمع ولم يحاولوا إثارته أو استثارته

المقارنة السادسة:- التعامل العام أو السياسة العامة , يختلف الطرفان فيها اختلافا جوهريا , فالقذافي يتسم بالقسوة الشديدة بعض الأحيان , وحدثت حوادث قاسية في عهده مثل ومجزرة مشجعي كرة القدم عام  1996ومجزرة سجن أبو سليم عام 1996الشهيرة  ومظاهرات بنغازي عام 2006 ولكثير من الحالات الفردية , بينما نجد تاريخ الخليج يخلوا من أمثالها .

لهذا ينحو الاتجاه الخليجي نحو النزعة الإصلاحية , حيث ان شعب الخليج يتسم بالشخصية الهادئة التي لا تطلب التغيير بل تطلب الإصلاح .

كما ان " كل " الانقلابات والثورات التي حدثت في القرن الماضي في أغنى الدول العربية اقتصادا مثل الثورات العراقية والسورية والمصرية والسودانية والليبية والجزائرية أدت الى معاناة وضحة جليه للمواطن . فجعلت أهل الخليج يكرهون كلمة " انقلاب " أو "ثورة" بالمفهوم السياسي.

هذه المقال جزء من مقالات سأكتبها لمقارنة الخليج بليبيا ,

صالح بن عبدالله السليمان

هناك تعليق واحد:

  1. وهل كره اهل الخليج الثورة الفرنسية التي ادت الي معاناة بعدها والان يعيش اهلها وكذلك العرب المقيمين فيها برفاهية وحرية وكرامة وتقدم علمي لاتقارن بتلك الموجودة في دول الخليج مجتمعة ؟
    ماذا عن قتل الشيعين في السعودية لماذا لم يتم سجنهم ؟
    ماذا عن قتل الامارات لثوار فجر ليبيا ؟اليست هذه من الافعال الحمقاء التي تعدث كل حمقات الطاغية؟
    كم شعرت بالالم عندما ذهبت للسعودية ورايت ما فيها .
    بنت مصراتة

    ردحذف

< أتمنى لكم قراءة ممتعة مفيده
أرحب بكل أرآكم ومقترحاتكم يرجى ذكر الاسم أو الكنية للإجابة - ونأسف لحذف أي
تعليق لا علاقة له بموضوع المقال