الأحد، 11 ديسمبر، 2011

إصبعك والحقيقة والقمر


 يقول مثل صيني , "لا تجعل إصبعك يخفي  القمر" . سمعت به صغيرا , في سن المراهقة , لم اعرف معناه , ولكن بقي في ذهني أفكر به .
وأدركت معناه بعد ذلك ,  ولكني أيقنت معناه بعد ثورات الربيع العربي . أيقنت صدق معناه .


 كنا نخفي  القمر بأصابعنا , لا نراه فاعتقدنا انه غير موجود , وظننا أن أصبعنا هو الموجود .  كنا قد نسينا أن هنالك نار  تتقد تحت ما كنا نظنه رماد , حتى إذا حان الوقت وفار التنور , انطلقت هذه النار تطهر مجتمعاتنا من الظلم والتسلط والمحسوبية والسرقة الكذب السياسي , والدجل الدبلوماسي , تطهر المجتمع من خرافة الأيدلوجيات,
أدركت إن إصبعنا الصغير جدا أخفى القمر , وجعلنا تظن انه غير موجود .

ثم  رأيت الكثير من إخواني يعانون كما كنت أعاني بصمت من أصابعهم التي اخفت القمر ,

كل من يقول إن ثورات الربيع العربي هي نتاج مؤامرة أوربية أمريكية هونج كونجية تايلندية استرالية فيتنامية , يضع إصبعه أمام عينه فلا يرى القمر .

كل من يقول إن ثورات الربيع العربي جلبت لنا الفوضى والضياع وتحكم سادة جدد بدل السادة القدامى , يعاني من نفس المشكلة

كل من يقول إن تيارات جديدة علت على السطح لتسرق الثورة , مصاب بنفس الخطأ , يرون أصبعهم ولا يرون القمر

كل من يخاف أن تسرق الثورة , وان نعود لنكون قطيع أغنام تساق بأمر آمر جديد  يرى إصبعه ولا يرى القمر

كل من يرى أن الثورة إفساد لما كنا عليه من آمان زائف ويصدق زيف وخداع وبهتان اولئك الظلمة لا يرى القمر .

يجب أن ننزل إصبعنا ونزيله من أمام أعيننا , وسنرى حينها , سنرى القمر موجود , وأن الشعوب موجودة , ثارت لتحقق حريتها ولن تستعبد مرة ثانية .

لن يكون هناك سيد جديد , فكلنا سيد , لن يكون هناك مستعمر جديد , فنحن سنعمر أوطاننا ,

أعلم أن  المشاكل الجديدة ليس بسيطة , واعلم هنالك فوضى في بعض النواحي , وان هنالك نقصا في نواحي أخرى , وان هنالك جهلا لدى البعض . ولكن هذه ما هي إلا أعراض لما نرغب  في إزالته , لما زرع الطغاة المتسلطون في ثقافة امتنا من أخطاء , فهي أعراض نقاهة من مرض وليست أعراض مرض جديد .
أتعلمون لماذا ؟ لأن القمر موجود , ولن يغطيه الأصبع مرة أخرى

اعلم إننا نحتاج لتعلم علوم اجتماعية وسياسية جديدة , مثل التعايش , والقبول بالآخر حبا وليس غصبا وعنوة , وعلم النقاش وعلم الجدل السياسي ودراسة الخطط السياسية والاقتصادية  لكل مرشح , نعم الطريق طويل , وشاق , ولكن الشعب قد قرر والقمر قد ظهر  .

قد يكون البعض  استغل مساحة الحرية الحديدة , فوقعت منهم أخطاء , ولكن الشعب سيحاسبهم يوما , وسيعلمهم احترام الحرية وبالأخص حرية الآخرين وحقوقهم ,


أخواني , أزيلوا أصابعكم من أمام أعينكم , فالقمر موجود , ولن يختفي مرة أخرى , فلا تكثروا الخوف أن يختفي , ولا تتنازعوا  حول من هو اكبر الأصبع أم القمر , والله لو اجتمعت أصابع الدنيا كلها فلن تخفي القمر ,  , ولكن اعملوا على معالجة المشاكل الحقيقة , بالتوعية وبالبناء وبالتكافل , بالثقة بالله ثم أنفسكم , واعلموا إن القمر سيضيء ليلكم إن شاء الله

أثق بالله , ثم أثق بالشعب , واثق بقول الله سبحانه وتعالى , " إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم "
وعلى دروب الحرية والكرامة نلتقي
صالح بن عبدالله السليمان

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

< أتمنى لكم قراءة ممتعة مفيده
أرحب بكل أرآكم ومقترحاتكم يرجى ذكر الاسم أو الكنية للإجابة - ونأسف لحذف أي
تعليق لا علاقة له بموضوع المقال