الأحد، 25 ديسمبر، 2011

القاتل المجاني متى نوقفه ؟


هذه المرة لن أتكلم في السياسة أو الاجتماع , بل سأتكلم عن خطر يتهددنا جميعا , سم يتسرب إلى مائنا وغذائنا , نحصل عليه مجانا , نستخدمه لدقائق ثم نلقيه ليبدأ في قتلنا وقتل أبنائنا .......

أنا  مشترك في عدد من جمعيات المحافظة على البيئة حول العالم , وردني خبر أن هنالك طلب موقع من حوالي سبعة الآلاف شخص لعمدة مدينة سياتل  في الولايات المتحدة لفرض حظر على استخدام الأكياس البلاستيكية .

وارى آن هذا الطلب يجب تقديمه إلى جميع المدن والبلديات في كل عالمنا العربي . فالعالم محتاج الآن أكثر من أي وقت مضى إلى وضع حد لهذا الخطر البيئي الكبير  ، فمن الثابت علميا والواضح  أن الأكياس البلاستيكية المضرة بالبيئة المستخدمة للتسوق تملا  مقالب القمامة وتقتل الطيور والحياة البحرية بل وتسبب الضرر والاختناق للحيوانات والأسماك . . كما أنها لا تتحلل طبيعيا ، وهكذا فان كل كيس نستخدمه ثم نلقيه فنحن نقوم بتلويث عالمنا إلى الأبد.

إن فرض حظر على هذه أكياس البلاستيك في مصلحة الأرض والإنسانية على المدى الطويل. وهذا المشروع لقانون حظر الأكياس البلاستيكية في مدينة سياتل يتضمن أيضا فرض رسوم  بسيطة على الأكياس الورقية القابلة لإعادة الاستخدام  تحصل في محلات البقالة لتسديد تكاليف إعادة استخدامها.

وقد تمكنت صناعة البلاستيك في دول كثيرة  من إيقاف   العديد من طلبات  الحظر على الأكياس البلاستيكية وإيقاف مشاريع القوانين الخاصة في ذلك .
ولكن نجحت في اليابان فيما عجز عنه الآخرون , حيث أن كيس البلاستك الذي نحصل عليه مجانا في محلات البقالة و السوبر ماركت يباع  وبسعر ليس بالبسيط , مما دفع الناس إلى استخدام أكياس التسوق كالتي كانت تستعمل لدينا قديما , مما سبب انخفاضا كبيرا في أستخدم البلاستيك , ووفر كمية كبيرة كانت ستدفن في الأرض وتسبب تلوثها وتلوث المياه الجوفية .
أتمنى أن أرى مثل هذا النظام يتبع في دولنا , فكفانا استهتار بالبيئة . وليتنا نبدأ من حيث انتهى الآخرون , ونضمن لأنفسنا وأبنائنا أرضا وماء وهواء نقي , خالي من كل السموم .
يجب أن لا تكون ثوراتنا فقط ضد الأنظمة الفاسدة المستبدة , بل تشمل كل إفساد للبيئة , وان نبدأ في تغيير أسلوب عيشنا , فهذا من أصول ديننا الحنيف وشواهده كثيرة .
أتمنى أن نعي حق الأرض علينا ,
وعلى دروب الحرية والكرامة نلتقي
صالح بن عبدالله السليمان

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

< أتمنى لكم قراءة ممتعة مفيده
أرحب بكل أرآكم ومقترحاتكم يرجى ذكر الاسم أو الكنية للإجابة - ونأسف لحذف أي
تعليق لا علاقة له بموضوع المقال