الجمعة، 13 يناير، 2012

كم انتم مبدعون أيها الليبيون





كم أتمنى أن تعالج كل المشاكل في وطننا العربي بنفس الطريقة , وبنفس الأسلوب , وهي خطوة جاءت في وقتها تلك التي قامت بها حكومة السيد عبدالرحيم الكيب , 
وبحق فان إعجابي بالليبيين , لم يكن وليد فراغ , فهذا الشعب مبدع بحق , وكيف يلام احد على حبه واحترامه للشعب المبدع , وحتى لا يكون كلاما مرسلا , دعوني أوضح .


في بداية الثورة , احتاج الليبيون إلى من يتحدث إلى العالم باسمهم , إلى من ينقل مطالبهم وأحلامهم إلى العالم , ويدير شئونهم , جسما وليس  شخصا , فأنشئوا المجلس الوطني الانتقالي الليبي , وكانت خطوة عبقرية , خطوة سياسية جبارة بكل المقاييس .

وأثناء الثورة , احتاج الليبيون إلى السلاح على الأرض , وهم ممنوعون من الحصول عليه , وليس بيديهم إلا بعض الأسلحة الخردة القديمة التي لا يمكن استعمالها حسب المقاييس العالمية والمنطقية  , ولكنهم أبدعوا , فصنعوا السلاح , نعم صنعوا السلاح بأيديهم , صنعوه من هذه الخردة المستهلكة , وكان  السلاح فعالا . كم دمعت أعيننا ونحن نرى الأسلحة التي صنعها هؤلاء الأبطال , اثبتوا فيها أنهم قادرون على الإبداع .

ولا ننسى إبداعهم في مصراته , حين قاوموا مقاومة شرسة , نادرة واستحدثوا أساليب قتالية يتم الآن توثيقها لتدريسها في الكليات العسكرية , قاتلو قتال يزيد عن معركة ستالينجراد المشهورة , فأصبحت هذه التكتيكات تسمى , مصراته جراد .

وبعد انتهاء العمليات العسكرية , التي انخرط فيها مئات الألوف من الليبيين بين مقاتلين على الجبهات , وحماة للمدن , وعاملين في الخطوط الخلفية .
كلهم متطوعون , فيهم الطبيب والمهندس والعامل والطالب , من كل أطياف المجتمع الليبي , وجب على الليبيين أن يعيدوا احتضان هؤلاء , لا بإعطائهم رواتب وجعلهم عالة على الوطن , بل بنقل كفاحهم وجهادهم إلى معركة البناء والتطوير .

 يا الله كم هو حل مبدع الذي وضعه الليبيون , حل ينهي الكثير من المشاكل ويكرم المجاهدين , حل يزيد من كرامة المجاهد الليبي ويرفعه , حل نهائي , كم انتم مبدعون أيها الليبيون .

قيام هيئة شئون المحاربين  للتأهيل والتنمية هو إبداع بمعنى الكلمة ,

فالمقاتل الليبي الذي فقد عملة وضحى في سبيل وطنه لم يترك  فقط بكلمة شكر , أو يعطى مكافئة , أو شهادة تقدير وشكر وعرفان ,  بل تتولى هيئة خاصة إعداده  للمعركة القادمة , معركة بناء الوطن .

أعلم إن قرائي من كل الوطن العربي , قد لا يعرفون عن هذه الهيئة شيئا , فاسمحوا لي أن اشرحها بعدة اسطر , لكي يكون كلامي عن الإبداع الليبي بالدليل , واسمحوا لي أن استعين بما نشرته الهيئة , حتى لا يخرج احدهم ويقول أن هذا غير صحيح , أو غير متوفر أو أنني أحلم .



هي هيئة شؤون المحاربين , أنشئت بالقرار رقم 60 لعام 2011 الصادر عن المجلس الوطني الانتقالي  - المكتب التنفيذي  ,
رسالة الهيئة  هو تهيئة المحاربين للاندماج في بناء الدولة بإتاحة الفرص التعليمية و الاقتصادية و الوظيفية لهم بما يكفل لهم العيش الكريم و للدولة البناء و النهوض وذلك عن طريق برامج تهيئة و توعية المحاربين و إعدادهم للحصول على الفرص المناسبة لإمكانياتهم و طموحاتهم و إتاحتها لهم من خلال التنسيق مع الجهات ذات الاختصاص من الوزارات كالداخلية و الدفاع و العمل و التعليم و متابعتهم فيها حتى التأكد من اندماجهم بنجاح.

وحتى احصل على معلومات محدده ومن جهة رسمية , راسلت الأخوة فيها , وأرسلت لهم عدة أسئلة تساعدني على تكوين فكرة عامة عنها وحيث إن موقعهم ومنشوراتهم لم تجبني إجابة صريحة ومحددة عنها ,, واليكم  هذه الأسئلة وأجوبتها .

1.     هل هنالك رواتب للمحاربين  خلال فترة الإعداد ؟
- نعم هناك مكافئات مالية أثناء الدورات شرط أن يلتزم المحارب بحضورها .

2.     هل الإعداد يشمل التدريب الفني والمهني ؟
- سيكون هناك دورات تأهيلية خصوصا في اللغات والحاسوب وفي التنمية البشرية وفي الثقافة السياسية وفي القيم وفي المفاهيم الإسلامية .

3.     إذا كان يعمل ذلك , فأين يتم التدريب ؟
- أغلب دورات التأهيل ستكون داخل ليبيا .

4.     هل يمكن أن يحصل المنظم للبرنامج على دراسة أكاديمية ؟
- بالتأكيد ستكون هناك منح للدارسات الأكاديمية خارج ليبيا , و لدراسة الماجستير والدكتوراه لمن لديه شهادات عليا . و المستهدفين بالدارسات العليا تقريبا 35،000 ألف شخص وهذا على أعلى تقدير .

5.     إذا كان يحصل على ذلك فهل هو من خلال الوزارة المختصة وبالتنسيق معها ؟
- بالطبع سيكون ذلك من خلال التنسيق مع وزارة التعليم العالي ،

6.     هل بينكم وبين الوزارات والهيئات الرسمية أي تنسيق ؟
- التنسيق مع جميع الوزارات المختصة فمثلا عند تأهيل احد الثوار الذي طلب ان يكون موظفا في قطاع الدولة سيتم تحويله مباشرة إلى وزارة العمل ليتم توظيفه في القطاع الذي طلبه ، وكما هو الحال عندما يطلب احد الثوار ان يستثمر في احد المشاريع وهو عاطل عن العمل ولا يريد الدراسة ولا يريد ان يعمل في اي مجال حكومي سيتم تحويله الى المؤسسات المختصة بالاستثمارات وهكذا دواليك على جميع الطلبات الأخرى .

7.     الإعداد المتوقعة  للمقاتلين الذين سيستفيدون من خدمات الهيئة ؟
- العدد المستهدف حاليا 200،000 محارب لجميع الثوار الذين كانوا في الجبهات أو الذين حموا المدن من الداخل

8.     هل وجدتم تجاوب من الوزارات والهيئات ؟
- أعلنت العديد من الوزارات عن أرقام تحتاجها , منها وزارة الدفاع قالت إنها تحتاج لنحو 25،000 ألف شخص , وكذلك الداخلية بنفس الرقم وكما طلب حرس المنشئات انه يرغب بضم اكثر من 10،000 شخص وغيرها من الوزارات والمؤسسات .

أليس رائعا أن تحل المشاكل بمثل هذه الحلول الجذرية ؟  حلول تبني وتعمر وتنظر للأمام بنظرة ملؤها الأمل , مبنية على اعتراف بحق المقاتل الليبي أن تضمن له حياة كريمة .

كما يزيد هذه الخطوة جمالا إن الهيئة مؤقتة , ينتهي عملها بأداء مهمتها في مساعدة المستحقين المسجلين , مما يبعد المخاوف أن تكون هيئة تعطي امتيازات دائمة لفرد على الآخرين . ولا يمكن أن تتحول إلى ما يشبه اللجان الثورية . 

ما أجمل شعارهم الذي رفعوه ,  " من الثورة إلى بناء الدولة "  , ندعو الله جميعا أن يتحقق , تبنى دولة ليبيا الحرة ,

وهنا أقول ما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "افلح إن صدق" , والله افلح الليبيون إن صدق هذا البرنامج وقام بما يجب عليه , أو بما ألزم نفسه عليه , وسأبقى أراقبه . فهو يستحق أن يراقب , ويستحق أن نتعلم منه .
وعلى دروب الحرية والكرامة نلتقي
صالح بن عبدالله السليمان 

هناك 14 تعليقًا:

  1. شكرا استاذ صالح كلماتك كلها صادقة وتدل على احساس انسان تابع جهاد الليبيين ضد الطاغية وكتائبه منذ اندلاع ثورة 17 فبراير.
    وانا اقرا مقالك شريط ذكريات الحرب مر من امامي وكأني اعيشها الان. لم يكن لدينا معرفة بحرب الشوارع قبل ثورة 17 فبراير ولكن عندما قرأت خبر تواجد كتائب الطاغية في وسط مدينة مصراتة ومنطقة قريبة منها كنت في ذلك الوقت خائفة ولكن في نفس الوقت كانت عندي ثقة كبيرة بان المجاهدين سوف ينتصرون وذلك لمعرفتي بالمنطقة و سكانها"الاصليين" الذين سيفتحون منازلهم للثوار وان الازقة سوف تساعدههم في القضاء على اعوان الطاغية الاغبياء الذين دخلوا بدباباتهم في شوارع وسط المدينة والحمد لله على غبائهم.
    لا ننسى المنازل التي قام اهلها باحداث فتحات في جدرانها لكي ينتقلوا من خلالها الي منازل جيرانهم لكي يخرجوا من الشوارع التي ليست على مرأى كتائب الطاغية التي كانت فوق المباني في مصراتة .

    الجرحى الذين اصيبوا بالشلل وبترت اطرافهم كنوز الدنيا لا تعوض مافقدوه ولكن تحقيق حلمهم بان ينتشر العدل والمساواة بين الليبيين والقضاء على الفساد وتحقيق حياة كريمة لليبيين هو ما يعوضهم على ما فقدوه من اجل الليبيين.

    ندعوا الله يوفق الجميع لما فيه الخير لليبيا .

    ردحذف
  2. هدا اسمه فساد وليس تكريم..خاصة في بلد تتذيلالعالم من ناحية الشفافيه والمصداقيه ..ناهيك عن القبليه المستشرية والتي كلها وان غداها نظام القدافي عمل على ترسيخها فهي في عقول ودماء كثير من الليبيين نراه اليوم ....وما قيام هذه الهيئه الا لجعلها اما اداة ابتزاز اومنح صلاحيات وميزات كما هو نظام الجنارالات في الجزائر ..وكلنا نعلم ما افسد الجزائر
    نسأل الله السلامه وان يبعد عنا الفتن وان يكتب لبلدنا ان يعيش الديمقراطيه والحرية الحقيقية لا التي تخطط لها قطر

    ردحذف
  3. السيد fatah
    تجد الرد على انتقادك هنا
    http://salehalsulaiman.blogspot.com/2012/01/blog-post_5385.html

    ردحذف
  4. جزاك الله خيرا اخي صالح نسأل الله ان يتم تطبيق كل ما قيل ففيه الخير لليبين

    ردحذف
  5. باسم الشعب الليبي أشكرك سيد السليمان تتبعك للوضع في ليبيا وفعلا نحن شعب أبهرنا العالم بقدر تطوعنا لبناء ليبياأنا أتمنى أن تعتمد هيئة المحاربين الشفافية والمصداقية وأن لا تشوههها الواسطة والمحسوبية كما نسمع من إشاعات..والله ولي التوفيق.

    ردحذف
  6. نسئل الله الصدق في الفعل وكما قال سيد الخلق أفلح إن صدق والله كم أتمنى ان أري ثمار هذا النجاح إن وجد ومالى الا الدعاء

    ردحذف
  7. شكرا اخي صالح كنت ومازالت لنا سند بقالمك وكانت مقالاتك كقطرات المطر علي وجوهنا في جحيم الحرب

    ردحذف
  8. السلام عليكم ..
    لا أوافق على اقامة هيئة تحت اي اسم او اي مسمى .. لماذا ؟ لاننا عانينا من اللجان الثورية والامن الداخلي من استبداد واخذ اموال الناس بالباطل .. انا لا اشك اخي الكريم في صدقك وفي جهادكم و حبكم لبدنا ليبيا والتى بذلنا فيها الغالي والرخيص واتمنى ان يكون خالصا لوجه الله وليس لاغراض دنوية زائلة .. 200 الف ثائر !! ومن يضمن انهم كلهم صادقي النية .. وكيف سيتم السيطرة عليهم ؟!! واذا كلمت احدهم يقولك انا في الهيئة او اخي في الهيئة وتعرف باقي القصة .. باختصار معضم الشعب الليبي الذي حارب الطاغية هم ثوار وهم منا ولنا ولا اوافق على تفضيل احد الا بالتقوى

    ردحذف
  9. شكرا لك د. صالح علي هذا الاسلوب الجذاب و علي وقوف كل الشرفاء العرب مع الشعب الليبي ونسأل من الله ان يوفقنا في بناء الدولة النموذجية الحديثة

    ردحذف
  10. Ellafi Fackroon,
    Thanks Dr. Salah for your endless support for Libyans...I beleive that it is time for growth of All Arabic world , Libya only first step.
    on this dificult way ..

    ردحذف
  11. بارك الله فيك وأذا ممكن اننا نسمع آرائك بشأن ليبيا في المستقبل و في معركة البناء بأذن الله

    ردحذف
  12. الله اكبر

    ردحذف
  13. بارك الله فيك.

    ردحذف
  14. بارك الله فيك د.صالح وأثلجت صدورنا بكلامك العذب . زادك الله فلاحا في الدنيا والاخرة

    ردحذف

< أتمنى لكم قراءة ممتعة مفيده
أرحب بكل أرآكم ومقترحاتكم يرجى ذكر الاسم أو الكنية للإجابة - ونأسف لحذف أي
تعليق لا علاقة له بموضوع المقال