الأحد، 2 أكتوبر، 2011

" مدينتك مخطط ولا سادة "


 ضحكت كثيرا عندما سمعت تعبير مخطط و سادة أول مرة ,لأنه كان يدل على ذكاء الليبي , فبدل أن يقول صراحة انه مع الثوار أو مع القذافي جعل كناية , فالسادة هو علم القذافي والمخطط هو علم الاستقلال , وكان هذا للتفريق في التوجه السياسي لدى أفراد العائلة الواحدة , أو الأصدقاء فيما بينهم , وكان مقبولا نوعا ما .

قامت الثورة لأن "السادة " كان لا يقبل بوجود أي لون آخر معه , كان يجب أن تكون بلونه أو تقتل أو تنفى , قامت الثورة لتعطي كل الليبيين الحرية في التوجه السياسي . وكنا معها من أول يوم انطلقت به .
ولكن أن يكون " المخطط " بنفس عقلية " السادة " فلا يقبل إلا بالمخطط ولا شي غير المخطط , فهذا خطأ , وسنقف ضده .
نقول من شاء أن يكون مخططا ومن شاء أن يكون سادة فهذه حريته السياسية التي تنادي بها الثورة .
وحتى لا يفهم كلامي خطأ , أنا لا أنادي أن يعفوا عن المجرمين ولا أطالب بالعفو عن السارق , فكل من تلطخت يده بدم ليبي وكل من سرق مال ليبي , يجب أن يحاكم , يجب أن يلقى جزاءه الرادع .
ولكن هذا يتم عبر قضاء عادل , وان لا تكون هناك محاكمات شعبية خارج نطاق القضاء , وان يعامل كل الليبيون بعضهم البعض بقلوب مفتوحة .
قد يقبل التحدث عن هذا النوع من التفرقة  بالنسبة للأفراد , ولكن لا يجوز أبدا أن يكون معيار "المخطط والسادة" للمدن بأكملها ,  قد يظن البعض أن هذا مستحيل , فكيف تصنف مدينة بكاملها بينما تجد اللونين في العائلة الواحدة . ولكن مهلا فالذي نخاف منه " قد " واكرر قد يكون واقع .
هذه الرسالة جعلتني اذرف الدمع خوفا من أن تقسم المدن الليبية إلى مخطط أو سادة , استلمتها من أخ ليبي انقلها لكم كما وردت :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لن أقول أنني معجب  بكتاباتك لأنني اعتقد انك متخم بمثل هذا المديح ولكنى سأحدثك كأخ ليبي مسلم قبل أن يمن الله على السعودية بميلادك على أرضها
أنا ليبي  من مدينة زليتن واجزم انك تعرفها لأنها لوعت الثوار والكتائب بميلها بين الكفتين كل تارة -أزلام القذافي يجذبونها ناحيتهم بجهل بعض سكانها وبالحديد والنار وثوار ليبيا ينتشلونها نحوهم بمد ألأيدي ومقارعة دبابات القذافي وصواريخه وبعزم بعض سكانها الدءوب للتحرر مهما طال الوقت
هي يا سيدي ليست كمصراتة موحدة برجالها فبعضهم اختار السلبية وبعضهم رغب بقيود القذافي وبعضهم جاهد لله -هل أنا أتحدث عن شيء غريب عن سنة الكون وهو اختلاف مذاهب الناس
هل تعلم عدد صلوات المئات من أهل زليتن لتتحرر مدينتهم -الله يعلمها
هل تعلم دموعنا الممزوجة بالعجز لحظة مهاجمة كتائب الطاغية لمصراتة رآها البعض وأخفينا اغلبها لكي لا تمتد لنا يد الطاغية فتخنق العبرات
هل تعلم عدد الزليتنين الذين اعتقلهم أعوان القذافي لمجرد الاشتباه اسأل مجزرة اليرموك فتخبرك عن احتراقهم وابحث في زوايا الصفحات المنسية عن الاكتشافات لجثث أهلها في أماكن متفرقة من ليبيا لا أعلام يذكرهم لكن ملائكة الله تمجدهم
هل تعلم عدد من كانوا من كتائب الطاغية من أهل زليتن ولم يتوجهوا إلى الجبهة لقتال مصراتة فأعدموا برصاصة في الرأس اسأل عائلة "آل آدراه" لتبلغك عن ابيهم وزملائهم واسأل بعض الأهالي الذين رفضوا تقبل العزاء في بعض أبنائهم عندما علموا بمهاجمتهم لمصراتة
هل تدرى عن عدد المفقودين أو الشهداء أو الجرحى أو المتبرعين للثورة و المتظاهرين في عواصم العالم الغريبة هم ليسوا بالكثرة الموجودة في مصراتة
لكنهم هم نحن
أجل نحن
نحن من تلتهم الألغام أطفالنا وتقطع أوصالهم ويعمل المتطوعين على أزالتها بالآلف بطرق بدائية وهى بحر لا يجدي معه ذلك نفعا و ينتقدنا أهل الفيسبوك لو طالبنا الدولة بخبرات لنزع سمها
نحن الذين يعاقبنا الجميع بشكل جماعي لان مدينتنا زليتن ويتطاول علينا ثوار الكيبورد بالسباب لو طلبنا كهرباء أو ماء أو مؤن لمدينتنا
نحن من يعاتبنا الجميع على عدم إيقاف دبابات القذافي من العبور ونسوا وتناسوا انه منذ انتفاضة عام 85 في المدينة و بها ثلاث كتائب تقف بالمرصاد ووصل قوام جيشه ل 20000 جندي أيام الثورة ولم يشفع لنا فيديو معركة "أولاد احمادي" حيث يقاتل الشباب سرية من كتائب القذافي بالآليات الثقيلة بثلاث بنادق
لم يشفع لنا لا ثوار "البازة" ولا "سوق الثلاثاء" ولا منطقة "الجنانات" ولا الثوار الملتحقين بمصراته على الجبهة ولم يشفع لنا الثلاثين عائلة التي تشردت بتونس بعد اكتشاف الكتائب لمساعداتهم لأهل مصراتة
لم يشفع لنا هتافنا ولا تكبيرنا لدى دخول الثوار للمدينة بل كل ما تذكره الجميع هو عجائز "ماجر" ورجالها الذين لا يفقهون شيئا والذين واجهوا الثوار بعدم ترحيبهم
لم تشفع لنا أخبارنا بأن الطابور الخامس كان سيد المدينة وهو من هاجم الثوار من على سطوح المباني السكنية
ولا اعتقال آخى لأنه من الثوار
ولا والدي الشيخ الذي تعرض للتهديد ومنع الكتائب عنه حتى غاز الطهي لأنه واجههم بكره لهم وطغيانهم على مصراتة
لم تشفع لنا دعواتنا ولا صلواتنا ولا أموالنا ولا دمائنا لدى أهل ليبيا
هذه بعض قصص زليتن واعذرني لعدم كتابة البعض الآخر لأننا نرجو أجره من الله عز وجل
واختم كلامي أنني أعذرك آخى لو قررت عدم نشر رسالتي فلا أحد يجرؤ هذه الأيام على الوقوف مع زليتن

إلى هنا انتهت الرسالة , ولكن هل تنتهي هذه المأساة , ليبيا يجب ان تكون واحدة , واحدة في قلوب شعبها قبل أن تكون واحدة سياسيا .
فلا يقبل , أبدا لن يقبل أشراف ليبيا وأحرارها وأبطالها وثوارها , أن تقسم مدن ليبيا إلى " مخطط أو سادة " .
 واجب كل كاتب حر أن ينبه إخوانه إلى مواضع النقص والخلل , والى مواطن الخطر حتى يتم تلافيها ,
هنا أنا لا أقول إن ما قاله الأخ صحيح , ولكن أسألكم انتم , هل ما قاله صحيح ؟
وعلى دروب الحرية والكرامة نلتقي
صالح بن عبدالله السليمان
كاتب مسلم عربي سعودي

هناك 13 تعليقًا:

  1. لا اعتقد انه اي شخص قلبه على ليبيا ايفكر التفكير هذا. كل مكان فيه الصالح و الطالح. و نحن نبو ليبيا موحدة من غير تقسيم و كلنا خوت و ابناء عمومة..لا نرضى ان تهان اي مدينة بانها لم تقف مع الثوار. كل مدينة كانت لها ظروفها، ف كنا نحظوظين بان بنغازي تحررت من 6 شهور او اكثر. و هذا لا يعني ان كل اهل بنغازي وطنين و لا وجود لمؤيدين لمدمر. في خاطري اني انرد ع الشخص اللي من زليطن، انقوله كلنا خوت و ماتعدلش ع الناس اللي عقولهم ناقصة و ماتفهمش.

    ردحذف
  2. بسم الله ، الحمد لله ن والصلاة والسلام على رسول الله
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ( ولا تزر وازرة وزر أخرى )
    أخي صاحب الرسالة أنا أيضا ألومك على تعميمك ، فأنت قد عممت أن الجميع لهم نفس النظرة ونفس المفهوم الإقصائي او اللوم الجماعي وهذا خطأ ، مشكلتنا نحن هي التعميم ، فوالله - وأقوالها جازما - انه لا توجد مثل هذه الأفكار عند أغلب الليبيين ، فالليبيون كلهم قد اكتووا بنار هذا الطاغية وهذا لا يختلف عليه اثنان ، فلو رأيت شخصا او أفرادا عندهم تفكير سقيم وفكر عليل فهل هذا ينطبق على الجميع ، اظن أنه من الإجحاف ان يؤخذ الكل بجريرة البعض .
    كل الليبيون جاهدوا ضد الطاغية وكلهم أوذي وكلهم لهم الأجر عند الله تعالى إن شاء الله .
    أرجوا منك يا صاحب رسالة اللوم أن تراجع نفسك ، فكل الليبيون إخوة في الله متحابين بإذنه تعالى وأقولها وأؤكدها ( قلوبنا علي بعضنا ) كما يقال ، فأرجو منك الابتعاد عن ظن السوء الذي لا يجلب إلا الخسارة بين الإخوة .
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ردحذف
  3. اخي بو العرجاوية
    انا لم أعمم بارك الله بك وقلت بالنص
    ((( قد يقبل التحدث عن هذا النوع من التفرقة بالنسبة للأفراد , ولكن لا يجوز أبدا أن يكون معيار "المخطط والسادة" للمدن بأكملها , قد يظن البعض أن هذا مستحيل , فكيف تصنف مدينة بكاملها بينما تجد اللونين في العائلة الواحدة . ولكن مهلا فالذي نخاف منه " قد " واكرر قد يكون واقع .)))

    فكيف اكون قد عممت وقد قلت قد وكررت قد ووضعتها بين ضفرين , اهذا يكون تعميما بارك الله بك ؟؟؟
    اخيك
    صالح بن عبدالله السليمان

    ردحذف
  4. ا اه كم هي معبره الرساله والله ما ترك صاحبها شيئا يدور في نفسي الا عبر عنه والله لأجد سلوي فما كتب لقد كدت ان ابكي عندما قرئتها فهي تعبر عن حالي وحالي كثر من إخواني من زليتن فبارك الله فيك اخي وجزاك الله خيرا. والله أنا لظلمنا. من أخوة لنا. لكن نقول كما قال نبي الله فصبر جميل والله المستعان علي ما تصفون

    ردحذف
  5. في الاخير والله زليتن أحسن من غيرها أمثال بني وليد و سرت ,, لا حول و لاقوة الا بالله ,, ما أتمناه هو أن ينتهي سفك الدماء و نعيش في ليبيا في سلام و أمان

    ردحذف
    الردود
    1. هذا اللي طلع منك أخي .... كل هالحكي و"أحسن من غيرها"

      حذف
  6. اسماء_المرج8 أكتوبر، 2011 3:15 م

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.....
    ابدأالحديث بشكرك اخي سليمان لان مواضيعك تصب في الصميم .....نعم لا زال يوجد من يفكر بهذه الطريقة المتخلفة يوجد من يظلم اما بالقول او بالفعل او بأي طريقة كانت....والله ان هذه الرسالة ألمتني كثيرا ولكن حبيت اطمن اخي اننا معهم ولم نشك يوما في جهاد اهل زليتن وكنانرجوا من الله ان يفك حصار كل المدن في الغرب وليست مصراته فقط كنا نعي جميعا انكم محاصرون وتعانون من الويلات..فجميع الليبيين يعرف حجم القبضة الامنية التي لاحول لكم بها ولا قوة ....فلا يحق لاحد كائن من يكون ان يتهكم عليكم او يلومكم فشباب زليتن شاركوا في الجبهات ..كما ان المدينة تعرضت للظلم والعسف ......ارفع راسك فوق انت زليتني حر.......

    ردحذف
  7. أخي صالح
    أحب أن اقول لك ووالله وبدن تعصب .. بعدما تحررت المنطقة الشرقية نسينا كل خلافاتنا وأصبح همنا هو المناطق الغربية .. وبصراحة كان ميدان الحرية ببنغازي مدرسة تربوية تعلمنا فيها العطاء وقتل العصبية وحب الذات
    حتى أسماء الكتائب لم تكن جهوية .. فتسمع بكتيبة شهداء الزنتان وشهداء مصراتة وكتيبة شهداء الزاوية وشهدتء البريقة ..
    وأذكرك بأن من ميدان الحرية بعد أن كاشف القذافي وابنه سيف بإثارة النعرات القبلية والجهوية ببعض المدن اول من هتفت بـ :
    يا قذافي موت موت ... الشعب الليبي كله خوت

    هل تعلم ان ذكر مجرد قبيلة (مثل قبيلة القذاذفة او غيرها) ولوبطرف خفي تكون هناك معارضة شديدةو أشبه بأنك انتهكت محرما وكان هناك نسبة الوعي بفضل الله عالية جدا بين عوام الناس فضلا عن مثقفيه ومتعلميه

    اخوكم هيثم الليبي

    ردحذف
  8. عبدالحكيم عمر12 أكتوبر، 2011 12:09 م

    انا طرابلسي ولكني اعرف زليتن حق المعرفة قديما وحديثا , واستغربت من مرسل الرسالة لأنني لم أرى هذه النظرة التشكيكية من الغير باتجاه اهل زليتن , بل العكس تماما فزليتن معروفة بمعاداتها للقذافي منذ القدم لأنها كانت مركز للعلم في ليبيا منذ مئات السنين , وزليتن بالاضافة الى الخمس ودرنة من اكثر المدن التي قهرت وهمشت في عهد الطاغية .
    وسكان زليتن الحقيقيين ضد زليتن , اما الذين مع الثورة فهم من مناطق مهمشة خارج المدينة , استغل القذافي جهلهم وعدم تعليمهم فأذخلهم في الكتائب واعطى لهم سلطات حتى داخل مدينة زليتن .
    طرابلسس وبنغازي وزليتن ودرنة شبابهم هجر من سنين وتجدهم في اوروبا وامريكا , وسيعودون لبناء بلدهم وسيتفاجأ العالم بهم .
    اخي سليمان اسأل اي ليبي تعرفه عن نظرته الى اهل زليتن وستسمع الحقيقة .

    ردحذف
  9. عبرت أخي بما نحس به وأقولها وأنا أخت شهيد من زليتن وزوج أختي شهيد وأبن أختي شهيد وأتساءل هل شهداء زليتن أقل قدرا عند الله من باقي المدن
    ومن يقول غير هدا يدخل الى مواقع الفيس بوك
    البعض يقول هل يوجد شهداء في زليتن ويضحك
    والبعض يقول أنتم مع الطاغية ويصممون أن المسيرة المليونية للطاغية حقيقية ونفس الصفحة تقول أن المسيرة المليونية في الزاوية مفبركة
    نحن لا نعمم كل الليبين ولكن عندما أدخل مواقع الفيس بوك أكره نفسي عندما كانت مدينتا تحت الطاغي يقولون عنا جردان وثوار الناتو وعندما تحررنا يقولون لنا انتم خونة
    أفكر جديا بالهجرة من ليبيا وأغلب الدين نعرفهم هكدا يقولون الهجرة أو الانتقال الى طرابلس
    زليتن همشت من القدافي اثر أحدات 1985 والان بعد فبراير تهميشها واضح للعيان ألغام ومدارس محطمة وناس مهجرة من بيوتها ولا حياة لمن تنادي

    ردحذف
  10. زليتن أرض الرجال

    ردحذف
  11. (( الدجاجة تبيض بيضة واحدة وتملأ الدنيا بكابيك والسمكة تبيض الالاف الكفيار الغالي الثمن ولا نسمع لها صوووووووت !!! هذوما هما اسود زليتن نعم هذه حقيقية زليتن اللي ما كان يعرف انها كانت محاصرة من قبل الطاغية واعوانه وهي من المدن التي الاولى التي انتفضت ضد الطاغية واليوتيوب ممتلئ بفديوهات التي كانت ايام الثورة لم يستطيعوا نشرها ولا احد يستطيع ان ينكر فضل زليتن ورجالها الفرسان في احداث الثورة وايضا حرائرها بس زليتن انظلمت كثيرا وخااااااااصة من الناحية الاعلامية ايام الثورة لم يتحدث عنها احد رغم ان ابنائهم استشهدوا على ارض مصراته وبنغازي وبني وليد وسرت وطرابلس لا ادري سبب تهميشها ومن يقول ان زليتن مع المقبور كل مدينة في ليبيا لها اعوان المقبور حتى في مصراته واهل مصراته يعرفون هذا جيدا ومنهم محمد اسماعيل مصراتي ويد زيف الاسلام واشترى اسلحة لضرب اهانا في مصراته وغيرهم من المدن الاخرى كل مدينة فيها مؤيديين للطاغية ولكن لماذا زليتن تم ظلمها !!! لسبب بسيط لان المقبور اراد هذا لماذا ? لان زليتن نظام قبائل وفروع قابائلها منتشرة في جميع انحاء ليبيا وخاصة المنطقة الشرقية وكان يريد ان يزرع الفتنة مع اهلنا في مصراته الى جانب ما كان ينشر من مناشير من قبل الطاغية ويقول فيها ان مصراته قدم اليها النصارى ويريدون نجدتكم والى جانب جهل بعض الناس فمدينة الجهاد والقران مدينة النخيل الشامخ وهكذا تسمى مدينة الجهاد اسالوا الشعاب في طرابس عن الشيخ سليمان الفيتوري ورجالات زليتن الابطال الذين ساهموا في تحرير طرابلس اسالو التاريخ والشيخ رمضان السويحلي من هي اليد القورية التي كان يضرب بها الطليان ومنهم احد اجدادي يا سيدي هؤلاء الابطال لا يخلفون الا ابطال وان وجدت بعض المجرمين فهذا لا يعنى ظلم اهالي المدينة كلهم !! يا سيدي الفاضل زليتن كانوا فرسانها يهربون الاكل والخبز والخضروات والادوية وايضا دعموا خوتهم في مصراته بالسلاح وهذا ليس بشهادتي بشهادة احرار وشرفاء مصراته الذين يعرفون قدر اهل زليتن دماء اسود زليتن تعطرت في تراب ليبيا الغالي ولكنهم فرسان يا سيدي الفاضل اتمنى ان تزور زليتن كي تتعرف على اسوده وشرفائها الاحرار وترى ما انجزوا بعض ثوارها الشرفاء من تصليحات في المدينة بمجهودات بسيطة ولكن للاسف الشديد 42 سنة من المقبور لازالت في عقول بعض الناس الا وهي احنا واحنا ولولا احنا ما كانت ليبيا تحررت الغرور اصبى البعض والغرور من الشيطان !!! وفي النهاية انا فخورة اني من هذه المدينة الطيبة ولا تزرو وازرة وزر اخرى حتى لو في احد مع الطاغية لا ننسى اهالي زليتن ووقوفهم في هذه الثورة ودورهم الفعال وهذا يعرفه الشرفاء الحقيقيين الذين يخااااااااااااافون الله وشكرا يا ارض الجهاد والقران ولله الحمد قدمتي شهداء تتافخري بهم امام الله اسالو شهداء الحاوية وشهداء مجزرة اليرموك والفقودين والله اكبر وعاشت ليبيا حرة ابية وموحدة للابد ----شكرا لصاحب الرسالة وشكرا للكاتب صالح السليمان حياكم

    ردحذف
  12. السلام عليكم و رحمة الله تعالي و بركاته
    تحية كبيرة جدا لكاتب الرسالة و للاخ صالح السليمان و لكل القراء و المعلقين
    يشهد الله علي ما في قلبي من ايام الثورة الي يومنا هذا كم منت احترق من الوضع الاعلامي و التهميش المقصود من بعض ضعاف النفوس في حق مدينتي زليتن و يشهد الله كم حاولت جاهدا رفع هذا الظلم الحالك الذي طال مدينتنا بصفة عامة و كم راسلت من صحف و مواقع الكترونية و جرائد و صفحات فيسبوك لتوضيح اللغط الذي تربع في رؤوس الكثيرين علي ان زليتن من المؤييدي للمقبور و لكن للأسف القليل القيل من نشر و الجل الكثير من تهامل و اهمل مقاللاتي و تحليلاتي و ذلك للنظرة المقلوبة في اذهانهم علي مدينتنا مدينة المجاهدين و احفاد المجاهدين....و يعلم االله انك لمست كبد الحقيقة و اخرجت عن كل ما يدور في خاطري. و لكن اقول لك يا صاحب الرسالة و لك زليتني حر و لمدينتي الحبيبة و الله اننا لن تلنفت الي من يتشدق و يهرطق بكلام مثل الهراء السابق و سنقف بالمرصاد لكل من يبوح بكلمة واحدة في حق زليتن و لن نتهاون في رفع الظلم عن مدينتنا و لو كلفتنا ارواحنا. و يشهد الله علي ما في قلبي و نسأل الله ان تكون ليبيا وحدة واحدة من الشرق الي الغرب و من الشمال الي الجنوب و في النهاية كلنا اخوة يقول الرسول الكريم ص (( المسلم من سلم المسلمون من لسانه و يده)) ص

    ردحذف

< أتمنى لكم قراءة ممتعة مفيده
أرحب بكل أرآكم ومقترحاتكم يرجى ذكر الاسم أو الكنية للإجابة - ونأسف لحذف أي
تعليق لا علاقة له بموضوع المقال