الجمعة، 22 يونيو، 2012

مصر , سؤال يحتاج إلى إجابة


وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم . ما يحدث في مصر الآن له أوجه كثيرة كنا نتمنى أن لا تحدث , ولكن له فائدة عظيمة , فائدة يجب أن ينتبه لها الثوار العرب في كل الوطن العربي .

 التخلص من النظام الفاسد لا يكون أبدا بالتخلص من رأس أو رؤوس النظام , بل بالتخلص من الصف الثاني والثالث , ومن القواعد المختفية له .

اتضح لكل محلل عاقل أن من كان يحكم مصر حقيقة هو المجلس العسكري , وليس الواجهة الظاهرة وهو حسني مبارك وبعض المنتفعين الذين يحاكمون الآن , بل كان المجلس العسكري , وعندما عرف المجلس العسكري أن ورقة مبارك قد احترقت قام بإزاحتها , وتصدر هو مباشرة للموقف , مستغلا  حب الشعب المصري للجيش المصري , وهذا يفسر سر تفويض حسني مبارك للمجلس العسكري مخالفا الدستور , إذ انه كان يجب تفويض رئيس المحكمة الدستورية العليا لعدم وجود مجلس شعب . وهذه النقطة تكلمت عنها كثيرا .
الآن أصبح الصراع واضحا مكشوفا, وظهر حقيقة من هم أطراف الصراع .

الشعب مقابل المجلس العسكري , وكل محاولة لصرف الأنظار وتغيير وجهة الصراع إلى صراع بين المجلس العسكري والإخوان المسلمون , أو بين المجلس العسكري والحركة الإسلامية , هي محاولة لذر الرماد في العيون .
هو صراع بين عسكرة الدولة أو مدنيتها ,
أو إن تكون السلطة المدنية لا علاقة لها بالجيش , أن تحكم  البلد سلطتان , سلطة العسكر وسلطة مدنية , وفي نفس الوقت لا علاقة للسلطة المدنية بالعسكر . بينما تتدخل السلطة العسكرية في الشئون المدنية .
نختلف مع بعض أحزاب او منظمات المجتمع المدني ولكن الخلاف هو تكتيكي , ولكن الخلاف بين مدنية الدولة او عسكرتها هو خلاف استراتيجي .

بالطبع قوة الوطن العسكرية مهمة جدا , ولكن ان تكون هذه القوة العسكرية او ما نسميه قوة الحديد والنار هي المسيطر الحقيقي على الدولة , فهنا نقع في الفساد ,
قوة روسيا وأمريكا وبريطانيا وفرنسا العسكرية هي تحت ألإدارة المدنية , ولم تكن أبدا للقوة العسكرية السيطرة في أي وقت  إلا حل الفساد والخراب.

يجب أن نفهم الدرس .

قد يخرج أشخاص يسبون في الإخوان المسلمين , وسأكون معهم , وقد يخرج آخرون يسبون السلفيين , وسأكون معهم , وقد يخرج آخرون يسبون الليبراليون , وأنا معهم ,

ولكن هذا ليس وقت تصفية حسابات . بل هو وقت لإنقاذ الشعب من سلطة قيادة عسكرية تملك الحديد والنار , وأي تصفية حسابات سيكون وقتها فيما بعد.

لنؤجل الخلافات بين القوى المدنية المختلفة حتى تنتهي اكبر أزمة تحيق بمصر العرب , وتتخلص من سلطة العسكر , ومن سيطرة الفساد , وبعد ذلك سيكون هنالك وقت لتصفية الحسابات .

وأتذكر المثل الصيني الذي يقول , "لا تجعل إصبعك أكبر من القمر" , بمعنى لا تضع إصبعك أمام عينك لتراه اكبر من القمر , بل يجب أن ترى الأشياء بأهميتها , وبحجمها الحقيقي ,

هل نحن مع سلطة مدنية للدولة , أم مع سلطة عسكرية ؟ هذا هو السؤال الذي يحتاج إلى إجابة الآن
وعلى طريق الحرية والكرامة نلتقي
صالح بن عبدالله السليمان
http://www.salehalsulaiman.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

< أتمنى لكم قراءة ممتعة مفيده
أرحب بكل أرآكم ومقترحاتكم يرجى ذكر الاسم أو الكنية للإجابة - ونأسف لحذف أي
تعليق لا علاقة له بموضوع المقال