الثلاثاء، 26 يونيو، 2012

لا تشتموا من أوصانا نبينا بهم


أرى الكثير من تعليقات إخواننا على المواضيع التي تخص مصر , بل وأسمع من البعض في المجالس من يتعرض لإخواننا المصريون ,الأقباط ببعض الكلمات الطائشة , والتي تنم عن جهل بديننا أولا , وبأهمية مصر ثانيا .

أود أن أسئل هؤلاء , هل نحفظ قرآننا ووصية نبينا الكريم صلى الله عليه وسلم ؟
فلقد قال الله سبحانه وتعالى :-
{لا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ}

وأوصانا رسولنا صلى الله عليه وسلم :-
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إنكم ستفتحون مصر. وهي أرض يسمى فيها القيراط. فإذا فتحتموها فأحسنوا إلى أهلها. فإن لهم ذمة ورحما.

وقال صلى الله عليه وسلم :-
 إذا افتتحتم مصر فاستوصوا بالقبط خيرا ، فإن لهم ذمة و رحما

فلماذا أسمع بعض الأخوة يتعرض لأهل مصر وأقباطها بسوء , اللهم أني أبرئ إليك من أي قول أو فعل يؤذي أهل مصر وأقباطها , فهم وصية نبينا , وأصحاب ذمته , وأرحامنا , من هاجر زوج إبراهيم الخليل عليه السلام , وأم أبانا إسماعيل عليه السلام , ومارية القبطية زوج نبينا عليه الصلاة والسلام .
اللهم بارك لنا في أوطاننا وأجمع قلوبنا على أمرك ووصية نبيك.
صالح بن عبدالله السليمان

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

< أتمنى لكم قراءة ممتعة مفيده
أرحب بكل أرآكم ومقترحاتكم يرجى ذكر الاسم أو الكنية للإجابة - ونأسف لحذف أي
تعليق لا علاقة له بموضوع المقال