الجمعة، 11 نوفمبر، 2011

قراءة في صفحات الثورات على الأنترنت



من عادتي تصفح صفحات الثوار والمخالفين ولجميع الثورات العربية , اليكم ملاحظاتي:-

- أكثر أو معظم صفحات الثوار المصريين تحاول لم الشلم ورأب الصدع داخل المجتمع المصري
- صفحات مؤيدي القذافي متحدة على كلمة واحدة , ( حتى وان كانت كلمة إبليس )
- صفحات الثوار الليبيين , تبث في الفرقة والتنازع وتنشر الشائعات وتضرب هذا في هذاك , كأن المخاطر كلها انتهت وجاء وقت تقاسم البلد .

هذه هي قرائتي للصفحات , وهذا هو رأيي ولا أجبر أحدا عليه .فهو رأي شخصي
وأعلم ان الشعب الليبي  في معظمه لا يتأثر بالأنترنت , ولا إشاعاته , ولكنها قراءة في  صفحات الأنترنت وليس في المجتمع الليبي
فقط قراءة واقع صفحات الأنترنت اليوم .

هناك 3 تعليقات:

  1. قراءتك صحيحة. لهذا السبب توقفت منذ فترة عن المشاركة او حتى قراءة التعليقات في صفحات الثوار لكي لا اضيع وقتي .

    ردحذف
  2. الأخ الكريم أوافقك الرأي ولكن حسب وجهة نظري معظم المعلقين في الصفحات الليبية هم من مؤيدى القذافي (في كلا الاتجاهين ) , وأعطيك مثالا على ذلك أجد أخبارا غير حقيقية على صفحات مؤيدي القذافي (وهي أخبار كادبة جدا جدا ) , والمشكلة أن لا أجد لها أي تكذيب مما يدل على أن مناصري الثورة الليبية قد أحسوا أن الثورة قد اكتملت , وقد بدأ أنصار القذافي في الشغل الساعي الى زرع الفتنة والاحباط بين مؤيدي الثورة, وهم يشتغلون بكل ما أوتو من قوة ولا يملكون مجالا غير مجال الانترنت , عليه أتمنى من الثوار الاحساس بأن الثورة لم تنتهي وخاصة في مجال الوعي والالمام بسير الامور

    ردحذف
  3. عدد مستخدمي الأنترنت في ليبيا لا يمثل 5% من المجتمع الليبي

    ردحذف

< أتمنى لكم قراءة ممتعة مفيده
أرحب بكل أرآكم ومقترحاتكم يرجى ذكر الاسم أو الكنية للإجابة - ونأسف لحذف أي
تعليق لا علاقة له بموضوع المقال