الاثنين، 21 نوفمبر، 2011

وقفة مع إخواني " الإخوان المسلمون"


 وقفتي معكم  ليست وقفة عداء , ولا وقفة كاره لكم , مع أني قد اتفق معكم في بعض الأمور , وقد اختلف معكم في بعض الأمور الأخرى .ولكن يجمعني بكم رابط من أقوى الروابط , ألا وهو شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمد عبده ورسوله .

ولا أحاول أن اطرح نقاط خلافي معكم في المنهج أو الأسلوب , ولكن أود أن أبين نقاط اختلاف قرأتها كثيرا , نقاط يختلف معكم عليها الكثير من شباب هذه الأمة . وأجدها تتكرر كلما ورد خبر عنكم أو عن تجمعكم .
هذه الخلافات قد تظنون إنها سطحية , ولكن الصدق أقول , هي جوهرية  في نظر الكثير من أبناء شعوبنا . وسأطرح فقط نقطتان جوهريتان .
النقطة الأولى في المسمى الذي اشتهرتم به . وهو "الأخوان المسلمون" وهذا احتكار منكم لمسمى عام , فالله سبحانه وتعالى قال  [إنما المؤمنون أخوة فأصلحوا بين أخويكم واتقوا الله لعلكم ترحمون] فالأخوة بين المسلمين اسم مشاع لا يجوز احتكاره ,
وما فعلمتموه هو بالضبط ما فعله الحزب الشيعي الذي أسمى نفسه ب "حزب الله" , فيكون مقتضى الحال أن من لم ينظم لكم وينضوي تحت لوائكم يصبح خارج " الأخوان المسلمون"  ومن لم ينظم تحت لواء "حزب الله" أصبح خارج عن الحزب الذي وعده الله بالنصر .
ومن مقتضى الحال أن من يخالف الأخوان المسلمون لا يصبح أخا لهم . فكيف جاز هذا ؟
كلنا أخوة مسلمون , سواء رضيتم أم أبيتم , ولكننا لا نتبع مدرسة حسن ألبنا رحمة الله . ولا مدرسة سيد قطب أو الهضيبي أو غيرهم من أعلام الجماعة لديكم .
هنا يجب علينا أن نبحث على اسم آخر يجمع جميع المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها , بما أنكم احتكرتم مسمى الأخوة في الإسلام .
هل يرضيكم أن اسمي حزبي أو جماعتي ب "الفرقة الناجية" كاسم سياسي حركي , بحيث لا يكون ناجيا من لم ينظم لها ؟
احتكاركم أنتم أو غيركم لمشاع غير جائز لا شرعا ولا منطقا , فمن احل لكم احتكار الأخوة في الإسلام ؟

ثانيا . شعاركم الذي يقول "الإسلام هو الحل" نعم كلنا يقول هذا الشعار , ولكن لماذا احتكرتم الإسلام كاملا بينما انتم تنتمون لمدرسة من مدارس الإسلام . وهي مدرسة الإمام حسن البناء وما ورد عليها  .  ثم لما يطلق هذا الشعار على تعميمه تعميما استطيع القول انه مضلل , فالسلفيون يقولون الإسلام هو الحل , والصوفيون , والشيعة , الجهمية , فأي أسلام تقصدون ؟
لماذا لم نسمع أي إسلام تقصدون , كل فترة نرى تغييرا في آراء مدرستكم , نرى اختلاف في بعض تفاصيلها ,
اعلم أن آراء الكثير منكم هي آراء أسلامية مئة بالمائة , ولكنها لا تحتكر الصواب , بل إن بعض علماء الإسلام يقول بأخطاء منهجية تخالف الإسلام لديكم , فهل احتكرتم الإسلام في مدرستكم ؟

بالطبع ستقولون لي لا . إذن ما معنى إطلاقكم للشعار على عمومه ؟
لو خالفتكم كمجموعة هل يعني أنني أصبحت أرى أن الإسلام ليس هو الحل ؟ 
إذن خلافي الرئيسي معكم هو احتكاركم للإخوة في الإسلام  فاحتكاركم لمشاعان تملكها الأمة وتقييدها باسمكم , قيدتم الأخوة في الإسلام , وقيدتم إسلامية الحل لمشاكل الأمة .
كم أتمنى إن تكون لدينا جماعات إسلامية , تعمل لخدمة الأمة , ولكنها لا تحتكر المسميات المشاعة من أمثال "الأخوان المسلمون" و "حزب الله" و"الفرقة الناجية "و"عباد الرحمن" فأنا أخ مسلم وأسأل الله أن أكون في حزب الله ومن الفرقة الناجية  وبالتأكيد أنا من عباد الرحمن . ولكني لا أنظم إلى أي من هذه الجماعات , فهل أنا الكاذب إذا أم هم المخطئون أنهم حددوا واسعا واستغلوا مشاعا ؟
أتمنى إن تصل كلماتي إلى أذنا سامعة وقلبا واعيا
وعلى دروب الحرية والكرامة نلتقي
صالح بن عبدالله السليمان

هناك تعليق واحد:

  1. كلام رائع أخ صالح , نسأل الله أن يصل هذا الكلام لك ذي لب

    ردحذف

< أتمنى لكم قراءة ممتعة مفيده
أرحب بكل أرآكم ومقترحاتكم يرجى ذكر الاسم أو الكنية للإجابة - ونأسف لحذف أي
تعليق لا علاقة له بموضوع المقال