الاثنين، 28 نوفمبر، 2011

ثنائية الصواب والخطأ


لا أعلم لماذا نغرق دائما في ثنائية الصواب والخطأ . والخير والشر ,  ونوجب على أنفسنا ان نطلق حكما في معظم الأمور , صواب أم خطأ .
كأن الصواب شي واحد والخطأ واحد . ولا نعلم ان هناك مسافة كبيرة بينهما وفيها مئات بل الآلاف الاحتمالات , فلا صواب مطلق في العقل الإنساني ولا خطأ مطلق ,

بالطبع إذا أدخلنا الجانب الديني سيساعدنا على تلمس الطريق , ولكن حتى في الجانب الديني , نجد الفقهاء اختلفوا في كثير من الأمور , لا مجال لذكرها , ولكن ما أحسن عبارة الأمام الشافعي حين حدد الصواب والخطأ ولكنه لم يحده , فالتحديد ليس هو الحد فهو قد حدد الصواب في رأيه ولكنه لم يحده برأيه فقط , فهو يقول رأيي صواب يحتمل الخطأ ورأي غيري خطأ يحتمل الصواب , وهنا خرج من الثانية المقيتة التي تغلب على الذهن العربي الآن , فللصواب أوجه عدة وللخطأ أوجه عدة , فليس كل رأي لا نراه أو لا نعتقد يعتبر خطأ مطلقا , وليس كل خطأ نعتقد نقول انه خطا مطلقا.
وكأمثلة , ففي العالم العديد من أساليب الحكم , نحب بعضها ونكره البعض , ولكن مقياس الصواب  والخطأ ليس حبنا أو كرهنا لها , بل لها مقاييس أخرى , وكذلك النظريات الاقتصادية , والاجتماعية , والكثير الكثير من الآراء التي نسمعها يوميا , نحسب رأيا صواب  ثم يتضح لنا ان فيه نقاط خاطئة ونسمع رأيا نعتقد انه خطأ ثم نرى انه اقرب للصواب من رأينا الأول ,
إذن يجب ان لا نتعصب لرأي نراه , أو نتعصب ضد رأي يراه غيرنا , فقط لأنه يخالفنا ,
فالصواب  والخطأ ليسا ثنائية مطلقة , بل هي حزمة كبيرة من الاحتمالات  .
فإذا اعتبرنا الصواب هو اللون الأبيض والخطأ هو اللون الأسود , فهل يجوز ان ننسى ان هناك الآلاف الألوان الأخرى ؟
أتمنى أن أرى إخواننا يتعلمون من الإمام الشافعي , وعندما يناقشون رأيا , يضعون في حسبانهم ان قد يكون رأيهم خطأ ورأي من يناقشونه صوابا , وليكن هدفهم ليس التعصب للرأي الذي يعتقد  بل ان يكون البحث عن الرأي الصواب  .
هكذا سوف نتطور ونتقدم . وهكذا سوف نسابق الأمم
وعلى دروب الحرية والكرامة نلتقي
صالح  بن عبدالله السليمان

هناك تعليق واحد:

  1. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    استاد صالح لأني من اشد المعجبات بمقالاتك وتحليلاتك للشأن الليبي أرغب منك في كتابة مقال عن الفيدرالية
    لأن في هده الأيام كتر الكلام عنها من أهلنا في شرق البلاد
    وأنا متخوفة منها ان تقضي على وحدة البلاد وتؤدي الى تقسيمها ادا ما تم الإتفاق عليها في الإستفتاء
    فلدلك ارغب في سماع رأيك الذي دائما ما يقنعني ويطمئنني
    عن افضل تنظيم اداري للبلاد
    وهل ادا ما تم اعتماد الفيدرالية
    ستؤتر على الوحدة الوطنية او لا
    اسفة على الاطالة واتمنى ان اسمع رأيك في هدا الموضوع

    ردحذف

< أتمنى لكم قراءة ممتعة مفيده
أرحب بكل أرآكم ومقترحاتكم يرجى ذكر الاسم أو الكنية للإجابة - ونأسف لحذف أي
تعليق لا علاقة له بموضوع المقال