الخميس، 5 يوليو، 2012

هذا رهاني فمن يراهن ؟؟؟


أقسم بالله , يمينا غموسا , أنني أؤمن بالشعب الليبي , وأؤمن أن الشعب الليبي لا يقبل تهميش أي منطقة , ولا أي قرية , وسيقف أمام أي محاولة لإعادة المركزية أو التهميش ,
وأن أبطال الزاوية سيقفون مع أبطال طبرق , وأحرار طرابلس يساندون أحرار بنغازي , وأسود مصراته جنبا إلى جنب مع اسود درنة , وكل ليبيا تقف مساندة لأي قرية في الشرق أو الغرب أو الجنوب .

لن تهمش أي منطقة , ولن تهمش أي قرية , ولن تعود المركزية . ليس بسبب مظاهرات في منطقة ما , ولا بسبب احتجاجات في مدينة ما , ولكن لآن الشعب الليبي آمن بالحرية للجميع , والكرامة للجميع.

أتمنى أن تنجح الانتخابات القادمة , وأن نرى في القريب العاجل دستورا يتفق مع تطلعات الشعب الليبي البطل , وهذا هو الطريق الصحيح لقيام دولة الحرية والكرامة التي دفع من اجلها أحرار ليبيا ضريبة الدم والعرق والدمع .

وعلى كل متشكك في ما أؤمن به , أنا مستعد للمراهنة على ذلك , بأي رهان يقبله . فرهاني على الشعب الليبي خلال الفترة السابقة كان دائما رهانا على الجواد الفائز , ومن لا يراهن عليه فسيخسر , بل هو خسران من الآن .

وفقك الله , شعب ليبيا لما فيه خير دينكم ووطنكم , ولا تلتفتوا إلى الوراء إلا لتأخذوا العبرة لتسيروا إلى الأمام .

أمامكم يومان , اختاروا مرشحيكم بعناية , فصوتكم أمانة .
صالح بن عبدالله السليمان

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

< أتمنى لكم قراءة ممتعة مفيده
أرحب بكل أرآكم ومقترحاتكم يرجى ذكر الاسم أو الكنية للإجابة - ونأسف لحذف أي
تعليق لا علاقة له بموضوع المقال