السبت، 21 يوليو، 2012

وفاة عمر سليمان - أشاعه وتحليل


أشاعه تتردد على الكثير من الصحف ويتناولها الكثير من المثقفين ,
 الإشاعة تقول أن السيد عمر سليمان و بن شامير" مدير العمليات الخارجية فى جهاز  الشاباك الإسرائيلي" كانا في مبنى الأمن الذي تمر تفجيره , ويغذون الإشاعة بالقول:-

 1) وفاتهم كلهم في نفس الوقت ,

2) السيد عمر سليمان لم يعلن عن مرضه الذي يقال انه مرض في الدم وكان يعالج منه سابقا , وهو مستفحل , فكيف يرشح نفسه قبل فترة للرئاسة ؟

3) الإعلان عن وفاة عمر سليمان فور وصوله للمستشفى , ولم يصدر أي إعلان رسمي عن حالته قبل وفاته المفاجئة .

4) الإصرار على وصول جثمانه إلى مصر بطائرة خاصة  رغم وجود خطوط جوية تخدم بين الولايات المتحدة ومصر .

5) أحد شهود العيان بمستشفي كليفلاند بولاية أوهايو الأمريكية أن جثة عمر سليمان وصلت إلى المستشفى متفحمة !!!

6) وفاته صاحبت الإعلان عن موت بن شامير , والذي أعلن انه مات في النمسا .

7) عدم عرض أي شريط لموقع الانفجار, مما يوحي انه متروك لحضور فرق بحث متخصصة لمعرفة كيفية حدوثه .
 
8) قيام مراسلة ال بي بي سي فقط بزيارة موقع يقال انه الموقع الي تم تفجيره , ولكنها تقول لم ترى أي آثار لتفجير في الموقع الذي زارته .

9)هل يعقل أن يموت في نفس اليوم مجموعة رجال من أهم رجال المخابرات في الوطن العربي في نفس توقيت تفجير المبنى بسورية ..؟!

أنا لا أقول بصحة أو كذب الإشاعة , ولكنها قوية جدا, وأتمنى ان يصدر الطب الشرعي في مصر الكنانة تقريرا طبيا بعد الكشف على جثمان السيد عمر سليمان بحيث يضع حدا لهذا الإشاعة ,

صالح بن عبدالله السليمان


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

< أتمنى لكم قراءة ممتعة مفيده
أرحب بكل أرآكم ومقترحاتكم يرجى ذكر الاسم أو الكنية للإجابة - ونأسف لحذف أي
تعليق لا علاقة له بموضوع المقال