السبت، 11 فبراير، 2012

لحظة من فضلك


 قبل أن ابدأ , وحتى أضع النقاط على الحروف , لمن لا يعرفني , فانا سعودي , وأقيم في السعودية , وأحب الحرية وأسعى لها بكل جهدي .
معارض لما يحدث في  وطني, وكتبت ونشرت العديد والعديد من المقالات , فيها الكثير من النقد , حتى  قال لي بعض الأخوة ," أنت  تنتحر" , بل ونصحني إخوة من السعودية ومن ليبيا ومن مصر ومن تونس أن اخفف من حدة نقدي , وخصوصا أني  اكتب من الداخل وليس من الخارج.

 ولكن والله هالني ما  أقرأ على لسان بعض الأخوة الليبيين من سب وشتم للسعودية , البعض يخص الحكومة وآخرون لا يخصون بل يعمون الجميع حكومة وشعبا ,  وخصوصا في بعض الصفحات المحسوبة على الثورة الليبية .
وخصوصا بعد ما أذاعته قناة العربية , وقناة العربية تبث من دبي , ومكاتبها في دبي , وموظفيها من كل أقطار العالم , ورأسمالها سعودي , وعليها الكثير من الملاحظات في المجتمع السعودي , بل وهاجمها الكثير من الشيوخ والعلماء . إذن هي ليست قناة رسمية بل قناة خاصة ,

أقرأ بعض الصفحات , واقرأ التعليقات , وكأنها صفحات يديرها إيرانيون صفويون , يستعملون نفس الألفاظ ونفس الأسلوب ونفس السب والشتم واللعن  . ويقولون إن سبب ذلك هو تباطؤ السعودية في الاعتراف بالمجلس الانتقالي , ولا أحب أن أجادل في هذا الموضوع , ولا أن أجادل في دور مجلس التعاون الخليجي في نجاح الثورة الليبية , فكلها أمور انتهينا منها , وناقشناها كثيرا .

ولكن سؤالي لهؤلاء , هل سببت الحكومة السعودية لكم أي ضرر ؟ هل ساعدت القذافي سياسيا أو ماليا أو عسكريا ؟ . هل منعت الحكومة السعودية الكثير من المشائخ من زيارة ليبيا والوقوف مع ثوار ليبيا ؟ هل منعت الحكومة السعودية الصحفيين والكتاب من الوقوف ومؤازرة الشعب الليبي أثناء كفاحه ؟  هل منعت التبرعات السعودية التي ذهبت عن طريق الهلال الأحمر القطري أو ألأمارتي ؟

يقولون أنها وقفت صامته , فهل ستحاربون كل حكومة صمتت  ؟

بالطبع أنا لا أمنع من الانتقاد , ومن العتاب , بل والله أسعد به ,
ولكن ليس بأسلوب السب والشتم والقذف والقدح ,
فالله سبحانه وتعالى أمرنا أن ندعو إليه وهو خالق الكون ورازقه بالحكمة والموعظة الحسنة , وأن نجادل الكفار بالتي هي أحسن , ونهانا عن سب الإلهة التي يعبدها الكفار ,  وقال رسول الله " ليس المؤمن بطعان ولا لعان ولا فاحش ولا بذيء " .

إخواني , الله , الله . انتقدوا كل ما لا يعجبكم ولكن كما أوصانا ربنا , ولا نريد أن نكون أبواقا شتّامة لعانة .
 نريد أن نجتمع على كلمة سواء ,
أن ننتقد الخطأ ,
أن ننتقد الفساد ,
 أن ننتقد التفرقة ,
ولكن الانتقاد لا يكون أبدا  بالشتم والسب واللعن . فهذه تفرق ولا تجمع , تزرع الضغائن وتجرح المشاعر .

ثقافة السباب واللعن ليست ثقافة المسلم , ولا خلق المسلم , وأنا هنا لا أدافع عن حكومة المملكة أو غيرها , ولكن اذكر فقط بخلق المسلم .

قّرب الله بين قلوب الأمة وجمعها على كلمته وتحت رايته , وخذل الله عدونا ونصر ثوارنا ,
وعلى دروب الحرية والكرامة نلتقي
صالح بن عبدالله السليمان

هناك 3 تعليقات:

  1. اخي العزيز السيد صالح بن عبدالله السليمان تقبل اعتدارنا عن بعض إخواننا في ليبيا الذين لايعرفون حدود الكلمة والنقد في باب الاحترام والله مانكنه لك ولاخواننا في السعودية ماهو الا كل الاحترام والمحبة . وانت شخصيا اصبحت جزء لايتجزء من ثورتنا واصبحت واحد منا ولك في القلب مكانه لأيعلمها الا الله . فارجوا منك ان تقبل اعتدارنا وللشعب السعودي عما بدر من بعض الأخوة مرة اخري . وعندنا مثل بالليبي يقول ( كل يد تمسح علي وجهها ) فالذي تطاول علي اخوانينا في السعودية لايمثل الا نفسه .
    ولك جزيل الشكر فما العتاب الا من محب
    اخوك زكريا المبروك بن سعيد

    ردحذف
  2. اخي العزيز السيد صالح بن عبدالله السليمان تقبل اعتدارنا عن بعض إخواننا في ليبيا الذين لايعرفون حدود الكلمة والنقد في باب الاحترام والله مانكنه لك ولاخواننا في السعودية ماهو الا كل الاحترام والمحبة . وانت شخصيا اصبحت جزء لايتجزء من ثورتنا واصبحت واحد منا ولك في القلب مكانه لأيعلمها الا الله . فارجوا منك ان تقبل اعتدارنا وللشعب السعودي عما بدر من بعض الأخوة مرة اخري . وعندنا مثل بالليبي يقول ( كل يد تمسح علي وجهها ) فالذي تطاول علي اخوانينا في السعودية لايمثل الا نفسه .
    ولك جزيل الشكر فما العتاب الا من محب
    اخوك زكريا المبروك بن سعيد

    ردحذف
  3. أنا لن أدافع عن الليبيين لأن هذا واقع قد حصل
    ولكن أريد أن أنوه لسيادتكم لشئ تجهلونه وألمسه شخصياًً من بعض هؤلاء لو أستثنيننا ناصروا القذافي الذين تربوا على مثل هذا من السب والشتم واللعان
    أن الليبيون يحبون السعودية وأهلها حباًً جماًً والسبب أنهم يقدسون كل ما يتعلق بالدين والأسلام فهم يرون السعودية أرض الصلاح والفلاح وكانوا يضنون أو يتصورون بحكم عقولهم وتفكيرهم البسيط أن تمدهم السعودية بكل شئ من مال ودعم وسلاح وإيواء جرحى بمعنى كانوا يريدون أن تكون هي صاحبة الدور الريادي بدل قطر والإمارات فكأنهم صدموا لما ضنوه تخاذلان من حكومة السعودية فذهب بعضهم لسب الشعب أيضاًً
    والقذافي كان يصور لنا السعودية بالتشدد والفساد الحكومي والأداري لعل ذلك كان له بقايا في النفوس.
    و

    ردحذف

< أتمنى لكم قراءة ممتعة مفيده
أرحب بكل أرآكم ومقترحاتكم يرجى ذكر الاسم أو الكنية للإجابة - ونأسف لحذف أي
تعليق لا علاقة له بموضوع المقال