الثلاثاء، 7 فبراير، 2012

الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد , ما الحدود ؟



كم أسر وأنا أقرأ إعلانات  الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد في وطني الحبيب أرض الحرمين الشريفين ومنبع الإسلام , وشعارها الجميل الذي تقول فيه " معا ضد الفساد " . وحتى أكون صريحا معكم , لا أعلم ما الفرق بين هذه الهيئة وديوان الرقابة , والأمن العام ؟ 



ديوان الرقابة كانت مهمته مراقبة دوائر الدولة ومحاسبة المقصر والمفسد , ولم نعلم أو نقرأ أن ديوان المراقبة قد تغيرت مهماته . وكذلك بالنسبة للأمن العام فأحدى مهماته هو مكافحة الرشوة والتزوير والسرقة .
فهل نحن في ازدواجية مهام ؟ لا أعلم , واترك تقرير هذا لمن يستطيع أن يفتي .
بالطبع لو كان ديوان المراقبة قد قصر في أداء مهمته التي قام بها منذ أن أنشئ قبل عقود , هنا يجب أن يحاسب , ولا أعلم أن احد قد حوسب في ديوان الرقابة على أي تقصير .

هذه فقط ملاحظة , أما الملاحظة الرئيسية , فهي
ما هو تعريف الفساد لدى الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد ؟
وبناء على هذا التعريف نستطيع أن نحكم هل نجحت أو ستنجح في مهمتها  أم لا .
  • هل ترسية مشاريع ضخمة بالمليارات على شركات بينما تنفيذ المشروع بالملايين . وأين يذهب الفرق ؟ هل هذا من اختصاص الهيئة ؟
  • هل إدخال وسطاء ليحصلوا على عمولات ضخمة من واردات الدولة ومشترياتها من الدول الأخرى , هل هذا من اختصاص الهيئة ؟
  • هل تضخيم قيمة المشاريع عشرات المرات , حتى يستفيد منها القطط السمان فائدة كبيرة  , هل هذا من اختصاص الهيئة ؟
  • هل محاسبة كل إنسان يعيش على أرض المملكة , كائن من كان على تضخم ثروته بحيث يصبح من أغنى أغنياء العالم المعدودين , بينما هو يعمل في الدولة وبعمل قيادي . وإتباع مبدأ من أين لك هذا الذي كان سيدنا عمر بن الخطاب يتبعه , يعتبر من اختصاص الهيئة ؟
  • هل ما ينشر  في صحف العالم عن عمليات دفع رشاوى كبيرة للمشاريع والمشتريات الحكومية يعتبر بلاغ للهيئة ويجب أن تحقق فيه , أم تعتبره خبرا طريفا يقرأ ثم يهمل كخبر سرقة خادمة لقطعة ذهب من مخدومها ؟
  • هل تختص الهيئة بالتحقيق  مع " كبار " القوم , أم تخصصها يقف عند حدود معينة , ومستوى معين لا تستطيع أن تتجاوزه ؟
  • هل تقوم الهيئة بمراقبة تنفيذ المشاريع , وأي مشروع يساء تنفيذه بتواطؤ المسئول مع المقاول المتعاقد مع الدولة , وليس المقاول المنفذ , فالمنفذ قد يكون من الباطن , هل من حق الهيئة  التحقيق معه كائن من كان ؟

إن كانت الإجابة عن جميع الأسئلة السابقة بـ " نعم " فنحن مع الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد . نشد على يدي القائمين عليها ونؤازرهم , وندعو لهم بالتوفيق , فهم سيكونون مجاهدين على ثغر من ثغور الأمة . وسنتجاوب مع إعلانكم ويتجاوب معكم الجمهور , فالشعب أصبح أوعى مما يظن الكثير .

أما إن كانت الإجابة بـ " لا " على أحدها , فأقول لهم لن تنجحوا , ولن تتمكنوا من أداء عملكم . فالسرقات الصغيرة قد تكون مزعجة , وندعو لمحاربتها والوقوف ضدها , ولكنها كالذباب , يمكن التخلص منه بسهوله , ويمكن للشرطة التحقيق مع المرتشي الصغير , والسارق الصغير والمزور الصغير . فدعوا هذه المهمة لهم .

مهمتكم سادتي في الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد هي اكبر وأجلّ وأضخم من رشوة صغيرة هنا , وسرقة هناك ,
مهمتكم هي إنقاذ الأمة من غول كبير ومرض خطير يسرى في أوصالها ويأكل ناتجها القومي .

اقترح أن يكتب حديث سيد الخلق محمد بن عبدالله  صلى الله عليه وسلم الذي يقول فيه فداه نفسي وأبي وأمي :-
" أيها الناس إنما أهلك الذين قبلكم أنهم كانوا إذا سرق فيهم الشريف تركوه وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد وأيم الله لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها "

يكتب على كل مراسلات الهيئة , وكل أوراقها وتوضع لوحات على كل مكاتبه , 
إذا طبقنا هذا الحديث الشريف وجعلناه مبدأ لنا , فسنكون قد سرنا في طريق الإسلام الحق , وهنا نكون قد حاربنا الفساد وكافحناه ,
وعلى دروب الحرية والكرامة نلتقي .
صالح بن عبدالله السليمان

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

< أتمنى لكم قراءة ممتعة مفيده
أرحب بكل أرآكم ومقترحاتكم يرجى ذكر الاسم أو الكنية للإجابة - ونأسف لحذف أي
تعليق لا علاقة له بموضوع المقال