الجمعة، 9 يناير، 2015

"شارلي ابيدوا" حلقة في تغريب الإسلام

نحن أمة لا نتعلم من التاريخ، لا نقرأه ولا نستفيد منه ولا نعتبر ان تجاربه يحب ان تكون جزءا من مخزوننا الثقافي والاجتماعي، ويجب ان نستفيد منه عندما نقرر أمور حياتنا صغيرة كانت او كبيرة.
ما حدث هذا الأسبوع في باريس من هجوم دموي على مجله “شارلي إيبدو" الساخرة، وهي لمن لا يعرفها مجلة ليبرالية تسخر من جميع الأديان، من اليهودية والنصرانية والإسلام، وهي نشرت صور ساخرة عن انبياء ورموز جميع الرسالات، وعن رموز الأديان كلها. الهجوم كما جاء في تقرير الشرطة الباريسية قام به ثلاثة اشخاص أطلقوا النار على المحررين والعاملين في الصحيفة وهم يصرخون " الله أكبر " سقط على أثرها 12 قتيلا منهم اثنان من الشرطة.  أحدهما مسلم واحد العاملين بالصحيفة كان مسلما أيضا ولاذوا بالفرار.

وتباين رد الفعل العربي، الأكثرية من المسلمين استهجنوا هذا الفعل، وعدوه جريمة إرهابية، وحتى ان كانوا استهدفوا المحررين فما الذي اباح قتل رجال الشرطة؟
اما القلة، ففرحوا بهذا وعدوا ان الإسلام قد استعاد هيبته وأنهم ثأروا للإهانة التي لحقت برسول الله
هذه الأقلية تظن ان فعل المجلة هو جزء من مؤامرة على الإسلام، بينما في الحقيقة هي تتعرض للمسيحية واليهودية بصورة كبيرة وفي كل عدد، وتعرضها للإسلام هو اقل عددا، لذا هي تنشر رأيها الليبرالي حول جميع الأديان بدون استثناء لا تخص دينا أو مجموعة،
النتائج الأولية عقب ليلة واحدة فقط، تضامن الغرب كله مع ضحايا العملية، وستقوم صحف كثيرة بإعادة نشر الرسوم المذكورة. واجتاحت مظاهرات عارمة باريس، تقول "كلنا شارلي"، وشعار أخر يقول "لن نخاف".
لا اعلم حقيقة كيف يكون القيام بعمل يضر المسلمين يعتبر ثأرا للرسول صلى الله عليه وسلم. نسوا ما حدث في نيويورك، سقط مبنيين لهم والفي قتيل، وسقط لنا دولتين كاملتين، أحدها سلمت لإيران والثانية أصبحت نهبا للفوضى. وسقط ما لا يقل عن 5 ملايين قتيل في العراق وأفغانستان، وأصبح العراق شوكة دائمة في خصر الأمة. كما تعذب الكثير من الشباب العربي الذي يتعلم او مهاجر الى أمريكا والغرب.
نسوا ان جميع العمليات المماثلة والتي قامت بها مجموعات فلسطينية لم تؤدي الى نتيجة سوى ترسيخ حق إسرائيل في محاربة الإرهاب؟ بل نسوا ان محاربة الإرهاب أصبحت ذريعة لكل الأنظمة في العالم لقمع المجموعان والأفراد الذين يخرجون عن الطاعة وخصوصا في عالمنا العربي؟
ولم يكن هذا فقط، فخلال الأمس واليوم تم الهجوم على الكثير من المساجد في باريس وغيرها من المدن الاوربية، وبدأ صوت اليمين المتطرف يرتفع مطالبا طرد المسلمين من اوروبا.
هذه الجرائم الإرهابية وغيرها دفعت المجتمعات الأوربية الى تأييد المجموعات اليمينة المتطرفة التي تدعوا الى طرد المسلمين من الغرب , وفازت مارى لوبان زعيمة اليمين المتطرف بل واكتسحت مقاعد البرلمان الفرنسي لأول مرة .وسيتلوها المانيا,  وهذا بسبب حمق بعض شبابنا المتحمس, واندفاعهم دون معرفة النتائج المترتبة على هذا العمل.
مثل هذه الجرائم المتلبسة للرداء الإسلامي تفقدنا الكثير من التعاطف العالمي الذي محتاج اليه بقوة في صراعنا من اجل قضايانا المصيرية مثل قضية فلسطين وصراعنا من أجل الحرية وحرية الفكر والتطور.
الإسلام لا يضعف بهجوم أعداءه عليه ولكن للأسف يضعف بسوء تصرفات أبناءه وسوء تقديرهم لعواقب تصرفاتهم. ونتائجها. هؤلاء الذين يتصورون انهم يحسنون صنعا بينما هم في الحقيقة مفسدون، وأسأل هؤلاء سواء من قام بمثل هذا العمل او من يؤيده، ماذا كسب الإسلام بعملهم وماذا استفاد رسول الله صلى الله عليه وسلم بما قاموا به؟
وأسوأ من ذلك أولئك الذين يبررون هذا العمل ويهاجمون منتقديه بالتساؤل لماذا ننتقد هذا الفعل المشين بينما أطفال سوريا وغيرها من الدول المسلمة يعانون ويلات الشتاء ويموتون بردا وجوعا، أسألهم بدوري وبماذا نفع هؤلاء الأطفال مثل هذا العمل؟ هل استفادوا ام خسرت الثورات العربية والحركات الإسلامي تعاطف العالم معها بسبب هذه الجريمة النكراء؟ ثم هل هو خطأ المواطن الأوربي او محرري المجلة ما يحدث في عالمنا الإسلامي؟ ثم هل خطآن ينتجان صوابا؟
أرى ان من يدافع عن مثل هذه الأفعال متحمس ومندفع بدون وعي يرى ان الدم يغسل بالدم وان الخطأ يصحح بخطأ، وها هي المساجد في أوربا تتعرض للهجوم عليها وها هي ارزاق المسلمين الأوربيين تتعرض للخطر بمثل هذا العمل وها هم الطغاة العرب يحاربون الحركات الإسلامية بتهمة الإرهاب وتلقى افعالهم التأييد او الصمت الأوربي لأن الطغاة يتكلمون عن محاربة الإرهاب الإسلامي، الإرهاب الذي أنتج مثل هذه الأفعال.
البعض الأخر يقول، ان من فعل هذه الأفعال يجب ان يعاقب كفرد وليس كأمه وليس كدين، أقول لهؤلاء , كفوا بالله عليكم عن الرومانسية والسذاجة الفكرية, فالدافع للجريمة كان الدفاع عن الإسلام والدفاع عن رسول الله كما قال ويقول كل من سبقهم من المسلمين الذين قاموا بعمليات إرهابية سواء في اوروبا او أمريكا او الدول العربية او دول العالم الأخرى, فالعالم يعامل الدافع على الجريمة كما يقولون. والدافع هو الإسلام، وخطأ هؤلاء يؤاخذ الإسلام عليه، فالدافع ليس فرديا او ماليا او عاطفيا، بل الدافع كان فهم خاطئ للإسلام.
بالطبع لا استبعد ان تكون بعض الجهات التي تحارب الإسلام وتتخوف من انتشاره في أوروبا وراء تحريض هؤلاء الشباب على الجريمة. ولكن هيهات ان نعرفهم او ان يكون لدينا ما يثبت تدخلهم او تحريضهم، وبما اننا لا نملك الدليل على ذلك فلا اظن انه يمكننا ان نؤكد او ننفي هذا.
البعض الأخر لا يدرك كم الخطر على الإسلام من هذه الحوادث، ويقول ان الله سبحانه وتعالى وعد بالحفاظ على القرآن ولذا سيحافظ على الإسلام، وانه لن يضيره ما يفعل هؤلاء. ولكن وكما كتبت في مقال سابق، لا تنسوا حديث الرسول صلى الله عليه وسلم بدأ الإسلام غريبا وسيعود غريبا كما بدأ، واظن اننا في مرحلة من مراحل تغريب الإسلام، وللأسف يستخدم أبناء الإسلام لتغريبة، ويستخدمون لبث ثقافة الحقد والكراهية فيه وعليه، ولن يعتنق او يؤمن انسان بدين يمتلئ بمثل هذا الحقد والكراهية لأخرين، دين يؤمن بالقتل والذبح لكل مخالف له.
يجب ان يعي المجتمع المسلم وخصوصا الشباب المسلم، بأن المالات ونتائج الأمور هي جزء من الحكم بحلها او حرمتها، ولم حرم ربنا علينا سب الهة الكفار فقد قال تعالى "ولا تسبوا الذين يدعون من دون الله فيسبوا الله عدواً بغير علم" وهذا من علم المآل والنتيجة. فما بالكم بالقتل والتفجير؟
اتقوا الله في الإسلام أيها المسلمين. اتقوا الله في الإسلام، ولا تكونوا اداو تعمل على تغريب الإسلام، سواء بمثل هذه الأفعال او بتأييدها او حتى إيجاد العذر لمن قاموا بها.
صالح بن عبدالله السليمان

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

< أتمنى لكم قراءة ممتعة مفيده
أرحب بكل أرآكم ومقترحاتكم يرجى ذكر الاسم أو الكنية للإجابة - ونأسف لحذف أي
تعليق لا علاقة له بموضوع المقال