الخميس، 22 يناير، 2015

تغريدات سياسية واجتماعية 12



لكل المجتمعين في جنيف. أذكركم قوله تعالى (إن يريدا إصلاحا يوفق الله بينهما)
إذا كانت هناك إرادة للإصلاح سيوفق الله بينكم.


الجهل والكبر والعنجهية واحتقار الآخر, سبب رئيس في ما نحن فيه, ولن نخرج من ازمنتنا الا بالعلم والتواضع واحترام الآخر





قوس قزح لن يكون جميلا لو كان لونا واحدا, كذلك جمال وقوة المجتمعات لا تكون الا باختلاف الألوان وتعددها, حقيقة يجهلها الكثير





اسوأ انواع الناس هو الشخص المنتمي الى نفسه, يرى جيبه ورصيده وأملاكه فقط, لا يرى وطنا بل يرى منجما



يتكلمون عن الإعلام, ومشكلة الإعلام, اقول اريحوا انفسكم, لا يوجد اعلام , يوجد لدينا فقط إعلان


كل مفسد  في وطنه هو يفسد المكان الذي سيترعرع فيه أبناءه واحفاده, سيكون وطنا لا كرامة فيه للإنسان

كل من يسرق الوطن هو يسرق نفسه ويسرق ابناءه واحفاده. لأنهم سيجدون وطنا مدمرا فاسدا لا يمنح مواطنيه الحد الأدنى من الخدمات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

< أتمنى لكم قراءة ممتعة مفيده
أرحب بكل أرآكم ومقترحاتكم يرجى ذكر الاسم أو الكنية للإجابة - ونأسف لحذف أي
تعليق لا علاقة له بموضوع المقال