الأربعاء، 3 ديسمبر، 2014

أنا وأبي والسلم والتدمير

كان والدي رحمة الله وغفر له يقص لنا بعض القصص, لم أكن أفكر فيها كثيرا حينها, ولكن بعدما كبرت بدأت هذه القصص تعود إلى الذاكرة فوجدت لها معاني عميقة , وأدركت  أن والدي رحمه الله علمنا أنا وإخوتي من خلال ضرب المثل والقصص المشوقة وليس بطريقة النصح المباشر.
يقول رحمة الله :-

كان شيخ كبير في السن على فراش الموت, وكان غنيا ذو مال, وليس لديه سوى ابن واحد, والابن لم يكن على مستوى المسئولية , بل كان لعوبا مبذرا لا يحسب حساب الغد.
أوصى الأب ابنه قائلا:- أي بني, اعلم انك ستبذر المال الذي تركته لك وستبدد كل ما سترثه  مني , ولكن لي وصية واحده , إذا انتهي المال فلا تبع أي منزل مما ورثته إلا بعد أن تهدم سلمه ثم تعيد بناءه, هذه وصيتي لك يا بني فلا تنساها, فان فيها رضاي وسخطي عليك.
مات الشيخ , وجاء المعزون بالآلاف لتعزية الابن, فأقاموا عنده وهو يكرمهم بالطعام والشراب والخدمة, وبعد انتهاء العزاء استمر الابن في طريقته المعتادة باللعب وتبذير المال وعدم الحساب للغد , حتى انتهى المال والذهب والفضة , فبدأ في بيع أثاث المنزل قطعة قطعة , وأصدقاءه يشترونها منه بأبخس الأثمان, ثم يشاركونه لعبه بثمن ما اشتروه منه, وبعد حين بلغت به الحاجة أشدها فعرض احد المنازل التي يملكها للبيع, فعرض عليه من يسمون أصدقاء مبلغا من المال مقابل المنزل, وقبل إتمام البيع , تذكر وصية والده. وخاف أن يكون والده قد دفن ذهبا في سلالم البيت,
احضر العمال في الصباح الباكر, وبدئوا في هدم سلم البيت حتى ساووه بالأرض, واخذوا أيام بالعمل في الهدم , ثم احضر عمال متخصصين في البناء, وبدأ في بناء السلم, وقف معهم, يجيب طلباتهم لمواد البناء, استمر البناء وطلبات البناء أياما عدة.
وبعد أن أقام السلم وأعاده إلى ما كان عليه , لاحظ كم أتعبه بناء السلم وكم استغرق من وقت وجهد ومال, قارنه بما عرض عليه من يسمون أصدقاءه من قيمة للمنزل بكامله فوجد أنهم ابخسوه ثمنه حقا, وعرف أن كلهم ما كان يريدون إلا مصلحتهم ولا احد فيهم نبهه إلى ما كان يفعله من خطأ.
أدرك أن البناء صعب جدا جدا وان ما بني يجب المحافظة عليه , وانه ما كان سيحصل على المال إلا بفضل الله ثم بجهد أبيه وبعرق عمال ألهبتهم شمس الظهيرة لكي ينجزوه, وحينها فتح عينيه التي في صدره, وأدرك خطأه في التفريط بجهد أبيه وجهد هؤلاء الذين عملوا جاهدين لتشييده,
توقف عن العبث بأمواله والعبث ما ورثه , وأصبح يدرك قيمة الأشياء
الشاهد, تذكرت هذا وأنا أرى واسمع واقرأ ما يحصل في بعض انحاء من وطننا من تدمير وهدم للمنشآت والمباني سواء العامة أو الخاصة  بمختلف أنواعها, هدم في ثواني ما استغرق سنوات من المال والجهد والعرق لبنائه, هدم مباني ومنشئات تخدم البشر.
بالطبع
مخطئ هو من هدم ومن عرضها لخطر الهدم فكلاهما شريك في الجرم, كلاهما لم يعر للأمة ولا للبشر اهتمام, كلاهما مجرم بحق وطنه ومواطنيه.
لا أتكلم عن المباني فقط , أتكلم أيضا عن الشباب, الذين تعب الوالدان في تربيتهم وتنشئتهم, سهروا الليل لمرضهم وأسرعوا للأسواق لشراء ملابس عيدهم , لم يبخلوا عليه بمال أو جهد في سبيل تنشئتهم وتعليمهم , وكل هذا الجهد أهدرته طلقة أو قذيفة أو شظية
كم تمتهن الأمة ويمتهن الوطن وتمتهن الإنسانية ونحن نرى أشلاء ممزقة لقتيل هو ابن وأخ وزوج وإطلال لمباني كانت إلى وقت قريب حلم الناس , يحتاجون لخدماتها
ليتنا نبعد المواطنين وأملاكهم والمباني العامة والبني التحتية عن الصراع بين الأطراف المتصارعة.
ليت لهم كلهم والد كوالدي يحي لهم قصة الشيخ وابنه والسلم.
رحم الله والدي, ورحم أموات المسلمين جميعا.
وقبل أن نبيع الوطن ليتنا نحاول بناء جزء منه لنرى كم هو صعب بناءه سهل هدمه ولا نستمع لمن يحاول شراء الوطن بأبخس الأثمان
صالح بن عبدالله السليمان

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

< أتمنى لكم قراءة ممتعة مفيده
أرحب بكل أرآكم ومقترحاتكم يرجى ذكر الاسم أو الكنية للإجابة - ونأسف لحذف أي
تعليق لا علاقة له بموضوع المقال