الثلاثاء، 2 ديسمبر، 2014

بين موزستان وأعذارستان

للأسف تعودنا أن لا نسمي الأشياء بمسمياتها . وهكذا دائما نفشل في إيجاد الحلول .
ودائما نبحث عن أعذار .
أعذار للحقد على إخواننا
أعذار لفشلنا
أعذار لفشل قياداتنا
أعذار تبرر أخطائنا
أعذار وأعذار وأعذار

أعذار تلوم الخارج
أعذار تلوم المؤامرات علينا
اعذار تلوم بعضنا
اعذار تلوم وضعنا
كلها اعذار تلوم الغير

لا نتكلم عن كسلنا
لا نتكلم عن استسلامنا
لا نتكلم عن واجباتنا
لا نتكلم عن فسادنا
لا نتكلم عن انفسنا ودورنا
لا نتكلم عن تقصيرنا

وهكذا تضيع القضية المحورية في عالمنا العربي
قضية الإنسان.
قضية حقوقه
قضية ازدهاره وتمتعه بالحياة على أرض الوطن

نحن مشغولون بإيجاد الأعذار
لا بإيجاد الحلول

وأول الحلول هو أن نزن الأمور قبل أن نقولها
ونفكر بالأفعال قبل فعلها
إذا فشلنا نتعلم من الفشل ,
لا أن نبرره .

لو تعودنا على هذا , لسرنا في الطريق الصحيح طال  أو قصر
أما إذا بحثنا عن المبررات والأعذار فلن نصل أبدا , بل سنسير في دوائر مفرغة
وسنكون أعذارستان ولن نصل حتى لمرحلة موزستان

رسالة من/
صالح بن عبدالله السليمان
مواطن موزستاني



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

< أتمنى لكم قراءة ممتعة مفيده
أرحب بكل أرآكم ومقترحاتكم يرجى ذكر الاسم أو الكنية للإجابة - ونأسف لحذف أي
تعليق لا علاقة له بموضوع المقال