الخميس، 15 سبتمبر، 2011

يا الله - يا الله - يا الله

خاص بصحيفة ركاز
 يا الله , يا الله , يا لله , تلك الكلمات المؤثرة التي لا تزال احد المحطات التلفزيونية تكررها في استراحاتها . وكنا نسمعها ونرفع  أنظارنا للسماء , نرجو الله أن يستجيب لدعاء  مئات الملايين من المسلمين ,  نكررها وقلوبنا مع الأبطال على الجبهات .

نرجو الله أن ينصر شعبا بطلا , شعبا  يحارب أسوأ حاكم شهده التاريخ . وان يعجل بنصره لهم , فكل لحظة تمر يسقط شهيد  أو جريح , وتحزن أم أو بنت أو زوجة , لفقد عزيز أو جرح حبيب .
كان الجميع يحسب ويضرب أخماسا في أسداس , فإذا كانت الخسائر في بنغازي أو أجدابيا أو البريقة أو مصراته وجبل نفوسه بهذه الضخامة , فكيف ستكون الخسائر في  عروس البحر ؟  مركز الطاغية ومقره , ستكون أرقام مهولة ومخيفة .
ولكني كنت أرى غير ذلك , كنت دائما ما أقول إن ثوار طرابلس سيحسمون المعركة ببطولة الليبيين المعهودة عبر التاريخ , ولن تصل الخسائر إلى أرقام كبيرة , بالطبع يعز علينا سقوط شهيد واحد , ولكن شهيد واحد أفضل من اثنين أو أكثر . وإن كان الليبيون على استعداد أن يقدموا الشهداء طوابير وراء طوابير , للتخلص من هذه العصابة التي كانت تتحكم في ليبيا والليبيين . لم يبخلوا بأي غالي أو نفيس للوصول إلى هدفهم , رأينا ذلك في كل المدن الليبية وفي كل القرى الليبية , قدموا شهداء وجرحى وأسرى , رجال ونساء .
كنت أقول إن ثوار طرابلس سيسقطون هذا النظام كالشجرة المقطوعة الجافة , وسيكون السقوط مدويا دراميا , وعندما يسمعون قولي كان البعض يقول إنها أمنيات ليتها تتحقق , ويقول الآخرون إن هذا حلم ليلة صيف , وقد قلتها في مقابلة تلفزيونية , ورأيت الاستغراب في وجوه من كان معي .
كانوا يتوقعونها حرب طاحنة , ساحقة و دموية . بينما كانت كل الدلائل تشير إلى  العكس . بل وأظن إن قيادة الثوار كانت تخطط لها بهذه الطريقة , ومن دلائلي على ذلك :-
·   تركيز الحركة التكتيكية للثوار ظاهريا في منطقة البريقة /رأس لانوف/ سرت , وأهملت جبهة طرابلس , حتى ركز القذافي الجزء الأكبر من قواته لتكون فاصل بين الشرق والغرب , مما خفف الضغط على جبهتي مصراته طرابلس .
·   إشغال قوات القذافي في جبهة  مصراته /زليطن / تاورغاء و منطقة جبل نفوسه بين كر وفر , وقيام الأبطال الأشاوس بتحرير المدن فكان على النظام البائد مواصلة إرسال التعزيزات والتموين للعديد من المناطق حتى يحافظ على قواته بالحد الأدنى من القدرات  مما سبب له إرهاقا لخطوط التموين والإسناد ولفترة طويلة.
·   كان ضعف جبهة طرابلس واضحا حيث اعتمد النظام السابق على إشاعات , مثل تفخيخ مجاري مياه الأمطار وقيامه بتنظيف هذه المجاري في موعد مخالف للعادة , وإشاعة توجيه صواريخ ومدافع باتجاه طرابلس لضربها إذا سقطت , وإشاعة وضع مرتزقة قناصة على أسطح الكثير من مباني طرابلس . وإشاعة تفخيخ الكثير من المباني الرئيسية والمؤثرة . والكثير الكثير من الإشاعات التي كان يهدف من خلالها إلى عدم اقتراب الثوار منها , ولأنه كان يخاف من ثوار طرابلس , أي انه كان يخاف من الداخل الطرابلسي أكثر من خوفه من الثوار في خارجه , فقواته كانت موزعة على البريقة ومصراته ومدن جبل نفوسه . والكثير من المدن الأخرى. فلو كان خوفه من الثوار القادمون من خارج طرابلس لما احتاج  إلى أن يفخخ المجاري والمباني وان يوجه الصواريخ لطرابلس .

ولكن ثوار طرابلس وثوار الزاوية لم يبتلعوا الطعم , ثاروا في الوقت المناسب والمحدد , وساعدهم ثوار مصراته والزنتان وغيرها من جحافل الثوار , وهكذا تحررت طرابلس وتحررت ليبيا , وبقيت بعض المدن التي تقل أهميتها  ألإستراتيجية كثيرا عنها مثل سرت وبني وليد .
تحررت طرابلس , يا الله , يا الله , يا الله , كم هي جميلة هذه العبارة , كم هي رائعة هذه العبارة .
تحررت طرابلس , تحررت ليبيا , نقولها ولها وقع موسيقي في آذاننا , جمالها كسماع صوت المؤذن يرفع  أذان المغرب لصائم عطشان بعد يوم حار و شاق , والله لا نستطيع آن نتكلم عن جمال هذه العبارة , كأنها  ترنيمة عاشق لحبيبة , كم كنا ننتظر ولله الحمد سمعناها , ونشكر أخواننا الثوار على  أنهم منحونا هذه المقطوعة الموسيقية الجميلة , هذه اللحظات التي نتمنى أن يقف عندها الزمن لكي نستوعب عمقها أكثر , ونتمتع بجمالها أكثر , فلحظات تسجيل التاريخ الجميل قليلة جدا , وهذه إحداها , لحظة غيرت تاريخ ليبيا , وصدقوني إن قلت لكم إنها ستغير تاريخ العالم , نعم العالم .
فالعالم وحدة واحدة , ليبيا , العالم العربي , العالم الإسلامي ، العالم , كله سيتأثر بالثورة الليبية , وسنتكلم عن هذا لاحقا .
نشكر تلك السواعد  السمر لرجال ونساء ليبيين , نشكرهم أنهم خلصوا العالم من هذا الطاغية , وفتحوا الطريق واسعا أمام غيرهم للتخلص من غيره من الطغاة , من أمثال بشار سوريا وعلي صالح اليمن , وغيرهم كثير سيأتي دورهم .
وعما قريب سنحتفل بجامعة للشعوب العربية الحرة بدل جامعة الحكومات العربية التي نعاني منها .
عما قريب سيتمتع العالم العربي بتكامل اقتصادي بين الشعوب العربية بدل السوق العربي المشتركة التي نسمع عنها من عشرات السنين  دون أن نراها .
عما قريب ستكون صناديق الاقتراع هي الحكم بين الرأي والرأي الآخر و ليس القمع والسجن والقتل والتعذيب
عما قريب ستكون العلاقة بين الشعوب العربية رواسخ وخطوط حمراء لا يحق لأي حاكم أن يعبث بها فيسمح يوما ويمنع آخر .
عما قريب ستكون الشعوب العربية هي الحاكم الحقيقي وسيكون من في السلطة موظف عام , سيكون الشعب هو الثابت والسلطة هي المتغيرة .
عما قريب سيكون المجد للشعب وليس هنالك من في السلطة من يقول عن نفسه أنا المجد .
عما قريب سنجد الليبي والمصري والقطري والسعودي والمغربي , كل العرب الآخرين  يجتمعون لكي يقولوا لأي ظالم قف . وسيبنون مستقبلهم بأنفسهم .
عما قريب سنكون مجتمعات متحضرة , متقدمة , مزدهرة , بفضل الله ثم بفضل عقول وسواعد شعوبنا .
عما قريب سيكون كل من البلاد تحت القانون ولا أحد فوقه أو خارج سلطته .
عما قريب ستكون القيمة الحقيقية للبلد والشعب والناس وليس لمن يجلس على كرسي السلطة
لقد ظهر النور في آخر النفق المظلم الذي كنا فيه منذ عشرات السنين .
يا الله يا الله يا الله
أنني لا أحلم , بل هي حقيقة , انه واقع وليس خيال .
يا الله , يا الله , يا الله  
صالح بن عبدالله السليمان
كاتب مسلم عربي سعودي
كتبت هذه المقالة لصحيفة ركاز الليبية التي تصدر من طبرق 

هناك 6 تعليقات:

  1. مشاء الله من ابداع الي ابداع يا أستاذ صالح ...تعز علي كتاباتك وتحليلاتك ....بارك الله فيك وفي أهل السعودية الاوفياء

    ردحذف
  2. عشت الله يحفظك تعبيرك فات ما كان يجول بداخلي نشكرك يا أخي نيابة عن الليبيين

    ردحذف
  3. ابداع الى ابداع الى تألق وتحليق فى سماء الرقى الفكرى والعلمى واثراء المكتبة بقيم وأصالة ابن العرب ابن الجزيرة مهد الحضارات ومنبع التشريعات السماوية ....بارك الله فيك ...

    ردحذف
  4. بنت عروس البحر15 سبتمبر، 2011 5:05 م

    على الله توكلنا وبدينه آمنا ولرسوله اتبعنا ولقوله استمعنا وبدعوته اجتمعنا، فلا تحزننا إن الله معنا، من الذي يجيب المضطر إذا دعاه، وينقذ الغريق إذا ناداه، ويكشف الكرب عن من قال يا الله؟ إنه الله
    بارك الله فيك وجزائك الله ألف خير وإن شاء الله فى ميزان حسناتك، وبارك الله فى يدك التى كتبت ولازالت تكتب على الشعب المجاهد،) ما أجمل هذه العبار ـ تحررت طرابلس , يا الله , يا الله , يا الله , كم هي جميلة هذه العبارة , كم هي رائعة هذه العبارةـ . ولكن لا يكمل الجميل والروعة إلا بعد تحرر ليبيا بالكامل والقاء القبض على القذافي وأولاده وإتباعه.

    ردحذف
  5. كتاباتك مميزة دائما ومشوقة تجعلني لا أقلب الصفحة حتى أكملها .. بارك الله فيك وسدد خطاك ..

    ردحذف
  6. ابن ليبيا البار19 سبتمبر، 2011 2:53 م

    بارك الله فيك وجزاك الله عن الليبيين خير جزاء فوالله قد كنت خير السند لثورتنا سدد الله خطاك ومزيدا من التقدم والابداع

    ردحذف

< أتمنى لكم قراءة ممتعة مفيده
أرحب بكل أرآكم ومقترحاتكم يرجى ذكر الاسم أو الكنية للإجابة - ونأسف لحذف أي
تعليق لا علاقة له بموضوع المقال