الجمعة، 2 سبتمبر، 2011

إنتبهوا أيها الثوار فالخطب جلل


نقر جميعا بفضل الشباب الذين ثاروا على الظلم والطاغوت سواء في تونس أو مصر أو ليبيا . الشباب الذي  ثار على من اعتبروا أنفسهم فوق القانون , أو من جعلوا من أنفسهم هم القانون في بلادهم , ثورتهم أعادت الكرامة ليس فقط لبلادهم بل وللأمة كلها , وكانت كل ثورة وقود لثورة أخرى , اشد منها وأقوى منها . 

ولكن , بدأت تصلنا أخبار , كم نتمنى أن لا تكون حقيقة , أخبار عن ثوار دخلهم الكبر والخيلاء , ثوار حاربوا الكبر لدى حاكم متكبر , فإذا  بعضهم يصابون بذات الداء الذي حاربوه ,
أصبح هؤلاء البعض ينافسون الحكام السابقون بمقدار الكبر , أصبح البعض "واكرر البعض فقط" يحسبون أنهم بثورتهم صاروا الحكام الجدد , أصبحوا ينظرون لشعبهم من قمة برج عاجي أطلقوا عليه اسم الثورة ,
 ومنهم من أعطى لنفسه الحق في كسر القوانين والأعراف التي تحكم المجتمع , وأصبح يعتبر نفسه فوق القانون , فهو صانع الثورة وبطلها , فلا يجب عليه أن يتقيد بنظام , أو يلتزم بقانون , فكل الأنظمة أصبحت لا تنطبق عليه , وكل القوانين أصبحت ملغية بالنسبة إليه , فيحق له دخول أي مكان واخذ أي شي وقطع أي إشارة , ومد يده لما يحب , كيف لا وهو الثورة وهو بطلها وهو شعارها وهو مجدها ؟

وهكذا بدل أن يكون لدينا ظالم واحد أصبح لدينا مئات من الظلمة , وبدل أن يكون لدينا واحد يدعي انه المجد أصبح لدينا المئات ممن يدعونه  . وبدل أن يكون لدينا حفنة ممن هم فوق القانون , أصبح لدينا المئات ,

أصبح بعض الثوار أو من يدعي انه من الثوار يدخل إلى الإدارة الحكومية ولا يحترم موظفيها , أصبح يتعامل مع الناس من فوق برجه العاجي , يجب أن تنهى معاملته أولا , لأنه ثائر , يطلب معاملة خاصة لأنه ثائر , وهذا ينطبق على بعض الثوار في  تونس ومصر و ليبيا ,
 هل دفعت شعوبكم هذه الأثمان الكبيرة من دم وعرق ودمع , من تدمير وتحطيم وأموال حتى يتمكن هؤلاء من أن يكونوا طواغيت جدد ؟ أنا لا أخاف من المتسلقين من النظام السابق , فهم اضعف من أن يؤثروا في ثورتكم إلا قليلا , فهم معروفون واضحون بيّنون , ولكن الخوف كل الخوف من المتسلقين الجدد , من اللذين ركبوا موجة الثورة لكي يصعدوا على أكتاف الشهداء ودماء الجرحى وعرق الثوار ودموع الأمهات , هؤلاء أشد خطرا وأكثر فتكا .


قرأت بعض الأخبار عن تعديات قام بها بعض ثوار تونس ومصر وليبيا على مجتمعهم , ولم أكن اصدق أن ثائر على الظلم يكون ظالم أو ثائر على طاغية يكون طاغية ,

انتبهوا أيها الثوار الحقيقيون , لا تجعلوا هؤلاء البعض  يفسدون ثورتكم , سواء ثوار تونس أو مصر أو ليبيا , فهم مشاريع طغاة صغار , مشاريع لفراعين صغار , فكل من لا يحترم قانون أو نظام ويظن نفسه أعلى منها , أو إن درجته كثائر  تجعله فوق المحاسبة , فهو ظالم وطاغية , ولا فرق بينه وبين من ثار عليه ,

ثوراتكم كانت لاسترجاع كرامة شعوبكم واسترجاع حريتها , وإعادة الهيبة للقانون والنظام , فإذا لم تكن لها هذه النتائج فهي لا تستحق مسمى ثورة .

أفيقوا يا من تدعون الثورة , بينما انتم تهدمون مبادئها , فان الثوار الحقيقيون سيقفون لكم , وسيثورون عليكم .

لقد استغل البعض منكم هذه الثورات لكي يتكبر ويرفع نفسه فوق مستوى الناس والبشر , ولا يلتزم بقانون أو نظام ,

إن الذي يدفعني إلى هذا القول هي الأخبار عن بعض الأشخاص الذين اعتدوا على أبناء بلدهم , بحجة أنهم لم يثورا , أو اعتدوا على بعض من لم يلطخ يده بدم ولم يسرق مال  وعمل في الحكومة , ومنهم من بلغ في العمر عتيا , فان ثورة لا تحترم شعبها ليست بثورة , وثوار لا يحترمون بلدهم ليسوا بثوار .

لا ننسى أيضا أن الثائر إذا خرج من بلده , يجب أن يكون مثالا للثائر الحق , يجب أن يلتزم بأنظمة وقوانين البلد التي يزورها , يجب أن يكون سفيرا ليس لبلده فقط , بل ولثورته ولقيّمه التي ثار من اجلها , ولأضرب لكم مثال ,
ورد خبر أحزنني , وهو أن احد الأخوة من بلد عربي نجحت فيه الثورة ولله الحمد , رفض أن يستجيب لأمر عدم دخول المركبات من بوابة الدخول إلى المنطقة المركزية حول الحرم المكي , وتجادل مع العسكري على البوابة , وزاد على ذلك بأنه مد يده على ذلك العسكري وكسر يده , ويقول من شهد الواقعة انه كان يصرخ بالعسكري يقول " أنت مش عارف أنا مين ؟ .. أنا من الثوار ... إحنا اللي خلعنا فلان الحاكم " . كأن كونه من الثوار يبيح له أن يخالف أمر تنظيمي بمنع دخول جميع المركبات إلى المنطقة المكتظة بمليون ونصف إنسان , مساحة مكتظة بملايين المسلمين الذين شغلتهم عبادتهم عن الدنيا بما فيها,
هو لم يشوه فقط سمعته كشخص ولكنه شوه سمعة الثوار والثورة , في وقت نحتاج فيه إلى كل دعم من كل فرد . وبدل أن تعلمه الثورة النظام , والالتزام به , سيقال أن الثورة علمته عدم احترامه .

لا تقتلوا ثورتكم وتقتلوا الأمل لدينا !!

أرجوكم هذه الثورات ثوراتنا جميعا , ثوراتنا من اجل الحرية والكرامة , ثوراتنا من أجل أن يكون الجميع سواسية أمام القانون , ثوراتنا من اجل أن نحترم جميعنا النظام , ثوراتنا من اجل أن نرتقي ونرتفع من أمم متخلفة إلى مصاف الأمم المتقدمة , ولن يحدث هذا إلا إذا طبقنا ما ثرنا من اجله ,

إن احترامكم لثوراتكم واحترامكم لمبادئ ثوراتكم , ولقيم ثوراتكم , هو ما سيدفع إخوتكم في كل مكان لإتباعكم , والسير في طريقكم .


يجب أن يكون الثائر مثال يحتذى به , أخلاقه يجب أن تكون ثائر , ثائر على الفساد , ثائر على التمييز , ثائر على التفرقة , ثائر على الكبر والتكبر , يحترم نفسه باحترام غيره , يجل نفسه بإجلال غيره , يكون الأول بالتمسك بالقانون ويكون آخر من يخالفه , يكون أول مطبقا وليس كاسر له .

أما إن أصبحت الثورات نهب ناهب وسرقة سارق وظلم ظالم , وتحولت البلد من حكم ظالم إلى حكم ظلمة , ومن سيطرة طاغية إلى سيطرة طواغيت , ومن فرعون واحد إلى كثرة من الفراعين , فإنكم قتلتم ثورتكم وقتلتم الأمل في قلوب غيركم ,
هدانا الله وإياكم إلى سواء السبيل
صالح بن عبدالله السليمان
كاتب مسلم عربي سعودي


هناك 8 تعليقات:

  1. نصيحة هامة وعاجلة الى د.جبريل. نريد اعلامكم ان ان السفراء السابقين ومدراء الادارات معظمهم فاسدين وتعيين الفاسد المدعو النايض كسفير بالامارات و كمسئول لملف طرابلس امر غير مقبول. لقد ادلى امس السيد جبريل في لقاء له في ليبيا الحرة انه يجب الابقاء على مدراء الادارات السابقين الدين لم يسرقوا في امكانهم والسوال الموجه لدكتور جبريل هو انه كيف يعلم انهم لم يسرقوا. اتريد ان تعيد هولاء الفاسدين الى اماكن عملهم كمديرين حتى يتخلصوا من الادلة والملفات التي تثبث ادانتهم. المطلوب الان هو تكوين لجنة تحقيق في كل موسسة مهمتها التحفظ على هده الملفات وادلة العطاءت المالية واجراء التحقيقات ومن تثبث براءته عند دلك يرجع الى عمله اما ما يريد عمله د جبريل فهو خطا. فمثلا المدعو د.خريص وعضو اللجان الثورية ومدير الرقابة على الاغدية هل ستعيده الى منصبه

    ردحذف
  2. لافوض فوك ،، والله كلامك من صميم القلب ومانشعر به ،، حتى أصبح بعض الثوار يسن قانون خاص به يطبق ضد الأخرين ،، فمثلا أنا شخص أجمع مخلفات المشروبات من القمامة واقوم بالاسترزاق منها بتصديرها للخارج حيث سمح لنا في نظام الطاغية أن نسترزق من هذه المهنة ولكن الثوار الأن منعونا من هذا الاسترزاق واقفلوا علينا أبواب كان مفتوحة لنأكل منها ،، ظلمونا بفعلهم هذا فلمن نشتكي؟؟؟؟؟؟؟فقلت له بأي قانون منعتونا فقال بقانون الطوارئ .. وأين هو قانو الطوارئ الذي لايجيز أن يقتات الناس على القمامة؟؟؟؟؟؟؟؟

    ردحذف
  3. بارك الله فيك وشكرا لك على هذا المقال الناصح فحقا نحن فى أمس الحاجةإلى مثل هذا النصح والنقد البناء وهدانا وهداكم الله إلى سواءالسبيل

    ردحذف
  4. ادامك الله وحفظك وجازاك عما تكتب من اجل نصرة الحق ومساهمتك فى الاصلاح والتقويم واسداء النصح لا فض فوك وعبر به قلمك

    ردحذف
  5. بارك الله فيك ..ولدي طلب ورجاء عندك.. وهو الكتابة عن التبجح بالكتائب المقاتلة لكل مدينة عن مدينة اخرى ..لقد رايت ان ابطال مصراته وابطال الشرق وابطال جبل نفوسةوالمعروفة بطولاتهم في العالم اجمع ..شوهت صورهم بالمن والاذى والتعنصر والتحزب ..واظن ذلك مجلبة للفتنة وزرع الشقاق والفرقة بيننا.والسلام

    ردحذف
  6. اخي العزيز بارك الله فيك وجعلك ذخرا للامة الاسلامية ، نحن في امس الحاجه لمثل هذه النصاءح البنأه ، جزاك الله خيرا.

    ردحذف
  7. السلام عليكم
    اشكرك ياأخ سايمان على هذا المقال الرائع والذي ينم على ر}ية ثاقبة في التحليل.
    نسأل الله أنتكون هذه المقالة في ميزان حسناتك.

    ردحذف
  8. لاتعمم ايها الكاتب هم قله قليله فقط فارجو ان لاكدر علينا نجاح ثورتنا

    ردحذف

< أتمنى لكم قراءة ممتعة مفيده
أرحب بكل أرآكم ومقترحاتكم يرجى ذكر الاسم أو الكنية للإجابة - ونأسف لحذف أي
تعليق لا علاقة له بموضوع المقال