الأحد، 25 سبتمبر 2011

الشعب يريد حكاما صينيون


نشرت الصحف قبل أيام خبر , قد يكون هذا  الخبر مر مرور الكرام على  الكثيرين ,  ولكنه استوقفني طويلا ,
الخبر يقول " بلغ إجمالي الاختلاسات التي قام بها مسئولون صينيون 27 مليار دولار خلال العشرين سنة الماضية " مبلغ ضخم وكبير  وحتى نعلم ضخامة هذا المبلغ يكفي أن نقول انه بحجم ميزانيات دول فقيرة في أفريقيا واسيا .

ولكن بدل أن اندهش , أحسست انه مبلغ صغير جدا , نعم مبلغ صغير جدا لدولة حجمها أضعاف حجم  الدول العربية مجتمعة , سواء سكانا  أو اقتصادا أو تأثيرا سياسيا .

أخذت أقارنها بحجم الفساد الموجود لدينا في العالم العربي , تذكرت مغارات على بابا التي شاهدناها على اليوتيوب في تونس ابن علي , وعلى الأرقام الفلكية لثروة معمر ليبيا وأطنان الذهب والعملات , وثروة حسني مبارك مصر وحجمها المخيف , ولن أتكلم على غيرهم , لأني أخاف أن أسجن أو امنع من دخول دول عربية ,
يا الهي , جميع المسئولين الصينيين يجب أن يعملوا خدما لدى رؤسائنا وزعمائنا , يتعلمون منهم أصول الاختلاس .
إجمالي الاقتصاد الصيني يعادل مئات الأضعاف من اقتصاد مصر وليبيا وتونس , ورغم هذا فالاختلاسات لديهم لا تزيد عن 27 مليار ,
آه , كم أود أن نعمل اتفاق مع زعمائنا , نعطيهم 27 مليار بل نعطيهم 30 مليار , ويتركون باقي اقتصادنا ,
ما لفارق بيننا وبين الصين ؟ ما الفارق بين زعمائنا وزعماء الصين ؟ هؤلاء مسلمون وهؤلاء بوذيون . هؤلاء يدعون أنهم يتبعون هدي رسولنا وهؤلاء  لا يتبعون أي هدي حتى بوذا لا يعرفونه إلا في المناسبات ,
الزعماء الصينيون يقودون بلدهم للرقي والتطور والنماء  وزعماء دولنا يقودون بلادهم للتسلط والظلم ,
لذا كحل مرحلي لمصائبنا هل ترون أن لي الحق بالمطالبة أن يحكمنا زعماء صينيون ؟
زعماء يسرقون القليل من الأرباح التي تحققت بقيادتهم , لا زعماء يسرقون الناتج القومي , زعماء يسرقون شقة هنا أو هناك , لا يسرقون ملايين الأمتار من وطنهم ,
أتذكر نكته كان يقولها المصريون , حرفها قليلا لتنطبق على الزعماء العرب ,
يقول المصريون أن سوزان مبارك قالت أنها لا تملك إلا شقتان صغيرتان واحده في أسوان والأخرى في القاهرة , ولأن الشقتان صغيرتان  فكل اللي عملته إنها دخلت الاثنين على بعض .
فكم من زعيم دخل الشقتان على بعض ؟
وكم من زعيم جعل الوطن ضيعة خاصة , يتصرف بها وبشعبها كما يشاء؟
في يوم 31 فبراير ستخرج جموع الأمة العربية تصرخ وتقول " الشعب يريد حكاما صينيون "
وعلى دروب الحرية والكرامة نلتقي
صالح بن عبدالله السليمان
كاتب مسلم عربي سعودي

هناك تعليق واحد:

  1. بارك الله فيك يا استاذ صالخ لا تتركنا نحن الليبيون من متابعتك وكتاباتك التى رافقتنا طول مدة ثورتنا ومنها تحصلت على شغبية كبيرة مماوءة بالاحترام والتقدير لك من الشعب الليبي

    ردحذف

< أتمنى لكم قراءة ممتعة مفيده
أرحب بكل أرآكم ومقترحاتكم يرجى ذكر الاسم أو الكنية للإجابة - ونأسف لحذف أي
تعليق لا علاقة له بموضوع المقال