الاثنين، 17 أكتوبر، 2011

اليوم فساد وغدا إصلاح



الأسد و القذافي – عينة من الطغيان العربي( 2)
تكلمنا في الحلقة السابقة عن خطأ الساسة العرب القاتل بالجهل بالقوة الحقيقية لشعوبهم  , وهذا الجهل بالقوة الحقيقية وقد  يصاحبه احتقار وازدراء يكاد يكون  عامل مشترك بين الحكام العرب , وبما إننا في سبيل  تبيان أوجه الشبه بين معمر القذافي وبشار الأسد كعينة  من الطغاة العرب ,
نجد أن خطاب القذافي الشهير والذي أطلق على  شعبه الثائر تسمية " الجرذان " ويقابله بشار الأسد الذي أطلق على شعبه الثائر تسمية " الجراثيم " وقد يكون فرق التسمية ناتج عن التخصص فبشار كطبيب يتعامل مع الفيروسات اكثر من غيرها ولكن معمر بتصنعه للطبيعة البدوية يتكلم عن جرذان , وهذا الاحتقار للشعب لم يسبق أن حدث في أي عصر من العصور , حتى ما يقال عن أن ماري انطوانيت قالت عندما ابلغها خدامها أن الشعب الفرنسي يتظاهر  لانعدام الخبز , قالت لماذا لا يأكلوا البسكويت إذا لم يجدوا الخبز , فلم يسبق هذه النقيصة  وعمق الاحتقار للشعب أي حكام آخرون سوى الحكام العرب ,

أما وجه الشبه الآخر بين معظم الحكام العرب  فهو إعطاء" الوعود الزائفة بالإصلاح" . وقد يتساءل البعض لماذا أسمينا  هذه الوعود بالزائفة . وسأشرح لكم لماذا أقرر صادقا إنها زائفة بل وكاذبة .
كل الحكام العرب يخرجون إلينا بين حين وآخر يعدون بتحسين أداء أنظمتهم , ويعدون بالإصلاح , ولكن سرعان ما تتبخر هذه الوعود , والأدهى والأمر أن تكون هذه مجرد كلمات لا تحمل مضمونا
 بالطبع نعلم أن الحاكم يتأثر بالحاشية المحيطة به , وقد يكونون  هم من يقاوم الإصلاح , ولكن هذا لا يعفي الحاكم من مسئوليته , فهو المسئول عن الحاشية , ففساد الحاشية , يتحمل هو وزرة , وتقع عليه مسئوليته ,
أذكر  حكاية عن ملك صيني ,  وضع جرسا معلقا  في غرفة نومه , وحبل الجرس خارج  وعلى أسوار قصره , فيأتي كل من لديه شكاة  أو تعرض لظلم ويسحب الحبل , فيطل عليه الملك ويسمع منه , حتى لا يضع بينه وبين شعبه حاشية قد تظلمهم , أصيب الملك بمرض افقده حاسة السمع , ولكن إحساسه بالمسئولية , ورغبته في الالتحام بشعبة , جعله يصدر أمرا بان يلبس أي مظلوم أو صاحب شكاة لباسا اصفر , حتى يراه ويتحقق من شكاته ,
بالطبع لدينا  أمثلة في تاريخنا  مثل هذه بل وقد تكون أروع , مثل ما يروى عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه , عندما زار المرأة ذات الأطفال التي كانت توقد على قدر ليس به طعام لتسكت جوع أبنائها , وغيرها من الحكايات الكثيرة .
قد يخرج بعض حكامنا إلى شعبهم بين فينة وأخرى , ولكن هل يستمعون حقا لشاكياتهم ؟  وعندما يستمعون لها , هل يحلونها ؟
ولماذا لا ينظرون إلى حالات الفساد الكبيرة التي تحدث في دولهم , ولماذا تذهب وعودهم في الإصلاح أدراج الرياح ؟
احمل السؤال , واعرف الجواب , ولكني كمن في فمه ماء .
نعود لأمثلة القذافي والأسد , فقد خرج علينا سيف ببرنامج لتطوير ليبيا , وأسماه " ليبيا الغد " و وصدق في التسمية , فهو كالتاجر الذي علق لوحة على متجره , "اليوم نقدا وغدا بالدين" , فالغد لا يأتي أبدا , فكل يوم نحن به هو اليوم , لم يفلح مشروعه , لأنه لم يكن صادقا , بل كان للاستهلاك الخارجي
خرج علينا بشار منذ أن ورث الحكم في أول مملكة جمهورية  أو جمهورية ملكية في العالم , وكان الفساد واضحا قبل أن يتولى الحكم , أتعرفون لماذا ؟ لقد كان الدستور السوري يحدد عمر الرئيس ب 40 أو 45 لا أذكر ووقتها كان بشار 34 سنة , فعدل الدستور خلال ساعة واحدة  ليصبح عمر الرئيس 34 سنة , ونسى المشرعون السوريون أن يحددوا اسم الرئيس بـ "بشار" . فهذا الفساد بدأ من أول لحظات حكمه , ولكنه كان وقحا بما فيه الكفاية ليخرج علينا  و يعد بان الإصلاح سيكون غدا , ذلك الغد الذي لم يأتي خلال العقود .  
كلها وعود زائفة , ويجهلون أن شعوبهم تحسب عليهم هذه الوعود الزائفة , ولهذا سقط معمر وسيسقط الأسد وسيتبعه كل حاكم يعد بان الإصلاح سيكون غدا , فالإصلاح اليوم , اليوم هو ما نملكه , وهو المحك الحقيقي .
أتمنى أن يعي كل الحكام العرب أن وعود الإصلاح لا تكفي , فنحن لا نريد وعودا , بل نريد أصلاحا , إصلاح بغير وعود , إصلاح حقيقي يقضي على الفساد ويعطى المواطن حقه ويعيد له كرامته .
وثقوا أن الشعوب العربية واعية , وقد تكون أوعى من حكامها وأكثر حنكة منهم ويخطئ الحاكم الذي لا يعي لهذه الحقيقة ,
وعلى دروب الحرية والكرامة نلتقي
صالح بن عبدالله السليمان
كاتب مسلم عربي سعودي

هناك 4 تعليقات:

  1. اهل مكه ادري بشعابها واسم حافظ كان نعجة وليس اسد وعلي الاقل بعض الحكام العرب يخجلون من اظهار تعاونهم ضد اخوانهم والاثنان لو كان عندهم ايمان لما سموا الناس بغير اسمائهم فلا تنابزو بالالقاب وانت ككاتب وواعي اري لك ان تكتب فيما حصل لهيتي من دمار بشعاع طوره الروس واستخدمه علماء ناسا للتدخل في الجو ابحث وستجد حقائق مذهله اهم من حكام صدر فيهم حكما بالاعدام بعد صدام لك التحايا

    ردحذف
  2. مقالة رائعة سيدي الفاضل الأستاذ صالح كتبت في حكام لا يستحقون أن تذكرهم شعوبهم إلا بالطغاة .
    د. محمد سالم مرشان
    mmurshan@yahoo.com

    ردحذف
  3. الليبية
    القذافي والاسدوكأنهمايتسابقان علي الدخول في موسوعة قينس في احراز لقب الاكثر اجراما والاكثر فضاعة وبشاعة

    ردحذف
  4. المقال رائع جدا ويبين حقائق كنا قبل الثورات في غفلة عنها لذا أحييك من كل قلبي على ابداعك في كل كلمة تكتبها جزاك الله كل الخير

    ردحذف

< أتمنى لكم قراءة ممتعة مفيده
أرحب بكل أرآكم ومقترحاتكم يرجى ذكر الاسم أو الكنية للإجابة - ونأسف لحذف أي
تعليق لا علاقة له بموضوع المقال