الأحد، 16 نوفمبر، 2014

مازال مقلب مانديلا للثوار العرب مستمرا !!

تناقلت بعض الصحف وبعض الإخوة رسالة "يقال" أنها من مانديلا للثوار العرب, وتناولها الكثير من الكتاب العرب بالتحليل والنقل ولتأييد .

طبعا أنا لا اعترض على فحوى الرسالة المزعومة, فانا مع مضمونها 100% ولكن مع صحة نسبتها إلى الراحل مانديلا.

الرسالة ليست من منديلا كما ذكرت الكثير من وسائل الإعلام،


الرسالة كتبها الصحفي الموريتاني أحمد فال بن الدين مراسل الجزيرة السابق في جنوب إفريقيا، يتخيل فيها أن منديلا يخاطب الثوار العرب، فهي في الحقيقة رأي من الصحفي نفسه ولم يخفي هو ذلك بل ذيل المقال الذي ورد ذكر الرسالة فيها باسمه الصريح.

ومثل هذا النوع من الكتابة على السنة الكبار والحكماء بل وحتى الحيوانات موجودة في الأدب العربي والعالمي.

فهذه الرسالة ليست لمانديلا , ولم تكن لمانديلا ,ولكن تلقف بعض القراء المقال وقرئوا أوله فقط ولم يكملوه ليعرفوا أن الرسالة من خيال الكاتب , يستلهم فيه الخبرة الجنوب افريقية بعد التخلص من نظام الفصل العنصري وتصاعد نبرة " الثأر والقصاص" ويطالبنا كاتب المقال أن نستلهمها في ثوراتنا وفي التعامل مع خصومنا.

بقي على ذكر انه علينا دائما قراءة  المقالات كاملة ولا نقرأ مقدماتها فقط , فالمقال وحدة واحدة وقد يأتي في أخره ما يغير كامل فهمنا لأوله. وكذلك سماع القول إلى آخره

ثم إن على الكاتب والقاري أن يبحث عن الأدلة والبراهين التي تؤيد قوله أو ما يقرأه ولا يصدق كل ما يقال أو يكتب إلا بعد إعمال العقل وإعمال البحث .

صالح بن عبدالله السليمان
http://salehalsulaiman.blogspot.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

< أتمنى لكم قراءة ممتعة مفيده
أرحب بكل أرآكم ومقترحاتكم يرجى ذكر الاسم أو الكنية للإجابة - ونأسف لحذف أي
تعليق لا علاقة له بموضوع المقال