الجمعة، 30 نوفمبر 2018

المتهم مذنب ولو ثبتت براءته

كنت والى وقت قريب اظن ان العيب الأكبر في المنظومة الإعلامية في الوطن العربي هو " الجمهور" او القاري او المشاهد حسب نوع الوسيلة الإعلامية. ولكن للأسف اتضح لي وبالتجربة ان العيب الأكبر في الاعلام العربي هو " الإعلامي" نفسه, وصلت لهذا الرأي بعد عمر طويل قضيته مع صوت العرب المصرية واحمد سعيد رحمه الله الذي لن انسى البيانات العسكرية التي كان يذيعها بين الفينة والأخرى في حرب ال 67 التي أصبحت تسمى نكسة بدل حرب, الى ما يحدث اليوم من هجوم على المملكة كنظام حكم  بغطاء وواجهة الهجوم على ولي العهد السعودي الأمير الشاب محمد بن سلمان, هجوم لم يعرف للخلق شكلا ولم يكن له دليلا ماديا وإن كثرت الأقوال والادعاءات , وكم طالب العالم بالدليل الذي يعلن عنه بين الفينة والأخرى من تسجيلات او محادثات ولكن لم نقرأ شيئا ذي بال ولم نرى شيئا ابدا. ولدى الاعلام الكاره للسعودية تحول المبدأ الحقوقي ان "المتهم بريء حتى تتم إدانته" الى "المتهم مذنب حتى تتم تبرئته" واكاد أقول انه أصبح لدى البعض " المتهم مذنب ولو ثبتت براءته".
هذا الهجوم لم يبنى على حقائق ولا حتى انصاف حقائق، حتى نستطيع اتخاذ موقف معه، ولن ولم يحدث ان ادافع عن مذنب، ولكن اين دليل الذنب؟ اين دليل من يتهم؟ إن هي إلا تسريبات لا نعلم صحتها ولا نعلم من سربها على وجه اليقين الا اننا نعلم من نشرها علم اليقين.

نشرها اعلاميون، وصحف ومجلات وقنوات تلفزيونية اعتمدت الرأي والظن لا الدليل، متناسين اننا أمام جريمة، ونتعامل مع جريمة، وهذه الجريمة يجب ان تعامل كأي جريمة أخرى، يحقق ويبحث فيها، ولا يمكن الاعتماد على الظن والشك والرأي والتحليل، ومع احترامي لكل هذا الأدوات إلا انها ليست ادله جنائية.
هل أكون مخطئا عندما أطالب بالدليل؟
هل أكون مجانبا للصواب ان طالبت بدليل؟
هل خالفت قواعد المنطق ان سألت عن الدليل؟
هل أكون ظالما بمطالبتي بالدليل؟
الظن ليس دليل، الشك ليس دليل، الرأي ليس دليل، واهم من هذا وذاك، الحب والكره واختلاف التوجهات السياسية ليست دليلا، وكفي الانسان ظلما ان يتهم آخر بدون دليل.
النائب العام في المملكة العربية السعودية طلب من تركيا تزويده ما تملك من ادلة تسرب للإعلام ولكن لم ترد تركيا على المطالبات، وهذا غريب، تطالب بالعدالة وتخفي الدليل؟ أهذا منطق جائز؟
أسئلة كثيرة وكثيرة تطرح في هذه القضية، ومع كثرة الأسئلة نجد أجوبة قليلة، بل لا نجد أجوبة على معظمها.
اريد، وارجو، واطلب، واشدد على العدالة للزميل جمال خاشقجي، فيجب ان يعاقب كل، وأي مسئول اشترك في الجريمة، لا أحاول التغطية على الجريمة النكراء، ولا اظن أي خليجي او سعودي او عربي او مسلم او انسان يقبل بغير العدالة لخاشقجي. هذا متفق عليه بين كل عقلاء البشرية.
ولكن لا يمكن أيضا ان يسمح أي انسان عاقل لأي شخص او جماعة او حكومة بتسيس هذه الجريمة، أو يعاقب اشخاص لم يثبت تورطهم بالجريمة، فقط لأن هؤلاء يختلفون معهم بالتوجه السياسي او تختلف المصالح بينهم. فهذا سيكون ظلما مزدوجا. ظلم مرتين لخاشقجي، بانه قتل وبان العدالة لم تتحقق في معاقبة من قتله، وظلم بمعاقبة بريء ومعاقبة دولة وحكومة وبان يستغل من يكره السعودية كشعب وكحكومة هذه الجريمة الشنيعة لتحقيق مآربه وغاياته.
الشعب السعودي الذي وقف مع العدالة، وطالب بالعدالة كما يعرفها اهل الحق، طالب بمعاقبة المسئول عنها ولكنه وقف امام من حاول ويحاول تسيس هذه القضية الجنائية.
الشعب السعودي اهين كثير بوصفه ذباب، ووصفه مطبل ووصفه بعبد للنظام، لأنه يطالب بالدليل ولا اتهام بغير دليل.
الشعب السعودي يشعر بالغصة من وقوف بعض اخوانه من الإعلاميين ضده، لأنه يطلب الدليل، ولأنه يرفض تسيس القضية الجنائية.
الشعب السعودي اهين لأنه رد على اهانات من تجرأ على اهانته ووصفه بأقبح الصفات.
كل هذه الاهانات لأنه يطلب الدليل ولا يرضى بالعبث في القضية، ولأنه يرى ويسمع في المجال الحر اليوم، ويقارن بين ما يجري وبين الحق والعدالة.
الشعب السعودي يعرف قيمة ما تحمل ارضه من معاني إسلامية وإنسانية واقتصادية، ولذا من حقه ان يدافع عنها، وان يصد السهام الظالمة التي توجه لها.
ومن يتجرأ على إهانة شعب فليتحمل ما يرد عليه بعضهم، فلا نتوقع ان يتحمل الجميع الإهانة ويرد عليها بنفس المستوى.
من أراد ان يحترمه الشعب العربي السعودي فليحترم العقل وليحترم المنطق، وان يطالب بالعدالة لجمال خاشقجي، لا يطالب بالظلم لغيره. ليقف معه وهو يطالب تركيا بتقديم ما لديها من ادلة للعالم، وان تبتعد عن سياسة التسريبات الصحفية.
لتقدم ادلة تستخدم في المحاكم لا كلمات تنشر في صحف او اخبار تذاع في قنوات. هذه المطالبة سيحترمها الشعب العربي السعودي، ولكنه لا ولن يحترم تسيس حقوق المغدور به جمال خاشقجي، ولا استغلال قضية جنائية لتحقيق مآرب سياسية، ولا لتصفية حسابات مع السعودية.
الشعب العربي السعودي المسلم سيحترم قوانين العدالة والمنطق ولكن لم ولن يسمح لأحد بالتطاول على المملكة العربية السعودية.
سيحترم الإعلامي الذي ينشر الحق والعدل ويحمل الدليل، ولكنه سيحتقر من يحاول اللعب على مشاعر الناس والأمة ويزور الوعي.
انتبهوا أيها السادة فالشعب العربي السعودي شعب ذكي ومثابر وله عقل يميز بين الغث والسمين وما زال المبدأ لديه ان المتهم بريء حتى تثبت ادانته.
صالح بن عبدالله السليمان



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

; أتمنى لكم قراءة ممتعة مفيده
أرحب بكل أرآكم ومقترحاتكم يرجى ذكر الاسم أو الكنية للإجابة - ونأسف لحذف أي
تعليق لا علاقة له بموضوع المقال