الأربعاء، 18 يوليو 2018

ماذا ستفعلون لو لم أكن معكم !


قرية تعيش على حليب بقرة يتشاركون في ملكيتها، في يوم من الايام كانت البقرة تشرب من زير الماء، ولم تستطيع اخراج راسها من الزير
حاول القرويون اخراج راس البقرة من الزير (للحفاظ على البقرة دون اذى والحفاظ على زير الماء لكي لا ينكسر) ولكن دون جدوى...

لجأوا لكبير القرية ليحل له المشكلة بحكم منصبه وما يسمعون عن حكمته
جاء الشيخ ونظر للبقرة والزير وبعد تفكير عميق قال لهم اقطعوا راس البقرة، فقطعوه... فقالوا "يا شيخنا ما زال راس البقرة في الزير، ماذا نفعل؟" قال اكسروا الزير... فكسروه...
ذهب كبير القرية بعيدا وجلس حزينا، فجاءه القرويون بطيب قلوبهم وقالوا له: "يا شيخ لا تحزن، فداك البقرة، وفداك زير الماء.،
نظر إليهم وقال: "لست حزينا لا على البقرة ولا على الزير، ولكني حزين ماذا ستفعلون لو لم أكن معكم!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

< أتمنى لكم قراءة ممتعة مفيده
أرحب بكل أرآكم ومقترحاتكم يرجى ذكر الاسم أو الكنية للإجابة - ونأسف لحذف أي
تعليق لا علاقة له بموضوع المقال