الثلاثاء، 31 يوليو 2018

حول لقاء ترامب وروحاني,

تصريح ترامب الأخير الذي أحدث لغطا إيرانيا كبير. حيث قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة وفي أي وقت أرادوه وسألتقي بأي شخص، أنا أؤمن باللقاءات"، مضيفاً "إذا أرادوا أن نلتقي سألتقيهم".
هذا التصريح كان بمثابة نسمة هواء خلال الجحيم الذي كان يعيشه مؤيدو إيران، وتوالت التحاليل والأخبار حول هذا التصريح. وكأن الرئيس الأمريكي أرسل دعوة لروحاني يطلب فيه لقائه، ورفضت إيران لهذا اللقاء.

وبلغ بهم النشوة (إيران ومن يؤيدها) ان روحاني وضع شروطا للموافقة على دعوة ترامب.
بعض المحللين اظهر تصريح ترامب على انه تراجع في الموقف الأمريكي ونصر كبير لإيران. ولن اذكر امثله، فهي أكثر من ان تحصى، فمن يطلع على حساب "الجزيرة" او " الميادين" او المنار او العالم او المسيرة سيجد العجاب من التحليلات التي تقول بنصر ايران وتراجع ترامب. وبعضها بدأ يتكلم على تأثير هذا التراجع المزعوم على السعودية والإمارات أو من يسمى حلفاء أمريكا في المنطقة.
يذكروني بنكتة جحا حينما ضايقه الأطفال في الطريق فقال لهم. بيت فلان يوزع حلوى، فجرى الأطفال مسرعين وعندما وجدهم يجرون جرى خلفهم لربما يحصل هو أيضا على نصيب من الحلوى. أي كذب الكذبة وصدقها.
ما قاله ترامب واضح لا يحتاج الى تحليل ولا فيه أي تغيير للموقف. هو قال (إذا أرادوا لقائي فسألتقيهم) وقال (أنا أؤمن باللقاءات). اذن هو لم يدعهم بل ترك الباب مواربا لهم لكي يتراجعوا فيما يسمى الفرصة الأخير قبل ان تبدأ العقوبات خلال أيام قليله وهذا يذكرني أيضا بالمثل الليبي (عاركني وخلي باش تقابلني) أي اترك الباب مواربا وعند انتهاء العراك لا يكون هناك ما يمنعنا من العودة الى بعض.
واضح من تصريح ترامب انه لم يدعوا القيادة الإيرانية ولكن ليس لديه مانع من لقائهم إذا هم طلبوا لقاءه.
ويرد على ادعاءات إيران ووسائلها الإعلامية ما قاله وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، إلى أنه يدعم إجراء محادثات مع إيران "إذا أظهرت التزاماً بتغيير تصرفاتها". وقال لمحطة سي.ان.بي.سي التلفزيونية "يريد الرئيس الاجتماع مع الناس لحل المشاكل" .
لماذا اساء هؤلاء فهم تصريح ترامب؟ هل هو خطأ ام متعمد؟
بالتأكيد انه متعمد، لأن جميع وسائل الإعلام العالمية لم تقرأ هذا التصريح كما قرأوه، لأن التصريح واضح ولا لبس فيه, سواء تصريح ترامب او تصريح بومبيو
كلنا يعلم الأزمة الداخلية التي تعيشها إيران والمظاهرات والإضرابات والاضطرابات التي تكاد تخرج عن السيطرة وهبوط سعر الريال الإيراني الى ارقام مخيفه تهدد إيران ومخزونها الاستراتيجي من النقد الأجنبي. وهذه المظاهرات بحاجه الى حقنه مسكنه ولو مؤقته. لمحاولة إيجاد مخرج للموقف الخطير الذي يقف فيه النظام الإيراني. وحصوصا بعد فشله في الضغط على اوروبا بعد حادثتي الناقلتين السعوديتين وتوقف السعودية عن استخدام مضيق باب المندب وتحويل الشحنات الى رأس الرجاء الصالح وخروج هذه الورقة من يد النظام الإيراني
اما مضيق هرمز فلا تستطيع اغلاقه لأنها ستضطر للعمل بنفسها وليس بواسطة ذراعها الحوثي، وهذا سيفتح عليها باب جهنم، ليس اوروبا وأمريكا بل وستنظم الصين واليابان ودول شرق اسيا ضدها. ستكون إيران ضد العالم كله وستقع في المصيدة التي وقع بها صدام حسين وستكتب نهايتها بيديها.
النظام الإيراني الان يبحث عن مخرج ويحتاج الى مهدئات ومسكنات للشارع الإيراني، وما أفضل من القول ان ترامب قد تراجع؟
تصريح ترامب اقتطع منه الأجزاء التي تخرجه عن المعنى المقصود أمريكيا الى المعنى المرغوب به إيرانيا.
وأكرر دعوة ترامب للنظام الإيراني:
ان الرئيس الأمريكي لا مانع لديه لمقابلتكم متى رغبتم، وبدون شروط مسبقة للحفاظ على ماء وجهكم
ولكن عليكم إدراك ان هذا اللقاء يتم بناء على جدول الأعمال الذي أعلنه  بومبيو انه سيتم “إذا أظهرت التزاماً بتغيير تصرفاتها".
هل هذا واضح؟
صالح بن عبدالله السليمان
كاتب عربي سعودي
@S_A_Alsulaiman


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

< أتمنى لكم قراءة ممتعة مفيده
أرحب بكل أرآكم ومقترحاتكم يرجى ذكر الاسم أو الكنية للإجابة - ونأسف لحذف أي
تعليق لا علاقة له بموضوع المقال