الثلاثاء، 19 يوليو، 2011

ليبيا : الدعوة للحوار حقيقة أم مكيدة


الدعوة للحوار حقيقة أم مكيدة
 منذ انطلاقة "ثورة الفرسان" في السابع عشر من فبراير وانأ اكتب عنها . بعد توقفي عن الكتابة لفترة طويلة وتوجهي إلى مجال أعلامي آخر . فثورة الفرسان فتحت شهيتي للكتابة عنها . ومع احترامي لكل الثورات العربية التي احترمها وأجلها . بل وكنت أتابعها وعيني مملوءة بالدمع . ولكن ثورة ليبيا لها أهمية خاصة جدا جدا . وسأتناول أهميتها هذه التي قد تتجاوز أهمية بقية الثورات لاحقا بأذن الله .

قد تكون ثورة ليبيا هي قمة الثورات العربية وذروة سنامها  . وبتحرر ليبيا , سيكون المجال أمام بقية الدول العربية والأفريقية مفتوحا ممهدا لنيل حقوقها .
منذ  بدئي الكتابة في الثورة الليبية كنت أحاول أن أجد مؤيدا للقذافي أناقشه نقاشا علميا مبنيا على الحجة والرأي المنطقي المبني على وقائع حقيقية .
للأسف, كل من قابلتهم كان نقاشهم إما تخوينيّا . أو اقصائيّا أو يندرج في باب العراك والسباب والشتائم . حتى حضيت مؤخرا بأخ يؤيد العقيد القذافي . وبالأحرى لم يكن يؤيد القذافي تأييدا كاملا ولكنه يعارض الثوار , وسأنقل لكم هنا بعض من الحجج التي ذكرها وردودي عليها . عسى أن ينتفع بها إخوة لنا

.ففي رسالته الأولى سألني جزاه الله خيرا ما إذا كنت أتبرم من سماع  الرأي الآخر  وطرح علي زيارة صفحة تذكر أنها تنادي للحوار بين الليبيين ؟.
فرددت عليه أني لا أتبرم بالرأي الأخر وخصوصا إذا كان نقاشا جديا , فيحق للكل أن يناقشني في أرائي, ولكني  لا أؤيد رأي  لا يرضي الله ولا رسوله .
 أما الصفحات المنتشرة على الإنترنت هذه الأيام والتي  تدّعي أنها تدعوا للحوار وهي تضع رأيا واحد لا غير . تؤيد ظالما كتم على ليبيا 42 سنة , همشها ودمر بنيتها , وجعل دول صغيره مثل دبي أو أبوظبي أو حتى رأس الخيمة أفضل منها في البنية التحتية وحاشا أن أتكلم عن الإنسان فالإنسان الليبي اثبت انه قمة في التحضر والإحساس بالمسئولية وخصوصا في هذه الأزمة التي يمر بها .

فجاءني الرد في الرسالة الثانية :-
" لا تعتقد يا أستاذ صالح أن ليبيا دولة مهمشة أو صغيرة أو يمكن مقارنتها حتى بدبي فما بالك برأس الخيمة.
ليبيا تعمل على برنامج استراتيجي ضخم لصالح العرب والمسلمين يتمثل في ضم ثلتي العرب في شمال أفريقيا وكثير من المسلمين في أفريقيا إلى فضاء كبير مستقبلي ليس فيه خطر على إسرائيل ووجودها بل على الدول الغربية . وقد بدا التأسيس لهذا المشروع بجهد القذافي الناجح في إقامة الاتحاد الإفريقي الذي هو احد مبررات فرنسا الخفية في حملتها المسعورة علي ليبيا. أستاذ صالح أرجوك في كل القضايا ابحث عميق dig deep حال ليبيا من حال بعض الدول كمن يزرع فسيلة نخل غالية الثمن فقد يجوع ألان ويحرم من أكل التفاح الآن في انتظار الميلاد. وآخرون يشترون ويتلذذون الآن بأكل التفاح بدون التفكير في وقت نفاذ البترول. ما يجري الآن في ليبيا هو تنفيذ لخطط الناتو وفرنسا أما قطر والإمارات فهما احدي الأدوات والمستهدف الكبير هي السعودية.
أنا افتخر جدا بموقفي من مواجهة التدخل الأجنبي والقضية اكبر بكثير من معمر القذافي. فيكفي تحريض على سفك دم الليبيين من قبل النصارى وأدعو إخوتك بالجلوس على طاولة التفاوض. إن صف الليبيين الشرفاء سوف ينتصر على الناتو وثوار الناتو. "" أ هـ

وهذه الرسالة حملت العديد من الآراء والأخطاء المنهجية , ولنحاول أن نحللها إلى نقاط محددة .

"" ليبيا تعمل على برنامج استراتيجي ضخم لصالح العرب والمسلمين يتمثل في ضم ثلتي العرب في شمال أفريقيا وكثير من المسلمين في أفريقيا إلى فضاء كبير مستقبلي ""

نلاحظ أن أخانا استعمل كلمة "ليبيا" كبديل عن "القذافي" وهكذا اندمج لديه المفهومان , مفهوم الوطن ومفهوم السلطة في مفهوم واحد , قابل للإحلال والتبادل كما يقول علماء النفس واللغة . فالقذافي هو ليبيا وليبيا هي القذافي .

الثانية هي اللعب على موضوع البرامج الإستراتيجية . وكأن البرامج الإستراتيجية الطويلة المدى تلغي البرامج الإستراتيجية القصيرة المدى . وكأن الحرص على توفير احتياجات المجتمع من طعام وكساء وعلاج وطرق وتعليم بالإضافة للحرية والكرامة لا يمكن أن تنفذ إذا كان هناك إستراتيجية طويلة المدى .  وهذا مبدأ غاية في الخطأ والبعد عن الصواب , فلا يجب أن يضحي المواطن بكرامته وحريته من اجل أن القيادة المسيطرة على البلد تعمل على إستراتيجية طويلة المدى ويعلم الله ما إذا كانت حقيقة أم لا , أو ستنجح أم لا . ولنلاحظ أن هذه الحجة يتبعها الأنظمة في  سوريا وليبيا وإيران .
حرية الوطن من حرية أبناءة , وكرامة الوطن من كرامة أبناءة , فلا كرامة لوطن يهان أبناءة ويحرمون من حريتهم ويقيّدون بمختلف القيود ويهانون لأي سبب .
ولا كرامة لوطن لا يسود فيه القانون . ولا يكون القانون في بلد يوجد فيه أناس فوق القانون " وهذه آفة في معظم الدول العربية "

ثم يسترسل أخانا (والله أني احترمه وأقدره رغم اختلافي معه في الرأي) ""ويذكر أن هذا المشروع  المستقبلي ليس فيه خطر على إسرائيل ووجودها بل على الدول الغربية . وقد بدا التأسيس لهذا المشروع بجهد القذافي الناجح في إقامة الاتحاد الإفريقي الذي هو احد مبررات فرنسا الخفية في حملتها المسعورة علي ليبيا.""

وهنا اذكر أخانا بما قاله القذافي بنفسه في تصريح متلفز لقناة أجنبية إن سقوط نظامه يمثل تهديدا لأمن إسرائيل , مما يعني أن وجود نظامه فيه حماية لإسرائيل . وهذا يكفي للرد على هذه النقطة ,
ولكن هنالك نقطة أخرى , هل  الإتحاد الأفريقي الذي أنشأه القذافي يمثل الشعوب الأفريقية ؟ أم يمثل الأنظمة التسلطية الأفريقية ؟ وهل نجح الإتحاد الأفريقي في تلبية حاجات الشعوب في إفريقيا . أم هو نسخة مكررة عن جامعة الأنظمة العربية , أسف للخطأ في ذكر الاسم فهي ليست جامعة الشعوب العربية , بل جامعة أنظمتها . وكذلك منظمة المؤتمر الإسلامي . التي نسمع عنها ولا نراها . وهل المخططات الإستراتيجية تبدأ بجمع دكتاتوريات أفريقيا تحت سقف واحد وإعطاء بعضهم البعض الشرعية .

ثم ما علاقة رفاهية الشعب الليبي وصحته وتعليمه وطرقه وجامعاته وحريته وكرامته , بإنشاء منظمة هنا أو منظمة هناك ؟

وهل ستكون منظمة الدول الأفريقية هي من سيطعم الشعب الليبي أذا ما نضب مورد النفط ؟ وهل المليارات التي تصرف في مباني هنا وهناك هي من سيعوض دخل النفط الليبي ؟

أما القول بأن المستهدف الحقيقي هو السعودية وهذا سبب تدخل قطر والأمارات . فهذا سأترك قرارات مجلس التعاون الخليجي هي التي ترد عليه , فقطر والأمارات والسعودية هم إخوة وأبناء عم وهم اللذين يقفون عقبة كأداء أمام أطماع النظام الأثني عشري في إيران والعلوي في سوريا والفاطمي في قذافي ليبيا . وأذكرك إن القذافي هو من حاول قتل الملك عبدالله وهو من أرسل المرتزقة للتفجير في الحج وتم إيقافهم , وهو الذي أوقف الحج في أحدى السنوات وأرسل بعض الحجاج إلى بيت المقدس المحتل لكي يلتقوا بوزير السياحة الإسرائيلي .

أما بالنسبة لسفك الدم . فمن برأيك سفك الدم الليبي في أبو سليم آو حرب تشاد أو أوغندا  ومن احرق الجبل الأخضر في 1992,  وحتى في 15 من فبراير في بنغازي والعشرون من فبراير في طرابلس . ومن دمر مصراتة وقرى الجبل الغربي  وهاجمها بالهاون والجراد .
ألا ترى معي انه لو سحبت الكتائب الأمنية من المدن والقرى الليبية ورجعت إلى معسكراتها تحت رعاية روسية صينية عربية لانتهت الأزمة ؟ أم ترى انه يحق للقذافي وكتائبه قتل ليبيين آخرين ولا يحق للمقتول أن يدافع عن نفسه ؟

أما قولك أخي المحاور " افهمونا يا أخوة نحن لا نريد دكتاتورية و لا حرب أهلية بل طاولة حوار دون تدخل أجنبي "

أؤيدك في قولك هذا , لا نريد دكتاتورية ولا حرب أهليه بل طاولة حوار .
إذن فليخرج الدكتاتور من السلطة  ولتنسحب الكتائب التي تقصف المدن وتنشر الألغام والرعب في نفوس حتى المواشي والأنعام في الصحراء . وليجلس جميع الليبيون إلى طاوله مستديرة , وليقرروا مصير بلدهم . ولتكن انتخابات حرة .,

وألا تظن انك تقصى كل أهل الشرق ومصراته والجبل الغربي من طاولة الحوار بدعوى أنهم ثوار الناتو . وثورتهم على النظام سبقت تدخل الناتو . فأنت تقصي كل من يطالب بالحرية وتدعوا كل من رضي بالعبودية إلى حوار . ولا أعلم على ماذا سيتحاور عبيد رضوا بالخنوع لحاكم وأبناءه الذين ازكم فسادهم  أنوف العالم , وفضائحهم تملا اليوتيوب وغيره من مواقع الفيديوهات بالصوت والصورة
و ألا تظن أن التخلص من الدكتاتور هو اكبر ضمان لحدوث هذا الحوار ؟
أتعلم لماذا ؟
لأن سيف قالها في أول الثورة في رسالة للعالم , قال إنكم تأخرتم It Is too Late
ويرد عليه الشعب الليبي الآن : it is too late

صالح بن عبدالله السليمان
كاتب مسلم عربي سعودي

هناك 15 تعليقًا:

  1. حياك الله يا طويل العمر, واساءل الله ان يدوم عليك صحتك وعافيتك.
    صدقني يا اخي ان الموالين للقدافي هم من اردل واحقر طبقات المجتمع الليبي, ان المجرم القدافي اعتمد علي الطبقات المعدومه في المجتمع التي لا اصل ولا فصل لها.
    ابناءالعائلات الشريفه اخدوا مسافة من هدا النظام مند البداية, اما الدين مازالوا يتقمبعوا مع القدافي فصدقني هم من حثالة المجتمع, فهولاءنعرفهم جيدا. فلا تكثرث لهولاء الماكرين واحدر شرهم ولاتعطيهم الامان.

    ردحذف
  2. ليبي تنسم الحرية19 يوليو، 2011 8:16 ص

    والله يا اخي اني اقدر لك تحليلك العميق وردك القاطع كا السيف بالاضافة الى اسلوبك الادبي الممتع. لم تترك شيىء لكي يقال فقد ابدعت وافحمت. بارك الله فيك وزادك علما ونفع بك اخواتى الليبيون الذين لا زالوا على ضلالهم يعمهون.

    ردحذف
  3. ام الاحرار الليبية19 يوليو، 2011 8:58 ص

    لافض فوك يا اخ صالح والله اننا نحبك في الله وانك لنا اخ لم تلده امنا الله يبارك فيك ويحفظك

    ردحذف
  4. شهيد الكلمة محمد مهذب حفاف19 يوليو، 2011 10:43 ص

    بارك الله فيك يأخي صالح وجزاك الله عنا خير الجزاء..
    يأخي فمن تناقش فأولاً هولاء كلهم مسلوبي الرأى والإراده صدقنى لا يستطيعون أن يتفوهوا بأى كلمة أمام الطاغية إذا لم يسمح لهم بذلك. فهو لا يثق في أى واحد منهم وحتى أبنائه. وهو فقط الذى يتأخذ في كل القرارت صغيرها وكبيرها. وهو لايهمه الليبيين أو العرب أو المسلمين وليس له قضية ولا هدف وكل ما يهمه هو شخصه وأن يكون كما قال "أنا العزة أنا المجد" وأعود بالله من هذا الشيطان الرجيم.

    ردحذف
  5. فعلا ...كما سبقنى زملائى الليبين الاحرار بالقول ,لقد صدقت ولا فض فوك ,جزاك الله كل الخير على ردك المفحم لمن لا يزال يتشبت بالقذافى ويستميت فى الدفاع عنه..

    ردحذف
  6. بوركت اخي الفاضل

    ردحذف
  7. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بارك الله فيك وجزائك الله ألف وإن شاء الله فى ميزان حسناته، صدقت ورب الكعبة فى كل كلمة كتبتها، سمعت مباشرة من إتباع الطاغية وأسلوبهم فى الحوار ومتأكدة بإنه لم يفهم معظم كلامك ورده ضعيف، ممكن يكون شخص عادى وكان تسمع أو تحور أمين الصحة أو التعليم وغيرهم من الأمناء (وزير) لاأسلوب ولا منطقى ولا خطط عملم السرقة والنهب ومن أجل المال ضيعت ليبيا ، على أى استراتيجية على من يكذبوا مازال ، والحمد لله ثورة 17 فبراير ظهرت الطاغيةوابنه وإتباعهم على حقيقتهم وتعاملهم مع إسرائيل والأدلة موجودة ، لو ترى ياأستاذ المطار والطروقات والمستشفيات والمدارس والمؤسسات العامة لاتقول بإنك فى بلد نفظ ولو جلسنا وكتبنا على ليبيا والفساد الموجود فيها نريد 42 سنة ولا تكفى .

    بنت عروس البحر

    ردحذف
  8. القذافي يجب ان يتنحي. وان تدخل قوات عربية واسلامية بقبعات زرقاء لحفظ الامن. وتعقد انتخابات تحت رقتبة دولية.
    لانريد ان يسيطر الاخوان والمتشددين علي ليبيا ويدمروها

    المجلس ليس له سلطة. لايملك من امره شيئا

    ردحذف
  9. بارك الله فيك أخي صالح!!! ولكنك نسيت أن تذكر اخانا الموالي للقذافي بقضية الإغتصابات المهينة والتي أمر بها القذافي زبانيته!

    ردحذف
  10. والله ثم الله ثم الله أن الذين يقفون مع القذافي اليوم هم الذين إستفادوا وسرقوا ونهبوا المال العام وأثخنوا في أرزاق وأرواح وأملاك.
    يا سيدي الكريم يمكننا أن نسميهم لك واحداً واحداً وماذا فعلوا في هذا الشعب الطيب وأولهم الناطق الرسمي بإسم الطاغية الذي يخرج علينا ناطقاً بالأنكليزية على شاشات الصحافة العالمية وأعني موسى إبراهيم الذي يخشي من أن يقول إسمه كاملاً وهو موسى إبراهيم ضو القذافي قريب معمر في الدم وأبن عمه لهذا يدافع عن معمر دفاع المستميت لأنه يعرف أنه لابقاء له بعد زوال الطاغية ابن عمه، فهذا الرجل بقى في لندن 15 سنة متواصلة كطالب علم على حساب الدولة في الوقت الذي يعلق فيه الطلبة في الجامعات الليبية على أعواد المشانق ولايجد معظم الليبين فرصة عمل شريف، هذا الرجل عاد مباشرة ليمسك مركز حساس في ليبيا على الرغم من ضعف مؤهلاته الواضحة ولازال حتى وقت قريب يأتي ويذهب للندن بعد أن بدأ في تحضير الدكتوراه بل وتزوج زميلته اليهودية الشقراء بينما بلغت نسبة العنوسة 80% بين أفراد الليبيين مما أدى لتفشي الفساد والأنحراف وما تبعه من إيدز ومخدرات.
    ألا لعنة الله على الكاذبين ألا لعنة الله على الفاسقين لعنة تلحق طاغية العصر القردافي واتباعه ليوم الدين.

    ردحذف
  11. مش عارفة ليش اللى مع معمر حججهم ضعيفة وبعيدة عن الواقع (مرات نحس فيهم كأنهم عايشين فى المريخ)وحتى فى مداخلاتهم مع القنوات أصواتهم عالية ونفسياتهم تعبانة

    ردحذف
  12. السلام عليكم وبارك الله فيك اخي على هذه المقالات القمة في الموضوع والالقاء.

    واسمحي اصحح خطاء وقع فيه احد المعلقين حين قال:
    "صدقني يا اخي ان الموالين للقدافي هم من اردل واحقر طبقات المجتمع الليبي, ان المجرم القدافي اعتمد علي الطبقات المعدومه في المجتمع التي لا اصل ولا فصل لها"

    فالشعب الليبي كله شريف أبي لا يرضى الضيم فهو مسلم متمسك بتعاليم دينه الحنيف رغم كل الانحلال الذي برمجه اللا نظام خلال 42 سنة من حكمه.
    وقد كنت اجلس مع العديد من اصدقائي المثقفين وبعضهم من ابناء عمومه الطاغية ونتسأل لماذا هذا الفساد الممنهج للتعليم والاخلاق، فالكوادر متوفرة والموارد موجودة؟
    والان عرفنا الاجابة الواضحة وضوح الشمس.
    إن الطاغية مارس التجهيل على الشعب الليبي ليسهل عليه قيادته بسهولة (فالجاهل عدو نفسه) وعند مشاهدتك للاعلام الفاسد تشاهد ليبيون مقتنعون بما يزيف لهم هذه الاعلام الكاذب.
    كنا في الثمانينيات عندما نسمع في اعلام الطاغية عن خسارة الشركات الرأسمالية كنا نصدق ونقنع في انفسنا بقرب الرفاهية لشعبنا، حتى تحصلت على منحة الماجستير في كندا وعندها دهشت واخبرت من معي بأنني احمد الله على خروجي لاشاهد الحقيقة وهي فوز لي حتى ولو لم ارجع بلغة وشهادة عالية.
    أخوتي إن اغلب من يقودهم الكاغية الان هم جهلوا ثقافيا (فبعضهم يحمل شهادات عالية) مما جعلهم لا يهتدون سبيلا.
    نسأل الله أن يهديهم ويرهم إلينا ردا جميلا

    ردحذف
  13. الاستراتيجية طويلة المدي!! وهل يوجد مدي اطول من 42 سنة؟ فما هي نتائج او حتي مدلوليات علي ان هناك استراتيجيات من الاساس و نحن لم نري باعيننا الا شبح دولة و كانها عاشت و تعيش في حرب طيلة 42 سنة.
    الدماء في ليبيا لها سبب واحد فقط واحد فقط لالالالالالاغير هو القذافي وهو من سيحاسب علي تقتيل كل هذه الارواح و هذه الجرائم البشعة التي يقترفها كل يوم امام رب العالمين.

    ردحذف
  14. رسالة الى قلم الثورة الاستاذ صالح بن عبدالله سليمان

    السلام عليك ورحمة الله ،،،
    نسأل الله ان يبارك فيك انا احد المتتبعين لمقالات وكتاباتك عن الثورة في ليبيا والله انك اشجع وأعدل وأصدق من كثير من الكتاب الذين كنا نظنهم يحملون القضية على اعناقهم وكنا نظنهم يُنشدون ويصبون الى حرية الشعوب وأذ بنا نجدهم يغنون ويرقصون على انغام اسيادهم ومقاماتهم اما حجاز او العجم ولا اعتقد حسب رأي الشخصي ان امثال هؤلاء قد غفلوا علي ما علمته على هذا النظام الذي احاط نفسه بهالة من المدائح والمدحين ليس لشي الا ليرضي غروره وتكبره وأقول لك ان معظم ما قام به من اعمال ظاهرها فيه الخير لليبيا كنهر الصناعي نجد باطنه مجرد تمجيد له ولاسمه وعصره ومحاولة ارضاء لنزعة الزعامة عنده ولا يهمهم كم من الجثث قد أعتلاها ليجد نفسه فوق الجميع ونسي أو تناسا انه يحارب الله في اعظم شي وأكبرها اثم ومعصية الا وهو التكبر الدي اخرج ابليس من الجنة . وما المشروع الافريقي الا فصل اخر لهذا المسلسل .
    اخي الكريم ان لله سنن في هذا الكون علمها من علمها وجهلها من جهلها والله رغم ما تمر به بلادي من محن وقتل وتشريد الا اني اقول الحمد لله على نعمته اذا اني اكتشفة شعب ليس كما عهدتة صدق او لا تصدق التكاتف والتعاضد الدي رأيته بيننا لم اره في حياتي ولم اجده الا في قصص الاولين عندما ترى اليبي ينفق ما لديه ويبيع بعض املاكه ليتبرع بها .... وعندما تجد اليبيين في الخارج يؤجرون عمارات بالكامل ويمنحها لعائلات ليقيموا فيها في تونس .... وعندما تجد الاطباء يقطعون اعمالهم في الخارج ليرجع الى الجبهات ليعمل بلا مقابل .... وعندما تجد الطلبة الدارسين اما يجمع التبرعات ويرسلها او يرجع لدفاع عن اهله اخي اكتب لك وان احد الطلبة الليبيين في استراليا اخي رأية عجباً ممن حولي والله حتى النساء عملوا على اعداد حفلات خيريه قاموا بأعداد الاكلات الشعبية اليبية وتقديمها في تجمعات خيرية .
    وفي المقابل نجد نظام الطاغية يمعن في طغيانه عندما يعمل على قطع المنحة الشهرية عقابا منه لهؤلاء الطلبة وعوائلهم لدعمهم لاخوانهم اليبيين .

    وأود ان اقول شي لكل من لا يزال يراوح في اي الفريقين احق .... اقول ان الاجئين في تونس هم ليبيين .وأسأل ماذا قدم كل فريق لهؤلاء ماذا قدم زعيم ليبيا لهؤلاء هل ذكرة وسائل الاعلام انه ارسل رغيف خبر ام علبة حليب لاطفالنا ام ان امنه ومرتزقته اولا من اطفالنا وعجائزنا .
    وعندما نرى المجلس وما يعانيه من قلة الامكانيات ونعدامها ويعمل على توفير ما امكن لاهلنا تعلم علم اليقين ان من يشعر بألامك وأحزانك هو من بني جلدتك وهم احق الفريقين .

    ردحذف
  15. أعجبني تحليل الكاتب ورده على المؤيد للطرح القذافي اللاعقلاني بالمرة لكن ربي لا يسامح اللى كانوا السبب في مجئ هذا المريض العقلي وحكمه لليبيا ، نحن الليبين كنا نعتقد ان بلادنا تائهة وبحثنا عنها كثيراً قبل 17 فبراير ولكننا بعد أنفجار الغضب وبداية مشوار الجهاد لتحرير ليبيا أكتشفنا أنها ماسة كبيرة كانت مطموسة ومدفونه داخل مناجم قلوبنا وخرجت وظهرت لنا يعني نحن الذين كنا تائهين وليست هي (( الله كم أحبك يا بلادي وكم أحب نسمة الحرية التي اتنسمها الآن يا أمي الحبيبة))وشكراً للكاتب ومشاعره الكريمة اتجاه بلادي.

    أختك/ حرة

    ردحذف

< أتمنى لكم قراءة ممتعة مفيده
أرحب بكل أرآكم ومقترحاتكم يرجى ذكر الاسم أو الكنية للإجابة - ونأسف لحذف أي
تعليق لا علاقة له بموضوع المقال