الخميس، 18 أكتوبر 2018

رأيي صواب. نقطه

يقال اننا أمة لا تقرأ
وأقول لا , نحن امة تقرأ قليلا, ولكن مشكلتا اننا نقرأ ولكن لا تحاول ان نتغير, بل نبقى على قناعاتنا,
إذا كان ما نقرأ يوافق فكرا, فحينها سنسر, ونسعد 
اما إذا كان يخالفنا فنحلله على انه
- مخطئ
- ذو نوايا سيئة
- لا يفهم ما حدث
- ما يقوله كلام فقط ولو معه قرائن وبينات ولكنه كلام فقط
هذا إذا كلفنا أنفسنا عناء القراءة, ولكن الكثيرين منا لا يكلف نفسه عناء القراءة فما يعارض ما يظن فهو مخطئ, نقطة اول السطر.
التطور الإنساني لا يحدث الا إذا وضعنا كافة الاحتمالات ومقولة الأمام الشافعي رأيي صواب يحتمل الخطأ، ورأي غيري خطأ يحتمل الصواب كثيرا ما نرددها ولكن حقيقة أحد القليل ممن يؤمن بها ويطبقها
نحن نقول: رأيي صواب. نقطه اول السطر
ليس تعصبا للرأي بل هو جموده, ونقف مع رأينا ولو كان خطأ 100% ولو ثبت لنا خطئة, وقد سمعت من احدهم ونحن نتناقش, وقد اغرقه المقابل بالأدلة ان رايه خطأ, فقال : بل رأيي صواب ولكن ينقصني الدليل.
إذا أردنا ان نتطور انسانيا فيجب ان نفتح عقولنا على كل الاحتمالات, واذا كان يهمنا الوصول الى الصواب يجب ان نرضى ونقبل ان ما نحب او من نحب قد يكون خطأ.
يجب ان يكون حبنا للصواب أكثر من حبنا لرأينا, وحبنا للحق اكثر من حبنا لأنفسنا.
العقل لا يعيش مع الخيال, بل يعيش في الواقع
العقل لا يزدهر إذا سادت الاخطاء والشهوات, بل يزدهر بنور الحقيقة.
والاوطان لا تبني الا بالحق والصواب ولا تبني بالشهوات والرغبات
ولكن 
رأيي صواب يحتمل الخطأ ورأي مخالفي خطأ ويحتمل الصواب, 
صالح

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

; أتمنى لكم قراءة ممتعة مفيده
أرحب بكل أرآكم ومقترحاتكم يرجى ذكر الاسم أو الكنية للإجابة - ونأسف لحذف أي
تعليق لا علاقة له بموضوع المقال