الخميس، 18 أكتوبر 2018

بين الحمار والثعلب والاسد

استفدت في حياتي كثيرا بالنقاش مع اخوة افاضل, نزيد بنقاشهم علما وأدبا ووعيا, وناقشت آخرين يذكروني بقصة الحمار والثعلب والأسد.

يقال انه اختلف الثعلب مع الحمار ذات على لون العشب حولهما, قال الحمار انه اصفر. استغرب الثعلب وانبهر وقال له مستنكرا: - انه اخضر.
بدءا بالنقاش والجدال وكل متمسك برأيه, ولم يصلا الى حل. فقررا ان يتحاكما الى ملك الغابة الأسد.
ذهبا اليه في مجلسه, وتحاكما عنده, وكل طرح رأيه, هذا يقول العشب اصفر وذاك يقول العشب اخضر.

صفن الأسد قليلا, ثم أصدر حكمه الذي كانت حيوانات الغابة كلها تنتظره.
حكم الأسد بأن يذهب الحمار الى حال سبيله وان يسجن الثعلب في كهف السجن شهرا تحت حراسة الضباع,
استغرب الثعلب وجحضت عيناه وقال: سيدي اليس العشب اخضر؟
رد الأسد: - نعم العشب اخضر
 فاستنكر الثعلب قائلا: سيدي لون العشب الاخضر فلماذا اسجن؟
قال الأسد: لكنك اخطأت عندما جادلت الحمار على مساله كهذه فأمرت بسجنك لكي تعتبر ولا تجادل من لا يستوعب ولا يفهم ولا يغير جدالك معه ما وضعه في عقله.
لم تكرم علمك فحكمت عليك لكي تعتبر
أتمنى ان لا اذهب للقاضي في بعض المناقشات لأني اعلم أنى سأسجن ليس شهرا بل بقية العمر. لأن في بعض الجدال لا تشعر بفائدة تضاف ولا علم يرجى,
صالح بن عبدالله السليمان




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

; أتمنى لكم قراءة ممتعة مفيده
أرحب بكل أرآكم ومقترحاتكم يرجى ذكر الاسم أو الكنية للإجابة - ونأسف لحذف أي
تعليق لا علاقة له بموضوع المقال