الأحد، 7 أغسطس، 2011

الذي يحدث في ليبيا , حرب أهلية ام ثورة ؟


طال النقاش بين النخب وعلى صفحات التلفاز وبين المحللين للشأن الليبي , حول , هل ما يحدث في ليبيا حرب أهلية ؟ وكنت ضيفا على بعض هذه البرامج التلفزيونية والإذاعية .


البعض يقول إنها حرب أهلية بين مؤيدين لنظام معين ومعارضين له.
وآخرون يقولون لا , إنها ليست حرب أهلية بل هي ثورة شعبية ضد ظلم حاق بالشعب الليبي  سنين طويلة .

بل ويذهب آخرون أنها تمرد تقوم به مجموعة متآمرة تأتمر بأمر ساركوزي و أوباما و الظواهري , أي تأتمر بأمر الغرب والقاعدة , ولتفاهة هذا القول لا نرد عليهم إلا بقول , “المجانين في نعيم” , ويرأس هذا الفريق رئيس فنزويلا وبعض الدول اللاتينية وبعض الدول الأفريقية وبعض المحللين العرب المعروف عنهم بالثورية و العروبية وبيع القلم والكلمة ,
نعود إلى القائلين بالقول الأول وأنها حرب أهلية , هم المؤيدون لنظام معمر القذافي , وهؤلاء وعلى سبيل المثال روسيا والصين وسوريا والجزائر وبعض الدول الأفريقية .
نبدأ أولا بتعريف بسيط للحرب الأهلية :-
(( الحرب الأهلية هي الحرب الداخلية في بلد ما التي يكون أطرافها جماعات مختلفة من السكان. كل فرد فيها يرى في عدوه وفي من يريد أن يبقى على الحياد خائنا لا يمكن التعايش معه ولا العمل معه في نفس التقسيم الترابي.
يكون الهدف لدى الأطراف السيطرة على مقاليد الأمور وممارسة السيادة. أما أسباب الحرب، فقد تكون سياسية أو طبقية أو دينية أو عرقية أو إقليمية أو مزيج من هذه العوامل)) – (عن ويكيبيديا )
وحسب هذا التعريف تحتاج الحرب الأهلية إلى العوامل التالية :-
1)   جماعات مختلفة من السكان
2)   أن من يقف على الحياد يعتبر خائنا لا يمكن التعايش معه على نفس التراب
3)   الهدف هو سيطرة مجموعة على مقاليد السلطة وتسيير الأمور في هذا البلد  أو الإقليم
هذه العوامل كلها لا توجد في الحالة الليبية فالسكان نسيج واحد لا اختلاف بينهم , وحتى انك تجد تحت لواء الثوار أناس من مختلف أطياف الشعب وقبائله وأعراقه وأجناسه فتجد العربي و الأمازيغي و التبو وتجد القبائل كلها بما فيها القبيلة  التي تنتمي لها طبقة السلطة فتجد أن الكثير  منها تحت لواء الثورة , فهنا لا تجد الاختلاف ملحوظا  بل هامشيا ,
أما النقطة الثانية في أن من يقف على الحياد يعتبر خائنا , قد يكون هذا صحيحا من جانب السلطة , أما من جانب الثوار فغير صحيح , فهم يعتبرون أن مهمتهم هي إسقاط النظام وليس الانتقام من الذي عملوا مع النظام أو من كان على الحياد . بل ويعملون جهدهم على تجنيب من هم على الحياد ويلات الحرب .
والنقطة الثالثة أيضا ليست صحيحة فمن جانب الثوار , نجد أن مجلسهم الوطني الانتقالي أعلن وبكل صراحة وشفافية , أن جميع أعضاءه لا يسمح لهم بالعمل السياسي في البلد بعد سقوط نظام القذافي , إذن ليس من أهداف الثورة الاستيلاء على السلطة , بل في إزالة ظالم عن السلطة ومن ثم ترك الشعب ليختار من سيتولى السلطة وكيف سيتولاها هل هو نظام جمهوري أم ملكي – ’ برلماني أم رئاسي , كل ها لم يخض فيه الثوار لأنه خارج عن أسباب خروجهم , هم يرغبون فقط في إعادة الأمور إلى نصابها وإزالة الظلم وأسبابه.
ولكن الرأي القائل بأنها حرب أهلية يحمل بعض الوجاهة , ويحمل كذلك بعض الالتباس لأن به نقاط صحيحة ونقاط خاطئة ,
النقاط الصحيحة والتي تؤيد حجتهم هي :-
إنها حرب يتقاتل بها فريقان
إنها تؤثر على المدنيين الذين يقعون في مسار الحرب
إنها بين فريقين مختلفين في العقيدة السياسية
ولكن ألا تكون نفس هذه النقاط موجودة في الثورات جميعا ؟ هل الثورة الفرنسية التي دامت عدة سنوات أو الثورة البلشفية أو ثورة “ماوتسي تونغ”في الصين .
لم تستخدم السلاح ؟, هل هذه الثورات اختلفت عن الثورة الليبية ؟
الالتباس عند الفريق الذي يقول أنها حرب أهلية جاء من نقاط التشابه بين الثورات المسلحة والحروب الأهلية , ولكن الفرق الكبير هو في الأهداف .
فالحروب الأهلية تقوم بها مجموعة لتولي زمام الأمور وتسيطر هي على الإقليم  . وان كل من لا ينتمي إلى هذا الفريق يحسب تلقائيا على الفريق الآخر , بينما الثورة الليبية تقوم بإسقاط نظام ظالم , وتترك للشعب أن يقرر نظامه ,
ونقطة أخرى أيضا  غابت عن أذهان من يقول بالحرب الأهلية ,
في الحروب الأهلية تكون القيادات ظاهرة بادية قبل نشوء النزاع المسلح , ويكون القادة في العادة  يتولون أمر منظمات , وهذه المنظمات تقوم بتجنيد المقاتلين .
ولكن في حالة الثورات الشعبية فالقادة يظهرون بعد نشوب الحالة العسكرية , وليس قبلها ,
إذن  في الحالة الليبية نستطيع القول أن هنالك ثورة شعبية سلمية قامت ضد نظام ظالم , هذا النظام استخدم كل أدوات البطش المتاحة له , ضد الشعب , وكان الشعب محتقن احتقانا شديدا , فتفجرت هذه الطاقة وتحول النزاع إلى نزاع مسلح . وفي نفس الوقت حافظت على سلميتها , فحمل السلاح لم يقم به سوى مجموعات قليلة , وبقي معظم الشعب مؤيدا للثورة ولم يحمل السلاح , وما زالت المسيرات السلمية تخرج في كل المناطق , في المناطق التي تحت سيطرة الثوار يخرج المتظاهرون ويعودون إلى منازلهم سالمين , بينما يخرج المتظاهرون في المناطق التي تحت سيطرة القذافي فيقتل منهم من يقتل ويجرح من يجرح ويعتقل من يعتقل . ولكن الخروج السلمي ما زال قائما , وما زالت مظاهر سلمية الثورة موجودة على شكل رفع أعلام الاستقلال خلسة في المدن التي يسيطر عليها القذافي وإطلاق البالونات التي تحمل علم الثورة , وجزاء من يمسكه النظام يفعل هذا السجن إذا لم يكن القتل.
ولكن لغرض النقاش فقط سأسأل سؤالا , هل كانت معركة بدر وغزوات الرسول صلى الله عليه وسلم ضد المشركين حربا أهلية ؟
من قال نعم , فسنقول له أن الثوار اتبعوا سنة المصطفى (وحاشا أن تكون كذلك)
ومن قال لا , فسنقول له وما الفرق بين خروجه صلى الله عليه وسلم لإحقاق الحق وخروج ثوار ليبيا أيضا لإحقاق الحق ؟ بالطبع هنالك فوارق ولكنها تنبع لهدف واحد وهو إحقاق حق وإزاحة ظلم . أنا هنا لا أقارن بين من خرج فحاشا لله , ولكن أقارن مقارنة من يحب أن يستن بسنة الرسول دون أن يضاهي نفسه به , ألا يعتبر خروجه وقتاله للظلم سنة ؟
وأما من يقول أن الثوار تحالفوا مع النصارى , فنسألهم الم يقل رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح ” ستصالحون الروم صلحا وتغزون أنتم وهم عدوا من ورائكم “  فلقد أجاز نبينا عليه ازكي الصلاة والتسليم ,  الصلح والتحالف معهم في حديث صحيح .
إن من يقول بغير هذا يلزمه تكذيب الحديث , وإن من يقول انه إخبار بما يحدث في المستقبل , نرد عليه , إن الرسول كان يتكلم بصيغة المخاطب والمخاطب جمع المسلمين , ولم ينكر فعل ذلك وكما يعلم أي دارس للفقه والحديث انه لا يجوز تأخير النطق بالحكم في وقت وجوبه . فما دام الرسول عليه الصلاة والسلام ذكر الحادثة ولم ينكرها فهي عمل جائز .

وقد بينا في مقال سابق جواز الاستعانة بغير المسلم للضرورة وهذا الرأي هو الراجح وهو ما أخذت به دول الخليج ومن بينها المملكة في حرب تحرير الكويت , فحفظ النفس والمال والعرض من أهم مقاصد الشرع , وما لا يحقق الواجب إلا به فهو واجب ,
وأما من يخاف على ليبيا بعد التخلص من القذافي ستتحول إلى مستعمرة , فأقول لهم , دونكم , لقد ثار الشعب ليحصل على حريته وكرامته , دفع ويدفع وسيدفع ضريبة الدم في سبيل الحصول عليها , فهل في ظنكم انه سيتنازل عنها سواء لمستعمر خارجي أو لمستبد داخلي . كل ما علينا هو أن نثق بالشعب , شعب المليون حافظ للقران الكريم .

وهكذا نخلص إلى أن  ما يحدث في ليبيا هي ثورة شعبية تبناها جيش وحكومة أنشأت بعد الثورة وهذا الجيش من أولى مهامه تحرير كامل تراب الوطن . ومن حق الحكومة الناشئة والمتمثلة في المجلس الوطني الانتقالي الاستعانة بمن يشاء في سبيل إزالة الظلم والظالمون ولكن دون أن يفرط في استقلال الوطن ووحدة ترابه , ودون أن يفرق بين أبناء الوطن , ولا أظن أنهم فاعلون

بقلم: صالح بن عبدالله السليمان
كاتب مسلم عربي سعودي


نشر في صحيفة قورينا الجديدة
http://qurynanew.com/?p=6717

هناك 7 تعليقات:

  1. ليس من شروط الحرب الاهلية ان تكون للاسباب دينية او عرقية مثل الحرب الاهلية الاسبانية حيث لاتوجد طوائف او اعراق بل كان صراع على السلطة مثل ليبيا الان

    ردحذف
  2. صاحب التعليق السابق , الظاهر انت لم تقرأ المقال , مررت عليه بعينيك ولم تقرأه
    يقول لك الأستاذ (أما أسباب الحرب، فقد تكون سياسية أو طبقية أو دينية أو عرقية أو إقليمية أو مزيج من هذه العوامل))
    واشبح بالنقطه 3
    (الهدف هو سيطرة مجموعة على مقاليد السلطة وتسيير الأمور في هذا البلد أو الإقليم)
    وشارح الموضوع كامل عن هذه النقطة وهي السياسية ,
    الظاهر انك مبسوط انك تعرف شي عن الحرب الأسبانية .
    اقرأ واستوعب وعلق ,,,

    ردحذف
  3. كل اسباب الحرب الاهلية موجودة في ليبيا
    اختلاف في السكان ليبيا كانت مقسمة الى ثلاث مناطق طرابلس وبرقة وفزان ومنقسمة الى عدة عرقيات وقبائل تبو وطوارق و بربر و كوارغلية
    ايضا كل من يقف مع القذافي يعتبر عميل للطاغية وسيتم الانتقام منه في حال اسقاط النظام بحجة انه ارتكب جرائم او انه ايد ارتكابها
    ايضا المعارضة التي تمثل اقليم برقة ومصراتة والجبل تسعى للسلطة واخذها من اعوان القذافي الذين ينتمون الى سرت وسبها وبني وليد والمقارحة
    اذن كل اسباب الحرب الاهلية متوفرة في ليبيا في اطار مجتمع قبلي مفكك وتدخل خارجي

    ردحذف
  4. عباس العريفي _البيضاء - ليبيا8 أغسطس، 2011 7:25 ص

    استاذ صالح بارك الله فيك... لقد عبرت وبكل صدق وشفافية عن ما يحدث في ليبيا .....استمر بمقالاتك التي تثلج صدور كل اخرار ليبيا ام عن العبيد والمرتزفة الافلام الماجورة فلا تعر لهم اي اهتمام فالطحالب منتشرة في المكان ولاكنها هشة ومرتعشة وليست كثيرة بفعل مبيد الحق والواقع الذي بداء يضهر

    ردحذف
  5. تحليل وقرائن و قراءة و ملخص ممتاز لما يحدث في ليبيا. فعلا هذا هو الواقع الذي نعرفه و نعيشه و ندفع ثمنه نحن الليبيين و يجهله الكثير غيرهم و كأن الكاتب ولد و عاش في ليبيا. بارك الله فيك فقد سردت ما يريد قوله الليبيين الاحرار بتعبير مميز.شكرا لك

    ردحذف
  6. تعليقي هنا لبعض الذين قالوا انها حرب اهلية كيف حرب اهلية وععند الانتفاضة قامت الزاوية من اجل اللذين ظلموا في بنغازى وقامت ثورة زوارة والامازيغ من اجل ظلم الزاوية وقامت فزان والجنوب من اجل ظلم هذا وذاك يامن تتبجحون وتتعللون بولاية برقة وطرابلس وفزان اقرؤوا التاريخ جيدا وان تفهموا فلتصمتوا ليبيا جسد واحد غير قابل للبتر ولا حتى استئصال مرارة

    ردحذف
  7. السلام عليكم ليش ما فيش حد يدعي لي السلم سبحان الله احنا الليبين فلحين في بعضن البعض بس المفروض ما فيش داعي لي التسميات هادي لأنه لا تجوز في الدين سبحان الله ما فيش حد ريته قال كلمه خير فيالشعب كلها في ليبيا لانه ليبيا الكعكه والكل يريد ان يتحصل عليه

    ردحذف

< أتمنى لكم قراءة ممتعة مفيده
أرحب بكل أرآكم ومقترحاتكم يرجى ذكر الاسم أو الكنية للإجابة - ونأسف لحذف أي
تعليق لا علاقة له بموضوع المقال