الأربعاء، 29 يونيو، 2011

هل كانت مذبحة "بوسليم" نقطة بداية العد العكسي لنظام العقيد ؟

 هل كانت مذبحة "بوسليم" نقطة بداية العد العكسي لنظام العقيد ؟
 يضع الكثير من المراقبين والمحللين للشأن الليبي نقطة "17 فبراير 2011 " وانطلاق ثورة ليبيا والتي أسميها " ثورة الفرسان " كبداية للعد العكسي لسقوط نظام العقيد معمر القذافي .
وقد يؤخر البعض نقطة بداية العد العكسي إلى 27 - 7 - 2011 يوم صدور قرار المحكمة الجنائية الدولية وقد يختار آخرون توقيتات أخرى مثل تواريخ صدور القرارات الأممية 1970 أو 1973 . وأعلم أن القارئ العربي يكره الأرقام لكثرة ما رآها ويكره التواريخ لأنه رأى الكثير والكثير منها . وله الحق في ذلك . فلقد مر بكثير من التواريخ وأرقام القرارات الدولية التي ضرب بها الغرب عرض الحائط ولم تنفذ وخصوصا في ما يخص القضية الإسلامية الأولى . قضية فلسطين .
ولكن لا نستطيع أن نعيب على المجتمع الدولي انه نفذ قرارات الشرعية الدولية حول ليبيا , فقط لأنه لم ينفذ القرارات حول فلسطين . فالخطأ لا يجب أن يزال بخطأ . كما أن الدم لا يغسل بدم
ولا يعيب الثوار الليبيين وقوف العالم  بجميع منظماته إلى جانبهم . فالذي يعيب عليهم ذلك يجب أن لا يطالب بتطبيق الشرعية الدولية في فلسطين . فإذا كان يحق لهؤلاء المعيبين على الثوار الليبيون أن العالم وقف معهم , إذن يحق للعالم أن يعيب على الفلسطينيون أنهم يطالبون بوقوف العالم معهم ومساعدتهم لإرجاع حقوقهم . فالمنطق يقول " إذا صح شي لا يصح عكسه " . قد تكون شخصية معمر القذافي وطبيعته الإجرامية التي تدخل في مجالا ت "اللامعقول " سواء في السياسة أو الاجتماع أو الاقتصاد , حتى تحول إلى نوع من الكوميديا السوداء لا أجد لها في التاريخ مثلا .  كما تطرفه في العنف وعدم الثقة في تصرفاته , احد أسباب وقوف العالم مع الليبيين
قد تكون نظرية " عدو عاقل خيرا ألف مرة من صديق مجنون " هي التي طبقها الغرب مع القذافي . فهم متأكدون انه مهما كان نوع الحكم الذي سيأتي بعد القذافي  , سواء كان حليفا لهم على المستوى القريب أو البعيد , أو مناهض لهم , أو كان كأنظمة أخرى ليست مناهضة ولا متحالفة كأنظمة دول مثل  الصين والهند وروسيا والبرازيل . فان النظام الجديد سيكون نظاما عاقلا مسئولا يهتم بأمور شعبة ورفاهيته . ولن يكون كنظام العقيد معمر القذافي الذي إن رضي أغدق وأن غضب احرق . ولنا في قضية أبنه هانيبال في سويسرا مثلا
فقضية هانيبال كانت قضية جنحة شخصية بسيطة "سواء كانت صغيرة أو كبيرة" يطبق عليها القانون المدني الذي يطبق على جميع البشر  , ولكنه حولها إلى قضية أمة وحرب صليبية وجهاد مقدس , فالعالم لا يود أن يرى أشخاصا فوق القانون في بلادهم . ومثل هذا النظام  يجب أن لا يبقى. وإذا أمكن إزالته فلن يتوانى العالم عن ذلك .
وهنا التقت مصلحتين . مصلحة الليبيين في التخلص من طاغية ومصلحة أوربا والعالم في أن يكون في ليبيا نظام , فقط كلمة "نظام" فنظام العقيد أعطى وصف نظام مجازا ’ فهو إلى "اللانظام" اقرب   ,وقد تندر العارفون بليبيا وهم يسمعون هتافات المتظاهرين ب "الشعب يريد إسقاط النظام" وقالوا يجب أن يكون هتافهم الحقيقي "الشعب يريد بناء النظام" فالعالم كله مجمع على ضرورة  أن يكون في ليبيا نظام حقيقي سواء كان حليفهم على طول الخط أو مناهض لهم على طول الخط أو نظام يختار ما يحقق مصالحه سواء مع أو ضد مصالحهم . العالم يعرف ضرورة أن يكون في ليبيا نظاما حقيقيا وليس نظاما بالمجاز .
هذه هي نقطة التقاء المصالح الحقيقية التي ربطت بين مختلف دول العالم  , سواء الأوربية أو الأمريكية أو العربية
نعود إلى نقطة بداية العد العكسي لسقوط نظام العقيد. متى بدأت ؟
من المؤكد أن مذبحة "بو سليم" هي نقطة بداية العد العكسي الحقيقية لنهاية نظام الطاغية . فبسبب هذه المذبحة النكراء انطلقت الكثير من الحركات المطالبة بتحقيق العدالة . وجميع ما سبقها ما كان إلا إرهاصات لهذه المذبحة . وجميع ما لحقها ما كان إلا توابع لهذا الزلزال الذي أصاب المجتمع الليبي في مقتل .
حتى " ثورة 17 فبراير"  فهي تابع من توابع زلزال مذبحة سجن "بوسليم " . فانطلاقتها كانت مرتبطة بشكل أساسي بها . وباعتقال  السيدتربل" محامي ذوي شهداء هذه المذبحة . وكانت ذكرى المذبحة ككرة الثلج تنمو وتكبر في رحم الأمة  حتى وضعت مولودها المبارك في 17 فبراير .
ولهذا أقول وأؤكد إن بداية العد العكسي لزوال حكم الطاغية كان في اللحظة التي سحب فيها احد الطغاة  الزناد وأطلق النار على مساجين الرأي العزل . كائن من كان هذا الشخص, سواء كان المتهم في الجنايات الدولية عبدالله السنوسي أو كان اصغر مسئول في سجن  بو سليم . ففي اللحظة التي انطلقت أول رصاصة غادرة غير مسئولة على صدر سجين  اعزل ( لا أظن أن هناك سجين مسلح)  بدأ العد العكسي لسقوط الطاغية .
وهذا تأكيد لكل طغاة العرب . قد يتأخر السقوط ولكن حتما ستأتي اللحظة . ستأتي اللحظة التي سيسقط أي طاغية يضع بينه وبين شعبة لغة واحدة وهي لغة الدم . فالدم يبقى يصرخ في ضمير الإنسانية حتى يثأر لنفســه . ولا تظنون أن اللحظة القادمة بعيــده . "فَكُلُّ آَتٍ آت ",
وإن يك صدر هذا اليوم قد ولى * فإن غدا لناظره قريب
نسأل الله الرحمة لشهداء ليبيا الأبرار 

كتبه 
صالح بن عبدالله السليمان
كاتب مسلم عربي سعودي

هناك 12 تعليقًا:

  1. السلام عليكم انا ليبية نحن لم نعانى فقط من بو سليم فقد كانت هناك اعدامات لطلاب واشخاص معارضون ععلى الهواء مباشرة فى شهر رمضان وقت الافطار تخيل انت عندماترى ذلك حتى عندما خرجوا لنصرة الرسول صلى الله عليه وسلم قام بقتل ما يقارب 60 شاب والايدز الذى ابتلى به اطفال وامهات والجناة مطلوق سراحهم فى بلدهم ونحن نعانى منذ انقلاب 69 الاسود حتى يومنا هذا انا خالى احد هؤلاء الشهداء فى بوسليم وكان دكتور كيميائى حاصل على شهادتى مجستير ودكتوراة اخذوه ثم اختفى وكملت سنين ماشين وجايين من المخافر من غير اى جواب وكان فيهم كذلك مصلين للفجر فى الجوامع وطلاب وحتى اطفال قصر من دون وجه حق وبعد42 سنة من ظلم كالعلقم وعندما وصل صوتنا للعلم اصبحوا يلوموننا على استعانة بالغرب اينتظرون ان نفنى على بكرة ابينا نحن ادرى بجلادنا وانا اشكر لك ياكاتبنا الفاضل كلام الرائع فى حقنا واتمنى ان تزورنا بعد زوال هذه الغمة

    ردحذف
  2. اشكر كاتبنا المميز علي هذا التعاطف مع الشعب الليبي الأبي وبالنيابة عني وعن الشعب الليبي الوفي اقدم لك دعوة لزيارة ليبيا الحبيبة بعد تحريرها وهذا شرفا لنا استضافة أدباء امثال حضرتك لا أدباء الدرهم والدينار

    ردحذف
  3. اشكر كاتبنا المميز علي هذا التعاطف مع الشعب الليبي الأبي وبالنيابة عني وعن الشعب الليبي الوفي اقدم لك دعوة لزيارة ليبيا الحبيبة بعد تحريرها وهذا شرفا لنا استضافة أدباء امثال حضرتك لا أدباء الدرهم والدينار

    ردحذف
  4. اشكر كاتبنا المميز علي هذا التعاطف مع الشعب الليبي الأبي وبالنيابة عني وعن الشعب الليبي الوفي اقدم لك دعوة لزيارة ليبيا الحبيبة بعد تحريرها وهذا شرفا لنا استضافة أدباء امثال حضرتك لا أدباء الدرهم والدينار

    ردحذف
  5. And as for the petitioner, do not repel [him]. Quran 93-11

    There was an incident that I do not consider the beginning of the end for Gaddafi’d demise but I am sure it has accelerated his downfall. It was in November of 2010 when he decided to eliminate the poverty in his own stupid, arrogant way so he went to the streets questioning poor people who were on the corner of Tripoli streets begging for help. He was mean and ruthless to every beggar. There was this veiled, decent lady. He had the audacity to take her veil off. I could not believe my eyes to see, a statesman; president of country to be that low. I know he has committed thousands of crimes before and after that event but something in my heart, in my bones made me tremble and I remember the above verse. I know his end was near.

    ردحذف
  6. And as for the petitioner, do not repel [him]. Quran 93-11

    There was an incident that I do not consider the beginning of the end for Gaddafi’d demise but I am sure it has accelerated his downfall. It was in November of 2010 when he decided to eliminate the poverty in his own stupid, arrogant way so he went to the streets questioning poor people who were on the corner of Tripoli streets begging for help. He was mean and ruthless to every beggar. There was this veiled, decent lady. He had the audacity to take her veil off. I could not believe my eyes to see, a statesman; president of country to be that low. I know he has committed thousands of crimes before and after that event but something in my heart, in my bones made me tremble and I remember the above verse. I know his end was near.
    Belgassem Elkhaldy, Los Angeles, California

    ردحذف
  7. Thanks so much Mr.Saleh for your support, we will never forget you

    ردحذف
  8. فعلا إننا أمه واحدة فمهما فعل جلادونا فنحن أدرى بجراح بعضنا
    في البداية حتى النهاية توقعت كاتب هذا المقال كاتب ليبي
    و لم أدهش عندما وجدته سعودي

    ردحذف
  9. مجموعة الليبو
    بالفعل الخطأ لايحب ان يزال بخطأ, لآأجد أخي العزيز الا أن احييك على تشخيصك الرائع للثورة الليبية وتبعاتها, أعانك الله واعاننا على نصرة الحق والمظلومين

    ردحذف
  10. السلام عليكم
    اشكر كاتبنا الفاضل فيما كتبه ونحمد الله وان كانت هذه الثورة قد اخذت العزيز والغالى ولكن لا شى اغلى من اليلاد وكما قال الشاعر "ضاقت فلما استحكمت حلقاتها فرجت وكنت اضنها لا تفرج" وومن توكل على الله فهو حسبه.

    ردحذف
  11. بداية االعد العكسي30 يونيو، 2011 6:02 ص

    كان في اللحظة التي سحب فيها احد الطغاة الزناد وأطلق النار على شخص اعزل . قد يتأخر السقوط ولكن حتما ستأتي اللحظة .———” التواريخ “— نقطة بداية العد اخي صالح مهمة جدا جدا . فتجد البعض يحمل ساعة مثلا . تجد البعض يضع التاريخ في كتابته كا نقطة بداية العد . مثل تواريخ صدور المقالات . نقطة بداية العد هي التي ربطت بين مختلف دول العالم اجمع علي مرور السنين ..مثل شعبي ليبي "ألف صاحبأ خيرا من عدوأ واحدأ " .. وكانت نقطة بداية العد العكسي للمعقد ككرة الثلج تنمو وتكبر في رحم الأمة حتى وضعت في يوم .

    ردحذف
  12. بداية االعد العكسي30 يونيو، 2011 6:29 ص

    نقطة بداية العد العكسي للمعقد كانت في اللحظة التي سحب فيها احد الطغاة الزناد وأطلق النار على شخص اعزل . قد يتأخر السقوط ولكن حتما ستأتي اللحظة .———” التواريخ “— نقطة بداية العد اخي صالح مهمة جدا جدا في الحياة . تجد البعض يحمل ساعة مثلا . تجد البعض يضع التاريخ في كتابته كا نقطة بداية العد . مثل تواريخ صدور المقالات . نقطة بداية العد هي التي ربطت بين مختلف دول العالم اجمع علي مرور السنين . للمعقد كانت في اللحظة التي تناسي المثل الليبي "ألف _ صاحب _ خيرا _ من _ عدو _ واحد ' فكان ككرة الثلج تنمو وتكبر في رحم الأمة حتى وضعت

    ردحذف

< أتمنى لكم قراءة ممتعة مفيده
أرحب بكل أرآكم ومقترحاتكم يرجى ذكر الاسم أو الكنية للإجابة - ونأسف لحذف أي
تعليق لا علاقة له بموضوع المقال