الثلاثاء، 23 يونيو 2020

من يعرف يدلني الطريق

كم من اسد على الانترنت
كم من بطل على الانترنت
كم من مسلم صادق الإيمان على الانترنت
كم من وطني مجاهد على الانترنت
كم من مثالي الاخلاق والطباع على الانترنت
لم ارى جبان على الانترنت
لم أرى ضعيف على الانترنت
لم ارى فاسق زنديق على الانترنت
لم ار خائن على انترنت
لم ار سيئ الأخلاق على الأنترنت
اه ثم أه ثم أه
كم اتمنى ان اعيش على الانترنت واهجر العالم الواقعي
حيث الأسود قله قليله
والابطال قله قليله
والمسلمون الصادقون قلة قليلة
والوطنيون قلة قليله
من يعرف منكم طريقة لنقلب الواقع الى خيال والخيال الى واقع؟
صالح

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

; أتمنى لكم قراءة ممتعة مفيده
أرحب بكل أرآكم ومقترحاتكم يرجى ذكر الاسم أو الكنية للإجابة - ونأسف لحذف أي
تعليق لا علاقة له بموضوع المقال