الأحد، 21 يونيو 2020

" الخو العافن سلوم العدا"

لا أعلم كيف يفكر البعض
 
يصرح الرئيس المصري فيردون لا نسمح لأحد ان يتدخل في شئوننا الداخلية
يرسل اردوغان اسلحة ومرتزقة بالآلاف, يبتهجون به وسمونه حامي حمى الاسلام.
يتكلم الرئيس المصري وهو ملاصق لليبيا فيغضبون
يتباحث اردوغان مع بوتين حول ليبيا على بعد الالاف الاميال فيفرحون
يصرح الرئيس المصري ان تحرير ليبيا شان لليبيين وهم المسئولون عنه, ومستعد لتدريب ابناء ليبيا وتسليحهم, فيغضبون ويزمجرون ويسبون.
يرسل اردوغان الالاف المرتزقة وبواخر السلاح, لقتل اخوانهم فيسعدون ويدافعون عنه 
ايما دفاع.
كيف مسخت العقول فاصبح الاسود ابيضا واصبح الاحتلال مطلوبا واصبح الاستعمار 
سعادة ورضا.
واصبحت مساعدة الاخ تدخلا ووقوفه الى جانب المواطن المسحوق لمدة 11 سنه اجراما وسبة,
اصبحوا يعيرون مصر الكنانة بمشكلة سد النهضة, لا ان يقفوا الى جانب حق اختهم الكبرى.
اصبحوا يؤيدون التكالب الايراني التركي الأثيوبي على الوطن العربي فرحة لهم وسعادة.
وبعد هذا يقولون هم اخوة في وطن او في دين او في تاريخ او دم.
صدق المثل الليبي " الخو العافن سلوم العدا"
صالح

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

; أتمنى لكم قراءة ممتعة مفيده
أرحب بكل أرآكم ومقترحاتكم يرجى ذكر الاسم أو الكنية للإجابة - ونأسف لحذف أي
تعليق لا علاقة له بموضوع المقال