الأربعاء، 2 سبتمبر، 2015

الشيعة والسنّة، قتل بقتل

هنالك قاعدة فيزيائية تقول " لكل فعل رد فعل مساوي له في القوة ومعاكس له في الاتجاه". هذا ينطبق على عالم المادة وعالم البشر أيضا.
ما نراه من أفعال داعش من إجرام وهنا أتكلم عن افراد وليس قيادات، من حرق وقتل واستعمال للسلاح الكيميائي ما هو إلا نتيجة لما كنا نراه منذ الاحتلال الأمريكي للعراق في عام 2003, وسيطرة أمريكا بسلاحها, وإيران بالسياسيين العراقيين الذين احتضنتهم وميليشياتهم على مقاليد الأمور في العراق وتسلطوا على العراقيين.

جاء السياسيون من الشيعة العراقيين جنسية، والإيرانيين هوى، الى العراق يحملون مخططا يفيض قيحا وكرها للعرب كلهم وبالأخص السنّة، لا في العراق فقط بل لكل السنّة في العراق وسوريا والخليج. استباحوا عبر المراحل دم العراقي والسوري. يبدؤون بالسنّة ثم يثنون بالشيعة العرب.

أول فيديو لنحر اشخاص رأيته كان في 2004 رأيت سني يُنحر ومن ينحره يقول له " هسه روح اشتكي لعائشة". وانتشرت عمليات الخطف والتهجير والجثث التي تلقى في الطرقات بلا هوية والكثير منها بلا رأس.

سيطر على العراق مليشيات إيرانية لو اردت فقط ذكر اسمائها لاحتجت صفحات، من مهدي وبدر وعصائب وعباس و..و..و. اذاقوا اهل السنة ويلات وويلات. وتحت غطاء من ساسة إيرانيين أكثر منهم عراقيين، من أمثال المالكي والحكيم وغيرهم.

خرج سنة العراق في احتجاجات سلمية في محافظاهم في الأنبار وغيرها اواخر2012. مطالبة بحقوق السنة الإنسانية ومنها إطلاح سراح النساء السنيات من السجون التي يسيطر عليها شيعة العراق. وتم سحق هذه الاحتجاجات السلمية بقوة السلاح.

هذا الإهدار لحقوق السنة على يد مليشيات وساسة إيران في العراق ولد داعش، سواء داعش الأولى بقيادة الزرقاوي او داعش الثانية بقيادة البغدادي، ودفع اهل السنة من العراق وغيرها من الدول الى الانضمام لها والالتحاق بجيشها.

التحقوا بها لأنهم يرون الظلم يلحق إخوانهم، تحترق قلوبهم وهم يرون السنة يذبحون وينحرون.

بل بلغ الظلم للأمة واحتقار أدوات إيران في القيادة العراقية عندما قام المالكي بشنق صدام حسين في يوم عيد الأضحى، وكأنه يقلد خالد القسري عندما قال من على منبر خطبة عيد الأضحى من كان منكم يريد أن يضحي فلينطلق فليضح فبارك الله في أضحيته فإن مضح بالجعد بن درهم.

ليعرف الشيعة العرب قبل السنّة، ان إيران لا يهمها شيعة ولا سنّة، ومن تعلق بها فسيقول يوما اكلت يوم أكل الثور الأبيض، وإن كانت إيران تهتم بالشيعة فانظر الى شيعة إيران، وكيف يهاتون تمتهن كرامتهم ويمنعون ابسط الحقوق.

ليس هذا فحسب، بل وها هي إيران تساند السراق والفاسدين الذين نهبوا خيرات العراق والذين اثروا وهم على كراسي السلطة، فلو كانت تهتم بكم لأهتمت بصلاح الساسة الذين يحكمونكم، وحاربت الفساد الذي يضرب اطنابه في العراق. ولكن هي لا يهمها أنتم، يهمها ان تضعف العراق حتى تكمل سيطرتها عليه وتسخر خيراته لصالح مشروعها في المنطقة.

إيران هي من تمول وتسلح وتدرب وتقود الحشد الشعبي الطائفي الذي يدفع السنة دفعا للانضمام الى داعش، انها تلعب بكم وعليكم. بينما بعضكم يؤيدها بدوافع طائفية دينية، كأن إيران هي المخلص.

عبر التاريخ، الشيعة لم يكونوا منبوذين في العراق، وهذا اعرفه ويعرفه كل العراقيين. بل كان الشيعة يشكلون 70% من حزب البعث الصدّامي، وكان فيهم وزراء ونواب وصوت مسموع في الحكم مثلهم كمثل السنّة، ومن يجهل هذا او يكذبه فهو يناقض نفسه قبل ان يناقض التاريخ.

ونار الكراهية التي تشعلها إيران في العراق بين مكونات المجتمع ستحرقكم وتحرق العراق. وعندما تنتهي داعش فسوف يولد من هو أقبح وأشد وأكثر إجراما منها. والتاريخ القريب يدل على ذلك.

أنقذوا وطنكم من نار الحقد التي تبثها إيران وساستها ومعمميها فيكم.

واعلموا ان لكل فعل رد فعل، وما يفعله البعض منكم اليوم سيعود عليكم، ان خير فخير وإن شر فشر وإن قتل فقتل وإن حرق فحرق وإن تقبل ومعايشة فتقبل ومعايشة.

وعندما يحدث قتل فيكم فتذكروا ان إخوانكم من السنة تعرضوا لأكثر منه منذ الاحتلال الإيراني للعراق.

العراق محاط بتركيا وسوريا والأردن والسعودية وهي دول ذات أكثرية سنية, ولا تلوموا شباب هذه الدول على نصرة إخوانهم في الدين ورفع الظلم عنهم. فاقطعوا هذه الدائرة القذرة في القتل والحرق والذبح.

وما يفعله الحشد الشعبي وبتشجيعكم سيعود عليكم وما تفعله إيران برضاكم سيعود عليكم. والمصيبة انه سيعود علينا أيضا، وسوف نعاني معكم من أفعال شيعة إيران مثلما تعانون. سنعاني من إرهاب وتفجير.

وانظروا ماذا يحدث للدول التي مدت إيران يدها اليها !!!

العراق مدمر يغرق في الفساد والإرهاب

سوريا مدمرة بين نظام فاسد قاتل وحرب اهليه وإرهاب

اليمن مدمر وحرب أهلية ومليشيات تقتل وتفجر

لبنان يصرخ طلعت ريحتكم، ومليشيا تسيطر على الدولة
إيران فيروس يدمر اوطاننا، وسيندم من يدخل هذا الفيروس الى وطنه.
أنقذوا أنفسكم وأنقذوا امتكم معكم.

اللهم هل بلغت، اللهم فاشهد

صالح بن عبدالله السليمان

للمشاركة عنوان مختصر
http://goo.gl/VVAUC1
ََََ

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

< أتمنى لكم قراءة ممتعة مفيده
أرحب بكل أرآكم ومقترحاتكم يرجى ذكر الاسم أو الكنية للإجابة - ونأسف لحذف أي
تعليق لا علاقة له بموضوع المقال