الخميس، 24 سبتمبر 2020

الفوتوشوب يقود للنار

أنتشر بين الناس تحريف الصور بالفوتوشوب وغيرها من برمجيات التعامل مع الصور واستسهلها الناس صنعا ونشرا، لكي يهاجموا شخصا ما او دولة ما او يحطوا من شأنه، انتشر صنعا وتناقلا، وهذا من الكذب.

وإياكم والكذب، وتزوير الصور وتناقل المزورة كذب. كذب، كذب.

فتحوير الصور وتحريفها لتظهر بغير حقيقتها هو من الكذب، والكذب من طباع وخصائص المنافقين، والكذب يهدي للفجور والعياذ بالله.

 يأمرنا ربنا جل وعلا (يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين لله شهداء بالقسط ولا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى واتقوا الله إن الله خبير بما تعملون).

وينهانا رسولنا صلى الله عليه وسلم عن الكذب (ويل للذي يحدث فيكذب، ليضحك به القوم، ويل له، ويل له) وناقل الكذب أحد الكاذبين، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (كفى بالمرء كذبًا أن يحدِّث بكلِّ ما سمع).

وهذا التحذير اشد وأشد في حق من يصنع مثل هذه الأكاذيب ويزور الصور ويحرفها لكي يضع من قيمة انسان او دولة (مخالفة له ولما يعتقد او لا) ويتوعده الله باشد العقوبات، بل عقوبة غاية في البشاعة والشدة.

رأى النبي -صلى الله عليه وسلم- رؤيا في عذاب وعقوبة الكاذب، ورؤيا الأنبياء جزء من و نوع من أنواع الوحي، فيقول: (إنَّه أتانِي اللَّيْلَةَ آتِيانِ، وإنَّهُما ابْتَعَثانِي، وإنَّهُما قالا لي انْطَلِقْ، وإنِّي انْطَلَقْتُ معهُما... فأتَيْنا علَى رَجُلٍ مُسْتَلْقٍ لِقَفاهُ، وإذا آخَرُ قائِمٌ عليه بكَلُّوبٍ مِن حَدِيدٍ، وإذا هو يَأْتي أحَدَ شِقَّيْ وجْهِهِ فيُشَرْشِرُ شِدْقَهُ إلى قَفاهُ، ومَنْخِرَهُ إلى قَفاهُ، وعَيْنَهُ إلى قَفاهُ... قالَ: ثُمَّ يَتَحَوَّلُ إلى الجانِبِ الآخَرِ فَيَفْعَلُ به مِثْلَ ما فَعَلَ بالجانِبِ الأوَّلِ، فَما يَفْرُغُ مِن ذلكَ الجانِبِ حتَّى يَصِحَّ ذلكَ الجانِبُ كما كانَ، ثُمَّ يَعُودُ عليه فَيَفْعَلُ مِثْلَ ما فَعَلَ المَرَّةَ الأُولَى قالَ: قُلتُ: سُبْحانَ اللَّهِ ما هذانِ؟... قالَا لِي: أما إنَّا سَنُخْبِرُكَ... وأَمَّا الرَّجُلُ الذي أتَيْتَ عليه، يُشَرْشَرُ شِدْقُهُ إلى قَفَاهُ، ومَنْخِرُهُ إلى قَفَاهُ، وعَيْنُهُ إلى قَفَاهُ، فإنَّه الرَّجُلُ يَغْدُو مِن بَيْتِهِ، فَيَكْذِبُ الكَذْبَةَ تَبْلُغُ الآفَاقَ).

اليس من يزور ويصنع مثل هذه الصور ممن يكذب الكذبة فتنتشر ويتناقلها الناس فتبلغ الآفاق؟.

يجب علينا محاربة خذا الفعل والوقوف ضده سواء كان موافقا لنا فيما نظن ونعتقد او مخالفا له، فالكذب هو الكذب، والكاذب هو الكاذب.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إنَّ الكذبَ يهدي إلى الفُجورِ، وإنَّ الفجورَ يهدي إلى النارِ، وإنَّ الرجلَ ليكذبُ ويتحرَّى الكذبَ حتى يُكتب عندَ اللهِ كذَّابًا).  فلا تدع الفوتوشوب يهديك الى النار.

يجب ان نتوقف عن نشر وتناقل مثل هذه الصور التي تحط من قيمة الانسان. والا انطبق علينا وعيد الله وحق علينا عذابه.

اللهم هل بلغت... اللهم فاشهد.........

صالح بن عبدالله السليمان




 


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

; أتمنى لكم قراءة ممتعة مفيده
أرحب بكل أرآكم ومقترحاتكم يرجى ذكر الاسم أو الكنية للإجابة - ونأسف لحذف أي
تعليق لا علاقة له بموضوع المقال