الأحد، 2 سبتمبر 2018

كيف سننجو؟

أتكلم عن أمة العرب بكل شعوبها ودولها
والله لن ننجو
والله لن ننجح
والله لن نتقدم
نحن أمة متباغضة يكره بعضها بعضا. يسمع بعضها من عدو بعض،
لم تتقدم أوروبا الا بعد ان القت أوزار حربين عالميتين قتل فيها أكثر من 100 مليون انسان وجرح أضعاف هذا الرقم, ودمرت مدن
ورغم هذا ها هي فرنسا وألمانيا وإيطاليا أعداء الأمس حلفاء اليوم وفي اتحاد وبنفس العملة
لم يجدوا من ينفخ في خلافاتهم ويؤجج احقادهم. بل تجاوزوها ونموا ورقوا وازدهروا
ونحن ما بيننا إلا أحقاد زائفة، ونزاعات تافهة. وخلافات واهية ولكن ننفخ فيها ليل نهار نشعلها ونحرق أنفسنا قبل غيرنا
هيا لنحرق أنفسنا ونحرق اوطاننا ونحطم مراكبنا فما لنا بها حاجة، فلقد كتب على المتباغضين الخذلان
أحد كبار المسئولين في سامسونج سألوه لماذا لا تتطور الدول العربية بالرغم من كل إمكاناتها وتصبح مثل كوريا فقال
لأنهم يكرهون بعض
لا يثقون ببعض
فكيف ننجو ونحن نسير عكس ما أمر ربنا ((يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون (102) واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا واذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداء فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخوانا وكنتم على شفا حفرة من النار فأنقذكم منها كذلك يبين الله لكم آياته لعلكم تهتدون (103))
صالح

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

; أتمنى لكم قراءة ممتعة مفيده
أرحب بكل أرآكم ومقترحاتكم يرجى ذكر الاسم أو الكنية للإجابة - ونأسف لحذف أي
تعليق لا علاقة له بموضوع المقال