الخميس، 16 سبتمبر 2021

بين داعش وطالبان


أقرأ في بعض أخبار ونشرات وتغريدات بعض المواقع والحسابات التابعة لما تسمى " الدولة الإسلامية في العراق والشام " اختصار “داعش"

منشوراتهم تتكلم عن هجمات لما يسمونه هم " جنود الخلافة" والعالم يسميه الإرهاب.

هذا النشرات تقول

جنود الخلافة يضربون الجيش الكونغولي

جنود الخلافة يضربون الجيش التشادية

جنود الخلافة يهاجمون الجيش النيجيري

جنود الخلافة يضربون الجيش الصومالي

جنود الحلافة يضربون مرتدي سوريا

جنود الخلافة يضربون رافضة العراق

جنود الخلافة يضربون مرتدي ليبيا

جنود الخلافة يضربون عقر دار النصارى في فرنسا

جنود الخلافة يضربون مرتدي أفغانستان

جنود الخلافة يضربون مالي

جنود الخلافة يضربون نصارى فرنسا

جنود الخلافة يزلزلون كفار بلجيكا

وجنود الخلافة يضربون في السعودية واليمن وفي كل بقاع الأرض


لا اعترض عليهم كيف يسمون اتباعهم من الإرهابيين، يسمونهم كيف شاءوا، ولكن

هل تبنى جولة ويؤسس نظام من خلال قتيل هنا ومغدور هناك؟

هل هم يتبعون سيرة نبينا محمد عليه الصلاة والسلام فيما يفعلون؟

في عهد الاستضعاف او في عهد التمكين كيف كانت سيرة محمد علية الصلاة والسلام؟

هل كان إرهابيا؟

هل بعث المسلمين المؤمنين الى اركان الأرض ليرهبوا الناس ويكرهوهم في الإسلام؟ هل ارسلهم الى القرى والمدن شرق الأرض وغربها ليكونوا قطاع طرق قتلة للأمنين في ديارهم؟

ما فائدة ما تقومون به للإسلام؟


لنقارنكم بطالبان التي بقيت 20 سنة تقاتل أمريكا والغرب بكل قضها وقضيضها، وبكل سلاحها وعتوها, ولكن لم تخرج من ارضها لتطلق طلقة واحدة خارج أفغانستان, وها هي أمريكا تنسحب والناتو يهرب من افغانستان وتستعيد طالبان حكمها, سواء اتفقنا معها او اختلفنا

ومن قبلها قاتل الفيت كونج امريكا سنين وسنين في فيتنام حتى اضطرت أمريكا للهرب ولم يطلق الفيت كونج طلقة واحدة خارج فيتنام ولم يصب أي انسان خارج فيتنام. حتى حرروا وطنهم

ان ما تفعلون من جلب عداوة البشر او اكثرهم الى الإسلام والى كل ما يمت للإسلام بصلة يجعلنا نقول: أنتم أعداء الإسلام رغم انكم مسلمون، انتم يد الفأس التي تقطع الشجرة وهو جزء منها.

وكأني بالإسلام يقول لو نطق

اللهم اكفني شر أبنائي اما اعدائي فانا كفيل بهم

صالح بن عبدالله السليمان

هناك تعليقان (2):

  1. حدثني عن المرجعيات الأصولية للجماعات المتطرفة بمختلف أطيافها، من مشايخها؟

    ردحذف
    الردود
    1. مرجعية جميع الحركات الارهابية هم الإخوان المسلمين ومنظرهم سيد قطب القائل بالحاكمية وكفر المحتمعات الإسلامية, تلقفها من ابو الأعلى المودودي الذي تلقاها من الخوارح
      الفرق الإرهابية خرجت من عباءة تنظيم الأخوان الملسمين

      حذف

; أتمنى لكم قراءة ممتعة مفيده
أرحب بكل أرآكم ومقترحاتكم يرجى ذكر الاسم أو الكنية للإجابة - ونأسف لحذف أي
تعليق لا علاقة له بموضوع المقال