الجمعة، 20 أغسطس 2021

نصيحة لكل عربي كن يعقوب عليه السلام

 


 بعض الأشخاص مصاب بفوبيا السعودية، فحتي لو كسر صحنا في بيته اتهم السعودية والإمارات، بالطبع اتكلم عن الاشخاص الأبرياء ولا اتكلم عن اذناب إيران وذيول الإخوان المسلمين وحريم السلطان.

يتهمون السعودية بالعمل على تقسيم العراق واليمن وليبيا, ويا للغرابة, ينسون الفاعلين الأصليين والعاملين على الأرض ويبحثون عن حجة وشماعة ليعلقوا عليها دنس أفعال من يقفون الى جانبة

العراق يقسمه من يدفع المجتمع للحرب بينه وبين جاره في السكن او زميله في العمل، من يدفعه ليقتل باسم " يا لثارات الحسين" ويدفع المجتمع للاحتراب حتى يعجل بظهور المهدي المنتظر (عجل الله فرجه) يقتلون ويذبحون وينهبون استخدموا مختلف الاجهزة والادوات والسبل. هذه هو الذي يدفع العراقيين للتقسيم

وهو يفعل نفس الشيء في اليمن، فاصبح لعن الصديق ابو بكر على كل منبر يسيطر عليه الحوثي ولعن الفاروق وامهات المؤمنين حفصة وعائشة رضي الله عنهم، ويطلق الصواريخ البالستية والطائرات المفخخة ويزع الالغام ليقتل اليمنين، يمنع وصول المساعدات عنهم باعتراف المنظمات الإنسانية، ويمنع الوقود من الوصول اليهم, هذا هو الذي يدعوا المين للتقسم

اما ليبيا، فان الذي خسر الانتخابات فرفض الاعتراف بها وقسم ونشر المليشيات في شرق ليبيا وغربها’ وبدا يقتل ويسرق وينهب ارزاق المدنيين وحياتهم، أنهم الإخوان المسلمين حلفاء ايران وبداية الشر في مصر وتوتس والأردن, هم من يدفع الشرق دفعا للمطالبة بالانفصال عن ليبيا,

السعودية والإمارات ليست الملامة على تشر الطائفية في العراق او انقلاب الحوثي في اليمن او خروج الاخوان على نتائج الانتخابات، انها إيران وحلفائها الإخوان المسلمين.

بالطبع اعلم ان من يسأل هذا السؤال ليس بريء ولكنه كأخوة يوسف، اتهموا الذئب ولكن يعقوب عليه السلام عرف الحقيقة عندما شاهد القميص، فقال: ما ارحم هذا الذئب، اكل يوسف ولم يقطع قميصه، فمن يتهم السعودية لا يرى الطائفية وكراهية الآخر والطمع في استعمار ارضنا واستعباد أبنائنا، عليه ان يستعمل ذكاء يعقوب عليه السلام وليس ما يقول اخوه يوسف. ويشاهد الحقيقة على الأرض لا الشعارات في الفضائيات.

والحمد لله انهم شغلوا فكرهم في السعودية ولم يشغل فكر السعوديين فيهم,

صالح بن عبدالله السليمان


Some people suffer of Saudi phobia. Even if he breaks a plate in his house, he accuses Saudi Arabia and the UAE.

Of course, I am talking about innocent people, and I am not talking about the slaves of Iran, the tails of the Muslim Brotherhood and the Sultan’s harem.

They accuse Saudi Arabia of working to divide Iraq, Yemen, and Libya, and what a strange thing, they forget the original actors and workers on the ground and are looking for an argument and a hanger to hang on it the defilement of the actions of those who stand by it

Iraq divides it by whoever pushes the society to war between him and his neighbor in the house or his co-worker, who pushes him to be killed in the name of “Oh, the revenge of Al-Hussain” and pushes the society to fight until the appearance of the awaited Mahdi (may God hasten his reappearance) they kill, slaughter and loot using various devices, tools and means. This is what drives the Iraqis to divide

And he is doing the same thing in Yemen, so he curses Siddiq Abu Bakr on every pulpit controlled by the Houthis, and he curses Al-Faruq and the mothers of the believers Hafsa and Aisha, may God be pleased with them. To them, this is the one who calls the right to divide

As for Libya, the one who lost the elections refused to recognize it, divided and deployed militias in eastern and western Libya, and began killing, stealing and looting the livelihood of civilians and their lives. They are the Muslim Brotherhood, the allies of Iran, and the beginning of evil in Egypt, Tuts, and Jordan.

 Saudi Arabia and the UAE are not to blame for the spread of sectarianism in Iraq, the Houthi coup in Yemen, or the Brotherhood's failure on the election results. It is Iran and its Muslim Brotherhood allies.

Of course, I know that whoever asks this question is not innocent, but like Joseph’s brothers, they accused the wolf, but Jacob, peace be upon him, knew the truth when he saw the shirt. He said: How merciful is this wolf, who ate Joseph and did not cut his shirt, so whoever accuses Saudi Arabia does not see sectarianism, hatred of the other and greed to colonize our land And enslaving our children, he must use the intelligence of Jacob, peace be upon him, and not what Joseph’s brothers said. He should see the truth on the ground, not the slogans on the satellite channels.

Praise be to God, they occupied their thoughts in Saudi Arabia, and the Saudis' thoughts did not occupy them.

 Saleh bin Abdullah Al-Sulaiman

 

هناك تعليقان (2):

  1. السعودية نشرت الفكر المتطرف في كل مكان وكانت داعمة لكل حركة ارهابية. لا تنسلخ من جلدك.

    ردحذف
  2. وعدوان خليفة حفتر على طرابلس الذي دام عاما ونيف. وزار قبله السعودية للدعم والفتاوي. سببه الاخوان المسلمون كذلك يا أ. صالح؟

    ردحذف

; أتمنى لكم قراءة ممتعة مفيده
أرحب بكل أرآكم ومقترحاتكم يرجى ذكر الاسم أو الكنية للإجابة - ونأسف لحذف أي
تعليق لا علاقة له بموضوع المقال