الثلاثاء، 4 ديسمبر 2018

مذيع الجزيرة (1) - جمال ريان

في مقال سابق لي بعنوان " زائلون والشعوب باقية" تناولت ازمة الاعلام المعادي للمملكة العربية السعودية
ركزت على وسائل الاعلام، وفي هذا المقال وهو الاول من سلسلة سانشر فيها حقيقة من يسمون اعلاميين, ويعدون انفسهم من النخب وذوي الرأي في الخلق والسياسة وبناء المجتمع العربي الحديث, ففي هذا المقال وما يليه سأركز على من يسمون أنفسهم بالإعلاميين، والذين خدعنا بهم في غفلة من الزمن، وكنا نسمع لهم ونصدق بعض ما يقولون. ولكن للأسف اتضح انهم من حثالة القوم ومن الحمقى كل كفاءتهم هي في قراءة ما يكتب لهم. وفي هذا المقال لن انشر سوى ما نشر في المواقع ذات القيمة وسيكون اعتمادي الاكبر على الله ثم على ما نشروه هم في صفحاتهم.
قد يعتبر البعض ان قولي هذا حادا وهجوميا أكثر من اللازم، واني اتجنى على من سأذكر كأمثلة ولكنها الحقيقة، فهم كالكابوس الذي استيقظنا منه ولا يمكن ان تنتظر ممن استيقظ من كابوس ان يهدأ او يخفف من انزعاجه.
بالطبع نعلم وقد نقبل ان تختلف سياسة قناة معينة مع سياسية دولة أخرى, او يختلف التوجه السياسي ولكن ان يكون عداء بين قناة ومذيعيها مع دولة معينة, وان تكون صفحات هؤلاء المذيعين منبر لسب وشتم والتحريض على هذه الدول, فهذا شيء لم نره ولا نقبله, فالمذيع يجب ان يظهر الكثير من الحيادية, وان يفصل القناة التي يعمل بها عن صفحته الشخصية على وسائل التواصل الاجتماعي, ولا تكون الصفحة الشخصية منبرا للسب والشتم في تلك الدولة وشعبها وأهلها, هنا تسقط قيمته كإعلامي, ويكون هو والاخرين من الجهلة في مركب واحد, ويعتبر استغلاله للمتابعين له لشهرته ولآنه ظهر ويظهر على قنوات إعلامية فيكون له الكثير من المتابعين, هذه الكثرة تضع على كاهله مسئولية اكبر واعظم, تبدا بالمسئولية الاجتماعية في اختيار الكلمات التي يستخدمها والتعابير التي يطلقها, فالكثير وحتى مخالفيه يعتبرون استخدام هذه التعابير والكلمات من حقوقهم ما دام احد النخب يستخدمها ويطلقها على مخالفيه.
سأبدأ بالمذيع في قناة الجزيرة المدعو جمال مصطفى ريان وهذه هي بطاقته الشخصية في ويكيبيديا

جمال ريان السيرة والعائلة:-
جمال مصطفى ريان الميلاد إعلامي ومذيع أخبار فلسطيني ويحمل الجنسية الأردنية ولد في مدينة طولكرم فلسطين في 23 أغسطس 1953 م. عمل مقدماً للأخبار والبرامج السياسية في التلفزيون الأردني عام 1974 م، والتحق بقسم الأخبار في هيئة إذاعة كوريا الجنوبية عام 1979 م، كان مقدماً للأخبار والبرنامج السياسي (العالم هذا المساء) في تلفزيون أبو ظبي عام 1989م، انضم لهيئة الإذاعة البريطانية العربية BBC عام 1994 م، ثم التحق بقناة الجزيرة الفضائية في قطر عام 1996 م، ليكون أول مذيع يظهر على شاشة القناة ومقدم أول نشرة اخبارية على قناة الجزيرة عام 1996
ذاع على الانترنت ان والده كان أحد سماسرة العقارات الذين شاركوا في بيع الأراضي لليهود قبل النكبة الفلسطينية ونقلت ذلك العديد من الصحف والمجلات والمواقع الإخبارية،
ونقل عن بعض الكتب التي وثقت القضية الفلسطينية وذكرت ان والده قام بالضغط على الفلسطينيين لبيع أراضيهم لليهود
وفي موقع على الفيسبوك حيث وثقت صفحة عن الفلسطينيين الذين باعوا أراضيهم لليهود نفس القصة عن سيرة والد جمال ريال بانه كان أحد السماسرة


وفي احد منشورات الجامعة الاسلامية نشرت حقيقة كون والده  كان من سماسرة العقار للصهانية ولقبته باحد سماسرة السوء



ونشر ابن اخته المدعو مأمون كاشوا انه يفتخر بإسرائيليتة وهو يلعب في أحد الأندية الإسرائيلية

هذه خلفية بسيطة عن تاريخ اسرة المذيع جمال ريان حسب المنشور حولها في الكتب الفلسطينية والمواقع التي توثق للقضية الفلسطينية وبعض الصحف والمجالات، وننشرها كما وردت.
ولكن الملاحظ ان جمال ريان نفسه يذكر معلومات مختلفة حول اسرته، وتاريخها، فلم  يثبت على رأي واحد، فهو فلسطيني مرة، واصله مصري أخرى فيقول في تغريدة له انه من اقحاح مصر
وأخرى يقول انه من الحجاز وهاجرت اسرته الى فلسطين من عشرات السنين وهاجرت عائلته قبل حكم آل سعود، ولا اعلم كيف او ما علاقة حكم ال سعود فالحكم السعودي للحجاز كان على زمن الملك الموحد عبد العزيز آل سعود غفر الله له. بينما عائلته ريان مستوطنة لفلسطين قبل ذلك بكثير ولا أرى مناسبة لذكر هذا.
ثم يعود عن مصريته وحجازيته ليقول انه من " يام " واليامية الهمدانية سكنت منطقة نجران وشمال الربع الخالي فهي ليست حجازية. فيقول في تغريدة له
بالطبع لا يهمنا ما هو أصله وفصله ولكن فقط احبت التعرف على المذيع جمال ريال أكثر ونعرف انه يحاول التمسح بالقبائل العربية والمناطق العربية فمرة هو مصري ومرة خليجي ومرة حجازي ومرة يامي. لم يثبت لنفسه أصلا او منطقة سوى فلسطين التي يتهمه الكثيرون بان والده شارك في بيعها وابن اخته يفخر بانتمائه لإسرائيل التي تحتل فلسطين


منهجه واسلوبه
كمذيع يواجه الجمهور ويسعى لنشر الوعي بين الجماهير يجب عليه ان يكون على مستوى عال من الخلق والانتباه للكلمات التي يستعملها ولكننا نجد العكس فيما ينشره جمال ريان. فهو ينشر بعض التغريدات على صفحته ذات مستوى أخلاقي سيء جدا، بل ومنحط، لا يفرق كثيرا عن بعض منحطي الاخلاق اللذين نرفض التعامل معهم, ولكن كيف لنا رفض التعامل مع من يظهر على الشاشات ويدخل البيوت دون استئذان.
اثارني كثيرا انه بنفسه يعلن على صفحته على تويتر رفضه للكلمات ذات المستوى الأخلاقي المنحط، فيقول في تغريده له:-
تحذير: حينما يلجأ الانسان الى شخصنة القضايا المطروحة او اللجوء الى السب والشتم وهتك الأعراض في رده على القضايا السياسية الجادة، انما يعبر عن إفلاسه الفكري وضعف حجته ومستواه الحقير في المجتمع، هذا الحساب يرحب بأدب الحوار وبآراء المتابعين المحترمين اصحاب الفكر فقط #الخليج #مصر

ولكن هنا ابلغ مثال على الشاعر: -
لا تنه عن خلق وتأتي مثله عار عليك إذا فعلت كبير
فهو بعدها مباشرة يعيد ارسال تغريدة لشبيه له, فيها من القذارة ما تندى له جبين الشرفاء، ويجل الطبيون عن إعادة تغريدها، واقسم أني لم اكرر ما يقول الا لتبيان خطر أمثال هؤلاء وضحالة خلقهم وسوء ادبهم مع الجمهور عامة،
ليس هذا فقط بل استمرت تغريداته المنحطة في الظهور غير آبه بمن يقرآها من سيدات وبنات بيوت وشباب مراهق ويكون قائدهم الى هذا الانحطاط الذي وقع به, فيقول في احد تغريداته معرضا بشرف الام وطهارتها, علما بان المغرد لم يتعرض لأمه او نساءه باي كلمة
ومثل هذا الأسلوب كثير، ولكن نكتفي بهذا القدر وفي حاشيتي منه الكثير
تعريضه بالمخالفين له وشخصنة الخلاف، وسأخذ مثال واحد ليتضح وضاعة الأسلوب وسوء الخلق، فوقع في تشبيه قرد بإنسان يخالفه في الرأي، وحاول ان يجعل من نفسه مهرجا يضحك الناس عليه، ولكنه للأسف اضحك العقلاء من مخالفيه بل ومؤيديه عليه هو لا على مخالفه.
لم يكتفي بنشر الصورة مرة بل كررها كثيرا كما سنرى في الصور كانه سعيد بهذا بل وقع في أبو مخالفه او ابنه بدون جريرة منه, خطاؤه انه وقع ضحية مذيع سيء الخلق.



بل اعاد تغريدها عندما نشرها احد متابعيه,

لم يكتفي بهذا، بل وعمل استفتاء لمتابعيه كرر فيه قلة الادب وسوء الخلق، كأنه يعطيهم مثال في كيفية التحاور وقبول الاخر، ويكون قدوة لهم في الانحطاط وسوء الخلق، يطل عليهم من قناة تلفزيونية ثم يعلمهم الطريقة على صفحته الخاصة

فهو الذي في تغريدته السابقة تضايق من الشخصنة، ولكنه لم يتورع عن شخصنة الاختلاف في الرأي، لا اعلم انحطاطا ونفاقا خلقيا وسلوكيا أوضح من هذا المثال.
لم يكن هجومه اللاأخلاقي محصور فقط على بعض الشخصيات وبعض المخالفين، بل هاجم الشعب السعودي كله، لم يهاجم المخالفين فقط، بل عمم الهجوم على الشعب بكامله، وهذا دليل قصر نظر وسوء خلق. وان ما ينادي به من خلق هو دعاء نفاق ودعوة كذب.
ففي تغريده له نشر هذا حول الشعب السعودي، عاب عليهم ما يقوم هو به، واستنكر ما يفعله هو بنفسه، فيقول في تغريده له
بل ويضع نوع من الاستفتاء بين متابعيه ويضع لهم خيارات اقل ما فيها يظهر الخلق الذي يعتنقه والتربية التي ترباها.
هذا الانحطاط الأخلاقي ظهر أثره واضحا في تغريدته حول مصر والرئيس المصري السيسي، استعمل كلمات كاغتصاب وحيض، ويبدح نفسه وابوه المتهم بسمسرة العقارات للصهاينة وبانه يدافع عن فلسطين. جعل من المتهم قاضيا ومن المكافح مجرما، في منطق معكوس
الأمثلة كثيرة وبقولهم من لسانك ادينك، ولكن يكفي من القلادة ما أحاط بالعنق، ومثل هؤلاء لا يمكن ان يكونوا دعاة خير، فالداعي الى الخير والحق يكون أسلوبه يشير الى ما نادى به, فلا يمكن لمن ساء ادبه ان يدعو الادب أو يطلب معاملته بالخلق الحسن, ولا من ساء خلقه المطالبة بالخلق في النقاش معه ولا من شخصن خلافه المطالبة بعدم الشخصنة. فكما تكون تعامل وكما تقول يقال لك. وهذه قاعدة يعرفها الحمقى قبل العقلاء والجهلة قبل العلماء

يجمع السعوديين والامارات بالذم والقدح, تعميم مريض لا يصدر الا من مريض يستحق العلاج النفسي, فمن يتجرأ على ذم شعبين كاملين الا من في قلبه مرض؟
فينشر ما يشبه التصويت على متابعية يما يذم به الشعبان العربيان السعودي والإمارتي



آراءه واطروحاته السياسية
تعرفنا على تاريخ جمال ريان وعلى اخلاقه، والان سنتعرف على أراءه السياسية واطروحاته. بالطبع لن اتي على عداءه للسعودية والذي تزخر به صفحته على تويتر، فهذا لا يحتاج الى استشهاد، بل نظرة واحدة وتعرف حجم العداء الذي يحمله جمال ريان للسعودية، وهو عداء يكاد يكون شخصي أكثر منه انتقاد لموقف او سياسة في نقطة معينة او رد فعل على فعل معين.
فنقد موقف او رد فعل معروف في عالم السياسة بل ومقبول حتى بين الحلفاء، ولكن جمال ريان عداءه مع السعودية تحول الى عداء شخصي، فالحكومة السعودية حكومة ظالمة، والشعب السعودي ذباب، ومؤيدي السعودية مطبلين.
ولكن ان يكون العداء للسعودية يجلب مدحا لعدو الامة العربية فهذا تطرف في العداء، وكلنا يعرف خطر إيران وما فعلته في العراق وسوريا وما تفعله في لبنان واليمن عن طريق ادواتها بل وما تفعله في الجزائر والمغرب وموريتانيا، وتسليحها للإرهابيين والتخطيط للسيطرة على المحيط العربي، ولكنه يتناسى هذا كله ويقول في تغريدة له: -د
" السعودية تعادي ايران تماهيا وتحالفا مع اسرائيل تحت ذريعة ان ايران النووية ستكون مدمرة للسعودية ولإسرائيل، ولكن هل يصدق عاقل ان ايران في حال امتلاكها السلاح النووي ستدمر فلسطين ولبنان والأردن والعراق وسوريا والسعودية من اجل تدمير اسرائيل ؟ آراؤكم مهمه #الخليج #مصر #المغرب_العربي



د


جعل من العداء مع إيران تماهيا مع اسرائيل وتحالفا معها، ناسيا ان الدولة التي يقيم فيها هي أكثر الدول العربية تماهيا مع اسرائيل وتبادلا للزيارات وفتح لجميع اوجه التعاون.
أهذا غباء او استغباء سياسي، اهو استغباء للقارئ والمتابع واستحماق له واعتباره لا يتذكر خطر إيران على العراق وسوريا ولبنان واليمن والبحرين والكويت، وان إيران فجرت في الحرم المكي وتفجر في كل مكان يقع تحت سيطرتها.

ذكر في تغريدة له ان هنالك مخطط إماراتي للاستيلاء على قناة السويس.. السيسي يبيع ما لا يملك لمن لا يستحق ويثير جدلاً واسعاً.  ومثل هذا المخطط الخيالي لا يمكن لعاقل تصديقه فكيف إذا كان رجل محسوب على الوسط الاعلامي، فقناة السويس لا يمكن لأي سياسي ان يتجرأ بعرضها للبيع ناهيك عن بيعها.  وهذا يدل على ضحالة فكر جمال ريان السياسي

أما النفاق السياسي فيظهر جليا في معالجته لموضوع علاقة اسرائيل مع الدولة مالكة قناة الجزيرة " قطر " فعندما عالج ناقد لما يسميه التطبيع العربي السعودي مع اسرائيل لان السعودية تأهلت لبطولة العالم في الجودو واللي اقيمت في البيرو واسرائيل مشتركة بها بعد تأهلها عن اوروبا التي تشارك فيها بدل اسيا الممنوعة من الاشتراك فيها. وكذلك اتهم مصر بالتطبيع مع اسرائيل رياضيا.

نجد هذا المنطق تغير تماما وأصبح يدافع عن قطر التي استضافت لاعبين إسرائيليين وعزفت السلام الرسمي الاسرائيلي.
الحدث كان في البيرو عندما شاركت السعودية، بينما الحدث كان في الدوحة عندما شارك الإسرائيليون.
بالطبع لم انقل عن قناة الجزيرة بل نقلي كان عن الصفحة الشخصية لجمال ريان, فنحن نبحث في جمال ريال ريان وليس قناة الجزيرة, نبحث في تاريخه وتاريخ عائلته وعن اخلاقه وعن آراءه السياسية.
والى الحقلة القادمة عن مذيع آخر في قناة الجزيرة التي تدعي انها تنير الطريق وتنشر حرية الرأي في العالم العربي.
صالح بن عبدالله السليمان



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

; أتمنى لكم قراءة ممتعة مفيده
أرحب بكل أرآكم ومقترحاتكم يرجى ذكر الاسم أو الكنية للإجابة - ونأسف لحذف أي
تعليق لا علاقة له بموضوع المقال